×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
المعلم الأول

في لقاء مع المعلم الأول على مستوى المملكة والخليج ( خالد الخميس ) لم أجد التفاعل مع المنجز محلياً

( الباحة اليوم ) ناصر بن محمد العُمري جدة:


المعلم الأول على مستوى المملكة والخليج ((خالد الخميس )) ... رغم التميز والفخر بالجائزة
يشعر بالعتب تجاه التفاعل مع المنجز والإهتمام بالمتميزين محلياً

يملك أكثر من 70 شهادة شكروتقدير

حصل على أكثر من 30 دورة داخلية وخارجية

وعضو في عدد من الجمعيات واللجان ويحلم بنقل تجربته لكل معلم

الجائزة علمتني التخطيط والمنهجية ولفتت نظري نحوأهمية التوثيق والتدوين وتسجيل الأحداث وبينت لي أهمية الرؤية والرسالة في تحقيق التميز




على مدار ساعة كاملة عامرة بالحديث عن ((التميز)) ألتقيته فيها فتحدث بفرح وفخر عن فوزه خلال هذا العام بجائزة حمدان بن راشد آل مكتوم فرع المعلم المتميز في دورتها الثانية عشرة وجائزة المعلم المتميز على مستوى المملكة في دولته الأولى لهذا العام فإلى ما قاله ((المعلم الأول على مستوى المملكة والخليج )):



بدأت حديثي مع المعلم خالد بن خليفة بن حمد الخميس بسؤال تقليدي عن سيرته الذاتية فقال


أنه من مواليد الكويت 1391هـ

وحاصل بكالوريوس تعليم ابتدائي علوم 1414 هـ


أما عن حالته الاجتماعية فيقول أنه

متزوج ولديه 3 أولاد


** سألته عن آخر الأوسمة التي حصل عليها فقال :

- حصلت على وسام المعلم المتميز على مستوى الإحساء 1431هـ

- وعلى وسام المعلم المتميز على مستوى المملكة ( جائزة التميز ) 1431هـ

- وعلى وسام المعلم المتميز على مستوى الخليج

( جائزة الشيخ حمدان بن راشد ) 1431هـ

ولم يكن هذا التميز لخالد الخميس سهل المنال حيث يقول أنه خاض تجربة المنافسة على جائزة ((حمدان بن راشد )) لمدة أربع دورات بدأت في الدورة الثامنة وشارك في الدورات التالية التاسعة و العاشرة والحادية عشرة لكنه لم يفز بها إلا في دورتها الثانية عشرة
وأضاف أن الصبر والإصرار كان سلاحه الوحيد للفوز بالجائزة كما أنه تحول نحو تعلم الأساليب المنهجية كالتخطيط والتوثيق وتعلم الكثير من أساسيات النجاح عبر دورات تدريبية كان هدفها زيادة رصيد الخبرات لديه وإثراء تجربته وزيادة ورفع مستوى قدراته الشخصية وتوظيف كل تلك المعارف التي يتعلمها وكان لها أكبر الأثر في تحولي نحو المنهجية وتطبيق الإستراتيجيات الحديثة في مجالات بناء الشخصية والتنمية البشرية وصولاً نحو هدفي الإستراتيجي وتحقيق حلم التميز

وعن شهادات الشكر التي أهلته للحصول على هذه الجوائز فأكد حصوله على أكثر من سبعين شهادة شكر من :

o وزارة التربية والتعليم

o بعض إدارات التربية والتعليم بالمملكة

o الجمعيات الخيرية

o الأندية الصيفية

o بعض الدول العربية أما عن رحلته مع التميز فيقول لم تكن جائزة التميز على مستوى المملكة وجائزة الشيخ حمدان بن راشد هي أولى الجوائز بل كنت قبلها قد حصلت على وسام المعلم المتميز من إدارة تربية وتعليم الإحساء 1428هـ كما أني حصلت على شهادتي تميز من إدارة جائزة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز - فئة المعلم -2007 -2008 ولأن جوائز التميز عادة تهتم بنشاطات المشارك التطوعية وعضويته في اللجان المختلفة قال الأستاذ : خالد أنه عضو في جمعية الثقافة والفنون بالأحساء

وعضو في جمعية المسرحيين السعودية

عضو في جمعية جوستن

ولأن التميز يمر عبر بوابة التدريب ولا يمكن لمعلم متميز أن ينال التميز دون وجود رصيد كبير من الدورات سألته عن هذا الجانب فقال:

التدريب هو الخيار الإستراتيجي الذي اعتمدته في طريقي لذا فالدورات التي حصلت عليها تتجاوز 32دورة داخل المملكة وخارجها

وفي مجالات مختلفة مابين طرق التدريس والتحفيز وطرائق التفكير والتقويم والتخطيط والبحوث والتجارب والتقنيات الحديثة ومهارات التواصل وإشباع الحاجات ولغة الجسد وغيرها من مختلف العلوم والمهارات الحياتية الحديثة


ولأن التميز يعني المشاركات الفاعلة والمتنوعة في أكثر من مجال سألته عن أبرز مشاركاته فقال:

شاركت في أخرج العديد من المسرحيات والمهرجانات وحفلات إدارة التربية والتعليم بالإحساء

