×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
مغترب من المنطقة

لقاء مع مغترب ( محمد عبدالله الغامدي ) أستراليا

(الباحة اليوم) علي عبدالله عذلة - علي محمد الغامدي :

في إطار التواصل مع أبناء منطقتنا داخل وخارج بلادنا الغالية ستكون هذه أول محطات لقاءاتنا مع أبنائنا وأخواننا الطلبة اللذين يكملون مشوارهم التعليمي خارج الوطن واللذين نفخر بهم ونعلق عليهم الكثير من الآمال إن شاء الله كما علقها عليهم ولاة أمرنا حفظهم الله عندما أتاحوا لهم هذه الفرصة الثمينة في الإستفادة من خبرات وعلوم الدول المتقدمة والعودة بمحصلة ماتعلموه وأستفادوا منه في الدفع بمسيرة التنمية في بلادنا الغالية إلى الأمام .

قصة اللقاء

تلقينا بتاريخ 14/12/2010 رسالة من الأخ المبتعث محمد عبدالله الغامدي على مركز الرسائل بصحيفتنا وكانت عبارة عن خواطر مليئة بالشوق والحنين لمنطقته مطعمة بالأمل في إزدهارها ورقيها على يد أميرها الإنسان مشاري بن سعود ولأننا قد عقدنا العزم على توسيع دائرة تواصلنا مع أبناء منطقتنا داخل وخارج وطننا الغالي فقد أقترحت عليه أن نجري معه لقاء تعم فيه الفائدة وليطلع المتابع لنا على مايعيشه المغترب خارج وطنه من جهة وأيضاً تسليط الضوء على معالم دولة من الدول التي يسافر إليها أبناؤنا الطلبة لإكمال مشوارهم التعليمي .

وأنا أضع بين أيديكم هذا الحوار الذي تم بيننا حتى أثمر عن هذا اللقاء المفيد إن شاء الله


نص الرسالة

تربيت في مدينة بلجرشي وعشقت الباحة وأهل الباحة ، وما أزال اعشقها كونها جزءٌ من الوطن الغالي. دائم التفكير بتطوير المنطقة سياحياً وعلمياً لا سيما إبتعاثي إلى دولةٍ أعتبرها رائدة في السياحة والفن والعلم ، ألا وهي أستراليا.

سافرت إليها وأندهشت بمشاريعها السياحية المرضية للزائر لها ، خصوصاً أنني في مدينة تشبه تضاريسها تضاريس جنوب المملكة.

تغير تفكيري إلى الإيجابي لتطوير المملكة مستقبلاً إن شاء الله ، ولكني لم أنسى أبداً أن أبدأ في تطوير المكان الذي تربيت فيه وترعرعت منه.

يعلم الله كم هو شيء مفرح أن نرى سمو الأمير أبا تركي يومياً على هذه الصفحة الإلكترونية وغيرها من مواقع الإنترنت ، وهو مبتسم ، متفائل وغير غضبان ، مساعدٌ وغير متشائم.

أسمع من عائلتي أنه يقوم بمشاريع وزيارات فعلاً تثلج الصدر وتعطي إنسان الباحة الصغيرة الأمل الكثير بأن تترقي المنطقة إلى أفضل مما هي عليه الآن.

وكما أسلفت سابقاً ، عشقي وحبي للباحة ومن يرعاها ويعيش فيها ، قد سافرت به لأحتفظ به ، والدليل على ذلك هو إنشائي صفحة خاصة على الشبكة العنكبوتية ، وخصوصاً موقع الفيس بوك ، إنشائي صفحة تعريف على مكان شهد له الكثيرين والكثيرات من أهل المنطقة ومن خارجها بأنه أفضل مكان سياحي بالمملكة من ناحية الطبيعة ، ألا وهو قرية ذي عين الأثرية
وقد قمنا بالتعريف بها باللغتين الإنجليزيه والعربية حتى يتعرف الغير عربي عليها وقد تم تسميتها بـ قرية ذي عين الأثريه = Thee Ain Heritage Village. وقد شارك فيها السعودي والغير السعودي والعربي والغير العربي إعجاباً بما رأه بمجرد الصور والمعلومات الكتابية.

كما قمت بتسليم كتاب (الباحة = Al Baha) إلى عائلة أسترالية صديقة لي ، وقد انبهروا بما رأوه في الكتاب المليء بالصور والمعلومات الثرية ، وكأنهم لا يعرفون عن المملكة الإ أنها صحراء قاحلة ويابسة ، ويتمنون (الأب والأم وابنهما) أن يقوموا بزيارة للمملكة وخصوصاً إلى جنوبها.


أتمنى أن اعود لديرتي الحبيبة وأرى فيها ما يثلج الصدر ويسعدني من كل النواحبي الدينية والدنيويه ، وأنا واثق تماماً بأن سمو الأمير مشاري رعاه الله سيقوم بما يرضي الله ورسوله وولاة أمره. كما أتمنى حقيقةً أن يتم دعم الداعمين لهذه المنطة حتى تنافس غيرها من المناطق الأخرى وتصبح فعلاً كعروس الجبال الشاهقه.

