×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
محمد بن صالح آل شمح

إذا كان البيض فاسداً..!!

هنا أكتب للزمن ..
يقول البحتري : عَليّ نَحْتُ القَوَافي مِنْ مَقَاطِعِها . . . وَمَا عَليّ لَهُم أنْ تَفهَمَ البَقَرُ

سيأتي علينا زمن إذا لم تتغير الأفكار البيروقراطية بمنطقة الباحة سيلعن التاريخ تواجد الأحجار ، كرقعة الشطرنج في بُساط مُقبل على الثقافة والعلم والتطور ، علماً أن المستقبل مشرق برؤية وطن لا ينازعها إلا فَدِر بعصابة رأس تكفون يا جماعة.*
مقولة ترددت كثيراً من البعض " النقد بهذه الطريقة لا يُقبل"* وفي الاعتقاد الأبدي* كارهـ النقد لا يتعلم بل هو جاهل ، وأكثر من ذلك دِلخ مع مرتبة الشرف الأولى ، كيف لا وهو يقف في طريق الحياة مخاطباً من معه بحديثً لبق ، يقول لهم أين قسمي من الهبرة القادمة وأين صورتي اليوم ، وكيف تكتبون بدون أسمي !!
من جَال على البشر بفوقية الطغيان والكُره لن يُمسى في زمان الانترنت إلا بخبر يقصم الظهر كقسمة الباحة بين غامد وزهران وما آلت إليه العنصرية المقيتة حتى وقتنا الحاضر ، وما يحدث في الإدارات الحكومية من محاباة في وجه الحقوق المنطقية والفكرية ما هو إلا جُزر يسير من حبائل شبكية تختزل أعوام من الفكر الجاهل والمتسبب في تعطيل مصالح العدل والإنصاف.

متى ما وصلنا في منطقة الباحة إلى وضع الأمور في نصابها وابتعدنا عن الأفكار الأحادية واعتمدنا على شباب طموح ، ومنهج متغير لا بقاء فيه الا للمُجِدّ ، في جودة لا تقبل التقرير المصور ولا الخبر المفبرك ، سيكون عندها للمنطقة شأن وهيبة، اما تعليم الحيادية والبعد عن الخطأ المنشور والإفك المنظور والسكوت عن المغرور ، فعند هذا سينكشف المستور.

يقول بحتري الباحة الاديب حسن الزهراني :
*أنا من (باحة) العبير فغنّي ... ما تغنّت على الغصونِ حمامه
أذّنَ الطُّهر مُحرِما من ذراها ... ولسانُ الإيمان يتلو الإقامه
ثم صلّ (السّموّ) جمعاً وقصراً ... في رباها ولم يَضعْ إحرامه
ولهذا نذرت روحي فداها ... من روابي السراة حتى تِهامه

وأقول :
معشوقة الغيم ظُلمت ..
معشوقة الغيم حزينة بضبابها ..
 3  0  465