أما عن الدورات التي قدمها فيقول :

قدمت العديد من الدورات التدريبية منها :

أبجديات المسرح

كيف تقيم حفلا ناجحا ؟

جغرافية المسرح

استخدام الدراما في التعليم


**ويضيف قدمت العديد من أوراق العمل للعديد من الجهات ومنها :

ورقة في مؤتمر التميز الدولي في الإمارات عنوانها ( رحلتي للتميز )

** كذلك ورقة عمل في المنتدى الثقافي الثاني بالمنطقة الشرقية \" الثقافة مظلة المجتمع المعرفي \"

وورقة عمل عن ( المسرح المدرسي وتحديات الواقع )

كما ألف خالد عدد من المسرحيات منها :

- وللتدخين فوائد

- اللقاء الصحفي

- ذكاء وحش

- حرامية آخر زمن . . . والعديد من المشاهد القصيرة التربوية الهادفة


سألت خالدا عنوجود رؤية ورسالة تعمل كمحددات له ومحفز له على بلوغ أهدافه إضافة إلى كونها ممارسات ناضجة في عالم اليوم فقال : لدي رؤيتي المكتوبة التي أتمثلها دائماً وهي :


أسعى أن أكون بمشيئة الله أفضل معلم في تطبيق دراما التعلم على مستوى الوطن العربي

أما عن رسالته فهي

إعداد طلاب متمسكين بمبادئ دينهم الإسلامي ممتلكين للمهارات والمعارف العلمية التي تجعلهم قادرين على التكيف مع متغيرات العصر من خلال استخدام أفضل استراتيجيات التعليم والتعلم وتقنيات التعليم الحديثة وذلك لتحقيق الجودة في تعليمهم وللتعلم مدى الحياة


سألته عن انعكاسات التميز والجوائز على شخصيته وممارساته فقال :


أجمل من الفوز هو أنني تحولت نحو ممارسات قد لا يرى البعض أهميتها لكنها هي سر النجاح حيث أن التوثيق والتدوين لكل عمل تقوم به وكل لحظة من حياتي على جميع الأصعدة تحولت :


مذكرات يومية ومدونات لأحداث مهنية وأسرية حتى ممارساتك العادية ورحلات النزهة والعائلية والسفريات وأحداث اليوم على صعيد العمل والأسرة تتحول مواضيع تستحق أن توثق وتدون وتكتب كتقارير نرصد من خلالها جوانب عدة في ممارساتنا فتكون رصيد من الخبرة نستفيد منه في قراءة ممارساتنا واستقراء واقعنا واكتشاف ذواتنا والعمل على تعزيز ما لدينا من جوانب تميز واستكمال نواحي القصور كما أني أصبحت حريصاً على إضافة جديد لسجلي المهني والشخصي ورفده بشواهد مختلفة من واقع الممارسة
و((يضيف )): هذه الممارسات قد تكون في البداية فيها شيء من الصعوبة لكنها تحولت مع الوقت مصدر لذة بالنسبة لي أجد في ممارسته متعة كبيرة


وعن مرحلة ما بعد التميز قال :

لدي مشروع بحث تطبيقي موضوعة ((كيفية استخدام الدراما في التربية والتعليم ))
أما عن هواياته فقال : السفر - الرياضة والقراءة هوايات أعشقها



وعن سر شعوره بشيء من العتب تجاه الاهتمام بالمتميزين قال :


لا أخفيك سرا أن التميز رحلة ممتعة ولذيذة رغم الصعوبة التي تحيط بالرحلة والفوز بالتميز ولاشك لحظة حالمة مليئة بالسحر والسعادة لكن مما يؤسف له هو التفاعل مع التميز ومما يؤسفني أن التفاعل مع هذا المنجز كان كبيراً خارج المملكة وقد دعيت في الشارقة للحديث عن هذه التجربة ورحلتي مع التميز وتعامل الجميع معي هناك معاملة خاصة تقديراً للمنجز

أما محلياً ورغم فوزي بجائزة المركز الأول على مستوى المملكة إلا أن التفاعل بدا ضعيفاً مع هذا المنجز رغم حماسي الشديد لتقديم تجربتي لأخواني المعلمين على شكل ورش عمل ولقاءات وأوراق عمل فأنا ممن يؤمن بأن الإنسان يجب أن يكون مصعداً لا يصعد إلا برفقة عدد من الناس يحملهم معه إلى آفاق أبعد والنجاح أن لا نستأثر بتجاربنا ونغلق عليها الأبواب بل أن قمة النجاح أن نمنح الآخرين خلاصة تجاربنا مما يعطي تلك التجارب معنى آخر وقد يزيدها التفاعل والحراك والحديث عنها نضجاً أكثر



وينهي حديثة بنبرة حزن وهو يقول :


(( هذا الأمر ما يزال يدور في فلك الأحلام و أحمله كأمنية أتمنى لو تحققت قريباً ))


image

image


أثناء العرض ((الطلاب مشاركون ))

image

image


استراتيجية الايقاع

image

اللعب الدرامي

image

image

الكتابة بطريقة غريبة


image

image


مسرح العرائس وسيط تعليمي فاعل.


image
بواسطة :
 2  0  9466