شكراً

محمد بن عبدالله الباحوث الغامدي - مبتعث في أستراليا - من الباحة محمد عبدالله الغامدي
14/12/2010


حياك الله أخ محمد وترجع لنا بالسلامة
ممكن نأخذ فكرة عن طبيعة دراستك وهل ممكن نجري معك مقابلة ؟
ننتظر ردك
دمت بخير وعافية الباحة اليوم
16/12/2010


شكراً على الرد

طبيعتي دراستي هي دراسة الهندسة الميكانيكية في احدى جامعات استراليا.

الهندسة الميكانيكية ، علم يهتم بالتصميم، وبالتصنيع، وبالتركيب، وتشغيل المحركات، والآلات، وعمليات التصنيع. وهي مهتمة بشكل خاص بالقوى والحركة...إلخ

وبالنسبة للقاء ، فنعم من الممكن اجرائه اذا كان فيه فائده للقارئ والقارئه وايصاله للأمير المحبوب لا لشئ ولكن ليعرف مدى افتخار ابناء المنطقه بالمنطقه وبمن يرعاها.

شكراً

محمد عبدالله محمد عبدالله الغامدي
16/12/2010


طبيعي أن يرتكز اللقاء في هذه الحالة بعد المعلومات التي سنتناولها في ثنايا الأسئلة على كثرة الصور من مواقع الدراسة ومن المدينة وأماكن التنزه وإذا كنت متزوجاً ولديك أطفال نريد أن ترفق صور للأطفال مثلا وأنت بهم في أحد المنتزهات وسنضع عنوان ( لقاء مع مغترب ) لهذا الموضوع بحيث نتناول حياة المغترب في الغربة من الألف إلى الياء فإذا كنت مستعد أستاذ محمد فأبدأ بتجميع أكبر عدد من الصور كما نريد منك أن تعطينا مقدماً نبذة من سيرتك الذاتية والمدارس التي تلقيت فيها تعليمك بالمنطقة ولنا تواصل معك بعد الرد الباحة اليوم
16/12/2010


طبعاً يشرفني أخواني الكرام التواصل معكم وإبداء ما يقدره الله لي.

ويشرفني الإجابة على اسئلتكم ولعل أكثرها يكون هادف لتحفيز همم شبابنا المتابعين للقاء والتعريف بمعنى الغربة وما إلى ذلك.

أما الصور ، فيوجد الكثير من الصور بحكم أنني شخص أحب التجول والسفر ، ولا يوجد لدي أطفال حالياً حقيقةً لكن سأرفق كثير من صوري مع بعض المغتربين أمثالي إذا أردتم.

وأما بالنسبة للتواصل وإرسال الصور ، فأتمنى أن تعطوني بريداً خاصاً لأقوم بإرسال الصور له بحكم أنني لا أستطع إرسالهم من هنا.

وأما بالنسبة للسيرة الذاتية فهي بسيطة حقيقةً ولكن سأوافيكم بها إن شاء الله.


وشكراً.

محمد عبدالله محمد عبدالله الغامدي
16/12/2010



بريد الصحيفة أخ محمد هو

albahatoday@hotmail.com الباحة اليوم
16/12/2010



تم التواصل بيننا وبين الأخ محمد منذ ذلك التاريخ ويسرنا أن نضع ذلك بين أيديكم الأن




الاسم : محمد عبدالله مسفر الباحوث الغامدي


من قرية المصنعة ومواليد عام 1410 هـ في محافظة بلجرشي


image


درست المرحلة الإبتدائية في مدرسة الصديق ببلجرشي وكان التخرج بإمتياز والحمد لله ، وكان مدير المدرسة هو الأستاذ إبراهيم جمعان جزاه الله خير*


درست المرحلة المتوسطة في متوسطة حطين ببلجرشي وتم التخرج منها بإمتياز والله الحمد ، وكان مدير المدرسة هو الأستاذ سعيد الحرازي جزاه الله خير*


درست المرحلة الثانوية بمدرسة بلجرشي الثانوية وتم التخرج منها عام 1429هـ وكان التقدير بإمتياز بنسبة 95 % والحمد لله ، وكان مدرير المدرسة هو الأستاذ عبدالله بن مرزن جزاه الله خير


image
كان من الطلبة المتفوقين


أنتقلت للعيش وحيداً في مدينة جدة للدراسة في كلية الهندسة بجامعة الملك عبدالعزيز ، وقمت بالدراسة فيها لمدة فصلين دراسيين


حصلت على موافقة وزارة التعليم العالي بإبتعاثي لخارج المملكة مما أدى إلى إنسحابي من جامعة الملك عبدالعزيز والسفر للخارج لرغبتي في الإطلاع والدراسة بلغة ودولة مختلفة


وصلت إلى أراضي الإبتعاث في أستراليا في منتصف عام 2008 م وحينها بدأت حياة جديدة في العلم والمعرفة وتعلم اللغة الإنجليزيه لمدة سنة وشهرين وتخرجت من معهد اللغة أواخر عام 2009 م بتقدير جيد جداً


حالياً ، طالب مبتعث لدراسة بكالوريوس الهندسة الميكانيكية بجامعة جنوب أستراليا



----------------------------------------------------------------------------------


أخرى :


عضو في النادي العلمي السعودي


عضو بنادي الطلبة السعوديين في جنوب أستراليا


عضو مُتطوع في الجامعة الدارس بها حالياً


----------------------------------------------------------------------------------


الأهتمامات:


السياحة والآثار ، رياضة الفروسية والسباحة ، القراءة ، السفر وإستكشاف كل ما هو جديد ، فن الرسم التشكيلي والتصوير الفوتوغرافي ، التاريخ القديم وشؤون المجتمع الحالية ، تطوير الذات ، العمل التطوعي والمساعدة


----------------------------------------------------------------------------------


الحالة الإجتماعية:


غير متزوج حالياً


الوالد متقاعد من مرور منطقة الباحة


الوالدة مديرة لإحدى مدارس المنطقة



*****************************************************************************

* لعلنا نستهل لقائنا هذا بفكرة عامة عن دولة أستراليا فهل تتفضل بذلك ؟


تعتبر أستراليا من الدول المتقدمة في العالم من كل النواحي وهي الدراسية والعلمية.


أستراليا هي دولة من دول الكومنولث برئاسة المملكة المتحده وتقع في قارة أستراليا والتي تعتبر أصغر قارات العالم ، كبيرة المساحة ومختلفة التضاريس ، فمنها الغابات الأستوائية في شمالها ومنها المساحات الصحرواية في وسطها وقرب جنوبها ومن الغابات المختلفة على جبالها الكبيرة والمتوسطه ، وبها الشواطئ الخلابة والنظيفة ، وأما عن سكانها فلها قصة طويلة ومشوقة حقيقةً لم أعرفها الا عندما أتيت إلى هنا ، فهي كانت أصلاً من أكشتافها عبارة عن منفى لبعض الدول الأخرى ، فكانوا ينفون سجنائهم بهذه الدولة المترامية الأطراف ، بعد ذلك قررت المملكة المتحدة أن تستعمر هذه المنطقة من العالم وتنصح سكانها بالسفر إليها ، فبدأوا بالقدوم من جنسيات مختلفة من أوروبا عبر البحار ، قبل أكثر من 200 سنة ، الإ أنها نشبت حروب ومنازعات كبيرة جداً بينهم وبين السكان الأصليين لهذه القارة ، وحقيقةً قاموا الأوروبيين بقتالهم قتلاً شنيعاً يعترفون به إلى الآن ، حتى أنهم أبادوا بعض القبائل من السكان الأصليين بأستراليا ، ومع مرور الزمن ، تم الصلح ، وهدأت الأوضاع وتوقفت الحروب الدامية ، وأول مره أرى أشكال السكان الأصليين هي عندما قدمت إلى هنا ، فترى الأغلب منهم فقراء يعتريهم الهم والحزن ، ولم يسبق لي أن رأيتهم في التلفاز حقيقةً قبل أن أسافر لها ، وهم الآن يحترمون الشخص الأجنبي وخاصة العرب لما رأوا منهم من حنان ولطف وعناية ، ولكن للأسف لا تجد منهم الكثير من المسلمين ولا أعلم لماذا ؟، على أية حال ، عندما أستقر الأوروبيون هنا ، بدأوا بالتفكير في بناء سكك حديدية تمر من الصحراء الحارة والقاحلة ، فلم يستطيعوا أن يقوموا بهذه المهمة وحدهم ، بل قاموا بإرسال سفن إلى أفغانستان وعادت هذه السفن وهي مليئة بالعمال الأفغان وقد أحضروا ابلهم وجمالهم ، فالأفغان كان لهم دور مفيد جداً في المساعدة في بناء السكك الحديدية التي تعبر الصحراء ولا شك أن جمالهم متعودة على الصحراء ومشقة الصحراء ، وكما وضحت مسبقاً ، فعند زيارتي إلى جزء من صحراء أستراليا وجدت قبور مسلمين ، ومكتوبٌ عليها بالعربي كلمات مثل بسم الله الرحمن الرحيم وأسم الميت ، فما كان مني الإ التأمل في خلق الله تعالى هناك وكيف أنه يُقدر الأقدار.

أستراليا الآن بها سبع ولايات رئيسية وهي ولاية نيو ساوث ويلز وعاصمتها سيدني ، وسيدني هي أكبر مدينة بأستراليا والكثير يظن أنها عاصمة أستراليا وهذا خطأ ، الولاية الثانية هي ولاية فيكتوريا وعاصمتها ميلبورن ، وتقع في هذه الولاية مدينة (كــانبـــرا) وهي عاصمة دولة أستراليا ، والولاية الثالثة هي ولاية كوينز لاند وعاصمتها برزبن ، والولاية الرابعة هي ولاية جنوب أستراليا وعاصمتها أدليد وهي التي أعيش بها الآن ، والولاية الخامسة هي الولاية الغربية وعاصمتها مدينة بيرث ، والولاية السادسة هي الولاية الشمالية وعاصمتها دارون ، والولاية السابعة هي ولاية تزمانيا (تسمانيا) وعاصمتها هي مدينة هاربرت.

سكان أستراليا بين 20 إلى الـ 23 مليون نسمة من أستراليين وأجانب. ونمو عداد السكان فيها من وجهة نظري بطئ والله أعلم.
طبعاً أكثر سكانها الآن هم الأنجليز لذلك تعتبر لغتها الرسمية هي اللغة الإنجليزيه ، ويوجد فيها أعداد ضخمة من الجنسيات والأعراق الأخرى كالألمان واليونانيين وحتى العرب ، وبالنسبة للعرب فيها فعددهم تقريباً 500 ألف عربي مهاجر ومهاجرة وأغلبهم من لبنان والعراق.


وأما مساحتها فهي 7.686.850 كم2 ، وأجوائها مختلفة بسبب كبر حجمها فهي قارة ، وتكون في الشمال أغلب الأجواء دافئة لقربها من خط الإستواء وأما في الوسط والجنوب والشرق والجرز الجنوبية فتكون باردة في الشتاء ودافئه في الصيف ، ومن العجيب وسبحان الله ، أنه إذا كان عندنا في أستراليا عز الشتاء ، فإنه يكون عز الصيف والحر بالسعودية ، والعكس صحيح. طبعاً هناك قليل من المناطق والجبال التي يأتيها الثلج في الشتاء وأنا مخطط إن شاء الله أن ازور ولاية تزمانيا بعد عدة أشهر مع أستراليين لأن طبيعتها وجوها يكونان في قمة الروعة إن شاء الله تعالى ولأجرب الثلوج لأول مره بحياتي.

أما بالنسبة للصناعات والإقتصاد فيها فهو متعدد ولعل أشهرها هو صناعة السيارات وقد أصبحت السعودية من الدول المستوردة للسيارات من أستراليا ومن أهمها سيارات تويوتا التي أنشأت عدة مصانع لها في أستراليا ، ومن الموارد الرئيسية أيضاً بأستراليا الثروة الحيوانية التي تشتهر بها وتقوم عليها كثير من صناعاتها الغذائية ، مثل الأبقار والأغنام ، ولعنا قد أكلنا اللحم الأسترالي كثيراً في بلادنا ، وقد بدأوا الأن بتوريد الجمال التي كثرت في صحرائهم ولا يعرفون يتصرفون مع تناميها سوى بتصديرها إلى الخارج وستكون السعودية بدون شك هي المستورد الأكبر لأن شعبها يحب لحوم الجمال ، وأيضاً أستراليا تصدر الكثير من المنتجات الزراعية على طوال العام ، ولعل أشهرها هو الحبوب كالقمح والذرة الأسترالية المشهورة بالمملكة الآن.

كما تشتهر أستراليا أيضاً بصناعة السفن والقوارب الضخمة.


يوجد في أستراليا شيء تشتهر فيه عالمياً ألا وهو حيوان الكنغر وحيوان الكوالا وطائر الميو ، حيث لا توجد هذه الحيوانات الإ في قارة أستراليا ، قد أخبرتني معلمتي بالمدرسة عن معنى رمز الحكومة الأسترالية وهو وقوف الكنغر ووقوف طائر الميو وكل واحد منهم يحاول أن يدف الآخر ولكنهم لا يتراجعون ، فمعناه أن الكنغر لا يستطيع المشي للخلف وأيضاً طائر الميو ، فهم ثابتين ولا يتراجعون ولا أدري عن صحة ما قالته لي والله أعلم.

* نشكرك على هذا التفصيل الجميل عن دولة أستراليا .

كم يستغرق زمن الطيران من بلادنا الى أستراليا وهل تصل الخطوط السعودية إلى هناك ؟


الطيران إلى أستراليا طويل حقيقةً ولكن الراحة تعمتد على صحة الشخص وتحمله وعلى مدى جودة شركة الطيران ، فبالنسبة لي أنا شخصياً افضل السفر بطيران الإمارات أو بأختها الثانية طيران الإتحاد وكلتي هاتين الشركتين من حبيبتنا دولة الإمارات العربية ، وأفضلهم لأنهم يقدمون خدمات لآئقة وبها رفاهية غير طبيعية ولأنني منذ ركوبها لا أشعر بالغربة والملل ففيها الترفيه العربي من قرآن كريم وشاشات للأفلام والأخبار العربية وغير العربية ، وأما عن الوقت فهو تقريباً يوماً كاملاً ، طبعاً من أستراليا إلى الإمارات تقريباً 15 ساعة في الجو ، ثم النزول للراحة في مطاراتهم الرائعة أو فنادقهم المحترمه لبعض سويعات ، ثم أكمل مشواري إلى جدة في قرابة 3 ساعات ونصف ، فتكون قرابة يوم أو يومين وأنا بالرحلة بحسب زمن التوقف. وأحب أن أوضح نقطة هنا وهي أن الخطوط السعودية لا تصل إلى أستراليا والله وأعلم متى سيكون ذلك. وأن طيران الإمارات والإتحاد لا يقلع ويصل المدينة التي أعيش فيها بالرغم أنه مطار دولي لذلك أحتاج أن اسافر إلى سيدني أو ميلبورن لأركب الطيران العربي مع العلم من أن الخطوط الماليزيه والسنغافورية تقلع من مدينتي إلى المملكة ولكن أنا افضل السفر مع تلك الشركتين للاسباب المذكورة مسبقاً.


* أخ محمد ماذا عن المدينة التي تدرسون بها عن المدينة التي تدرسون بها


هي مدينة أدليد وهي عاصمة ولاية جنوب أستراليا


* ماذا عن الجامعة أسمها وهل هناك صور تستطيع إرفاقها ليطلع عليها المشاهد

جامعتي الحالية هي جامعة جنوب أستراليا - قسم كلية الهندسة والتكنولوجيا

وبما أنني هاوي تصوير فلن أبخل عليكم بشيء من ذلك


image


image


image


* كم هي المرحلة التي قطعتموها في مشواركم الدراسي ؟

سنة ونصف السنة ، منها دراسة اللغة الإنجليزية وما زلت بالمراحل الأولى بالجامعة الآن


*ماطبيعة الدراسة التي تتلقونها هذه الأيام أعطنا فكرة عنها وعن تخصص الهندسة الميكانيكية لمن لايعرفها

تخصصي الدراسي هو الهندسة بصفة عامة والدقيق هو الهندسة الميكانيكية. أنا حالياً في السنة الأولى من الجامعة وهي سنة عادةً ما يدرس الطالب الهندسة بصفة عامة بدون تخصص. أما بالنسبة للتخصص الدقيق وهو الهندسة الميكانيكية فهو بإختصار علم يهتم بتحول الطاقة إلى الحركة وهو بلا شك يهتم بتصنيع وتصميم وتشغيل الآلات والمحركات فلولا الله ثم علماء المسلمين الأوئل أمثال الجزري والخوارزمي وعباس ابن فرناس وغيرهم ممن بدأوا بوضع الأسس لعلم الهندسة والفيزياء والرياضيات ، فلولا الله ثم هم لتأخر العالم في إختراع الطائرات والقطارات والسيارات ، والمصانع والمعدات الثقيلة وكلها تعتمد بشكل أساسي على علم الهندسة الميكانيكية وأخواتها كالكيميائية الكهربائية والذرية وغيرها من العلوم .


* لماذا فضلت الإبتعاث على الدراسة هنا بالرغم من أنك وجدت القبول هنا في جامعاتنا ولا سيما أن التخصص واحد ؟


فضلت الإبتعاث لأنني أكنت أرغب فيه منذ الصغر وذلك لتأثري بشخصيات حولي درست بالخارج مثل خالي على بن محمد الغامدي نائب رئيس شركة أرامكو سابقاً وتشجيعه لي بالسفر خصوصاً أنه مجرب ذلك بأمريكا ولأنني كنت مولع بالسفر والإستكشاف لما فيه من فوائد كثيرة مثل التعرف على ثقافة الغير وأديانهم والتعرف على بلاد أخرى وما حباها الله من جمال طبيعي ورائع ولقوة الدراسة وتأثيرها الإيجابي في حياة المبتعث.


* هل تواجه المغترب معوقات في أستراليا وإذا كان هناك شيء فأعطنا فكرة عنها ؟


بالتأكيد يوجد في كل شيء ، شيئاً سلبياً ومعوقات ، والإبتعاث فيه معوقات وصعوبات كثيرة. من بعض تلك المعوقات هي اللغة ، خصوصاً أن أغلب شباب شعبنا العربي والسعودي خصوصاً لا يهتم باللغة الإنجليزيه والتي تعتبر الآن لغة التخاطب مع الآخرين وتعتبر لغة العالم ، ليس إيماناً مني بأنها هي الأفضل ولكن هذا هو الواقع ويجب أن نتعايش معه ونتعلمها كي نستفيد من خبرات الآخرين ونفهم العالم من حولنا، أما أنا فمعروفٌ عني أنني أفتخر بلغتي العربية وأصالتي العربية ولكني أجبر نفسي على تعلم العلم حتى أرجع وأفيد وطني وبلادي وأهلي ومجتمعي وديني. أما المعوقات الآخرى فتكون مثل الثقافة الغربية والغريبة عنا نحن يا أبناء المملكة خاصةً وأن الطالب السعودي تحصل له صدمة عندما يأتي لأول مره لبلادٍ فيها من كل ما هب ودب ومنفتحه بشكل كبير جداً ، فهذا لا شك بأنه صدمه تواجه الطالب السعودي والمسلم بصفة عامة ، وأذكر أننا قابلنا طالب مبتعث في المطار وكان من أحدى قرى وسط المملكة ، فاندهش وتضايق ولم يتمالك نفسه وما هي الإ 5 أيام وقد فصل من البعثة ورجع لأهله. وإحدى المعوقات هي صعوبة الدراسة في أستراليا مقارنة ببرطانيا بدون شك ، وأنظمتهم معقده في التدريس الإ قليل من الجامعات ، وقد يُصاب الطالب بالإكتئاب والضيق والهم والحزن لأن هذه العقبة والمحيط الذي حوله قد عكروا عليه حياته. وإحدى المشاكل والمعوقات هي ما تفرضه الملحقية والوزارة على الطالب من ضغط وتهديد بالفصل ، بالتالي يكون الطالب عنده كثير من المشاكل أساساً فتأتي الملحقية وتزيد همه وحزنه وإكتائبه بدلاً من أن تكون مع الطالب يداً بيد تشد من أزره وتحل مشاكله الأخرى الصحية منها والنفسية والإجتماعية. إذاً بإختصار يوجد الكثير من المعوقات في أستراليا كأي بلد آخر ، فهنا غربة والغربة مرة وصعبة ، وتحتاج إلى صبر ولكن الصبر له حدود عند البعض ، وعدم تفتح المبتعث والقراءة عن البلد التي سيذهب إليها قبل أن يغادر المملكة فإما ينصدم فيضيع ويخرب وإما ينصدم فيرجع ويهرب ، وكثير من الطلاب يحتاجون وفي أمسّ الحاجة إلى المساعدة النفسية وراحة البال سواءاً من الأهل أو من الحكومة أو غيرهما ، وأتوقع أم الكثير منا يجب أن يُوطِن نفسه على الصبر وتحمل المشاق حتى يتجاوز هذه المرحلة من مراحل حياته وهي الغربة .


* كم مبلغ المكافئات التي تحصلون عليها من وزارة التعليم العالي ؟

المكافاة لطلاب وطالبات الإبتعاث بأستراليا هي 3050 دولار أسترالي أي ما يقارب 10 ألف ريال سعودي ، ومن هنا أشكر الله سبحانه على هذه النعمة ثم أشكر خادم الحرمين الشريفين صاحب فكرة الإبتعاث لتطوير ومساعدة ابناء المجتمع والشكر موصول لكل المسوؤلين لحكومة المملكة الغالية

* أين تسكنون هل هو في الجامعة أم خارجها ؟

في بداية وصولي إلى أستراليا سكنت مع عائلة لمدة 7 أشهر ثم أنتقلت إلى سكن طلاب في وسط المدينة وسكنت في غرفة على نظام أستوديو لمدة عام والآن ساكن في بيت شراكة أي شيرهاوس مع أسترالي وزوجته ولي تقريباً 7 أشهر وهو مختلف عن من يعيش مع عائلة ، فالسكن مع عائلة أفضل لأنهم يهتموا بالطالب من ناحية الأكل وغسيل الملابس وغيرها فتكون أقرب من أن يكون الطالب عضو في العائلة ، أما الشيرهاوس فكل سخص يعيش فيه مسوؤل عن نفسه بكل شيء.


image


* أعطنا أخ محمد فكرة عن أسعار الشقق أو الغرف التي يحتاجها المبتعث وعن مستوى المعيشة في أستراليا


مستوى المعشية يختلف من مدينة إلى أخرى بأستراليا وذلك لعدة أسباب لعل من أهمها عدد السكان وتوفر السكن وكبر المدن وغيرها وأما المبلغ المتعارف عليه هنا في مدينتي فيكون غالباً بين 750 دولار استرالي شهرياً إلى 1300 دولار أسترالي ، هذا للشخص الأعزب ، أما العوائل السعودية وأغلبهم مستأجرين بيوت فيكون آجار البيت (بالأسبوع) من 350 دولا إلى 430 دولار اسبوعياً ، وطبعاً الحكومة السعودية تعطي رواتب أكثر للعوائل لا أعلمها حقيقة بحكم أنني أعزب ولم استفسر بالتدقيق من زملائي المتزوجين

*أرتباطكم مع ممثلية المملكة هل هو دائم بمعنى هل يتابعون إحتياجاتكم ؟ هل يزورونكم أو تزورونهم باستمرار؟

الإرتباط مع الملحقية الثقافية في سفارة المملكة وهي المسؤولة عنا ، هو إرتباط جيد حقيقةً هنا بأستراليا وهم يتابعون بإستمرار حالة الطالب مع الجامعة والمعهد ، وأما الطلاب والملحقية فالعلاقة تختلف من شخص إلى آخر ، فهناك طلاب تلبي الملحقية أحتياجتهم كتغيير معهد أو جامعة أو غيرها طبياً أو أجتماعياً ، وهناك طلاب يصعب عليها أن تلبي إجتياجاتهم نظراً لمخالفة قوانيين وشروط الملحقية ، وأما عن زياراتهم ، فلكل مدينة مشرف درسي يتابع ويساعد الطلاب بتلك المدينة ، ويقوم هو ومسؤوله الأكبر منه بزيارتنا مرةً كل سنة للتعرف على أحتياجات الطلاب والإجتماع بالجامعات ، وأما عن الطلاب فهم يقومون بالتواصل مع هذه الممثليه أو الملحقية عن طريق موقها الإلتكتروني وهو مُطبق ممتاز ورائع للحكومة الإلكترونية وسهل الإستخدام ، فلا أحتاج إلى السفر إلى عاصمة أستراليا وهي مدينة كانبرا حتى أزور الملحقية لأن كل المعاملات تكون إلكترونياً مع مشرفي الدراسي وغيره من المسوؤلين .


image


* هل تقومون بجولات خارج مدينتكم ؟

نعم أنا دائم السفر والإستكشاف في كل مكان بأستراليا ، فذهبت إلى صحرائهم وهناك وجدت الجمال والقبور المنسوبة لمسلمين افغان ، وذهبت إلى الجزر فرأيت وتأملت قدرة الله في خلقه ، وذهبت لغاباتهم ورأيت كيفية الإهتمام بالحيوانات البرية حتى تتكاثر وتعيش حياة سعيدة مع الجنس البشري


image

image

image

image

image

image

image

image




* أخ محمد هل يدرس معك سعوديون في نفس تخصصك (الهندسة ) وهل من منطقتنا أحد ؟

يوجد الكثير من الشباب السعوديين الذين يدرسون نفس التخصص ولا أتذكر أن أحد من منطقتنا يدرس في نفس التخصص بجامعتي الإ واحد وهو الأخ والصديق محمد بن عبدالرحمن آل حمزة من قرية العسلة ببلجرشي ولكن أتوقع أنه سيدرس نوع آخر من الهندسة لا يحظرني الآن ، وأكثرية السعوديين من عسير وجيزان وجدة والرياض والشرقية وتبوك والمدينة ومكة


أعرف شباب من منطقتنا وهم يدرسون دراسات مختلفة منهم الأخ والصديق القديم والذي تعرفت عليه منذ أن وصلت أستراليا وهو حاتم سيعد آل يحيى من قرية الأبناء ويدرس تخصص أسمه معلومات تكنولوجيه أو ما شابه لأني بصراحة أنسى أسم تخصصه وهو يهتم بالحواسيب وغيرها. وأعرف أيضاً بعض الشباب من المنطقة فمنهم الذي من الظفير ومنهم من بني ظبيان وإن شاء الله سيحضر في الأشهر المقبلة صديق لي من قرية قذانة ليدرس علم الصيدلة واسمه الأخ علي سرحان الغامدي ومتشوق لإستقباله وإستقبال غيره إن شاء الله.


* أصدقاء تعتز بصداقتهم سواء في إستراليا أو في السعودية ؟

صراحةً لي أصدقاء وشخصيات كثيرة في حياتي أولهم ابن خالي ورفيق عمري والمبتعث الآن في ولاية أخرى بأستراليا وهو خالد أحمد آل سفلان ، وأما عن بقية الأصدقاء فمنهم الأخ خالد بن عبدالله بن علي بن عبدالهادي وهو من قرية المجادلة والأخ مهند البقار من قرية حزنة وكلامها بكلية الطب بجامعة أم القرى الآن ، أيضاً من أحبتي واصدقائي الذين تعرفت عليهم عندما عشت في جدة لمدة سنة هم الأخ أسامة الرديعان وهو مبتعث في كندا الآن وكنت مخطط بأن اُبتعث معه لكن لايمضي إلا ماأراد الله ، وايضاً الأخ الدكتور عبدالرحمن بن أحمد المزروع ابن قاضي التمميز بمكة وهو الآن دكتور عيون متخرج من أم القرى وايضاً الدكتور عبدالحفيظ أمين مدير النادي العلمي السعودي ، فأنا على تواصل معه باستمرار عن طريق الفيس بوك ، وغيرهم كثيرين حقيقةً ممن أعتز بصحبتهم وأشتاق لرؤيتهم ولكن الحمد لله بأن الله تعالى وهب لنا الآن وسائل تقنية سهلة جداً للتواصل مع من تحب.
وأما الذين في أستراليا فهم كثر ، وأحب أن انوع علاقتي مع الآخرين ، فمنهم الذي من الشرقية ومن الرياض ومن مكة ومن جدة ومن جنوب المملكة ومن شمالها ومن كل مكان بالمملكة ، إلى درجة أنني قابلت زملاء يأتون من مدن أسمائها غريبة عليّ ، وهذا لا شك بسبب كبر المملكة وتباعد مدنها ، فأسمحلوا لي أن اقتصر بأن أقول أن أعدادهم هنا كثيرة ويصعب عليّ أن أسمي بعضهم وأترك البعض ، فكلهم أخواني وأحبابي



image


image


* ماهي أجمل المدن التي قمتم بزيارتها ؟

أجمل مدينة ، أو دعني أقول أجمل ولاية قد قمت بزيارتها هي ولاية فيكترويا وعاصمتها المشهورة عالمياً باسم ملبورن والتي تعتبر ثاني أكبر مدن أستراليا ،وإختلاط الثقافات فيها كبير ومفيد لمن يريد الإطلاع على ثقافة الآخرين وبالمناسبة هي أحب مدينة أسترالية بالنسبة لي


* إستراليا كما نسمع بها جاليات كثيرة ومتنوعة هل التعايش معهم سهل ؟


حقيقة أرى أن التعايش مع الأستراليين والأغلبية منهم تكون جاليات من كل أنحاء العالم ، أرى أنه سهل طالما كان الإنسان بشوش في تعاملاته وجميل بأخلاقه ، ومن نظرتي الشخصية أرى أنه كلما كبرت المدينة كلما سهل التواصل والتعايش مع سكانها لأنهم سيكونون متعودين على الشخص الغريب وأما المدينة التي أعيش فيها ، فكثيرين يرون أن التعايش مع الشكان القديمين هنا صعب إلى حدٍ ما وذلك لأنها مدينة صغيرة وبدأ الطلاب من جنسيات مختلفة بالقدوم إليها منذ ما يقارب 7 إلى 5 سنوات فقط ، ولذلك تجدهم غير متعودين على الشخص الغريب وقد تظهر بعض العنصرية ولكنها نادرة جداً.


* هل لك زملاء من جنسيات أخرى ؟

طبيعي أن يكون ذلك ونحن نعيش معهم بشكل طبيعي ونخرج معهم في رحلات مدرسية وسياحية متى ماسنحت الفرصة


image

image

image

image


* أخ محمد ماالذي أعجبك في إستراليا ؟

الذي أعجبني في أستراليا أشياء كثيرة ، لعل من أهمها تعدد الثقافات فتجد الثقافة العربية والإسلامية وتجد الثقافة الإنجليزيه وهي الرسميه هنا وتجد الثقافة اليونانيه والتركيه والإيطالية والألمانية والآسيويه بصفة عامة ، وأيضاً أعجبني التطور الحاصل في هذه الدولة من ناحية المواصلات ومن ناحية الدراسة ومن ناحية إستقطاب الغريب ومن النظافة وإتباع النظام وحفظ حقوق الإنسان والحيوان ، ولا شك أني معجب أيضاً بطبيعتها الخلابة ، فإذا أردت أن تزور غابة ، فهناك الكثير من الغابات ، وإن أردت شاطئاً هادئاً فهناك كثير من الشواطئ الراقيه وإن أردت الصحراء والحرارة فهناك صحرائهم المتسعة والمختلفة عن صحراء المملكة ، وأعجبت جداً بالإهتمام بالسياحة في أستراليا كلها ، وتعتبر السياحة مصدر رزق لكثير منهم وقوة إقتصادية للدولة ولا سيما أوقات أعيادهم أو الإجازات ، ومدى توفر كل شيء للسائح والمقيم من فنادق بكل مكان إلى كثرة وسائل التنقل والسفر وسهولتها ومدى تواجد مركز معلومات سياحي بكل قرية أو مدينة تمر عليها ليفيدوا السائح بما يريد على طوال السنة ، وايضاً تطبيق النظام هنا بأستراليا أنا معجب فيه كثيراً وايضاً أعجابي بإحترامهم للثقافات والديانات الأخرى وإن وجد تعصب من بعض الفئات ولكن حكومتهم تحترم الإسلام والمسلمين وتلبي إحتياجاتهم ، أيضاً أنا معجب بشيء هنا بأستراليا وهو الأعمال البسيطة مثل منظف أو مُقدم في مطعم أو متجر أو سباك أو ميكانيكي ، تجد كثير من الأستراليين يعملون فيها بدون أي إحراج وبالعكس يتفاخرن بذلك وهذا شيء جداً إيجابي فلم يطلبوا عاملات من خارج بلادهم لتحل مكانهم طالما أنهم أهل البلد ويحتاجون لإنمائها وتطويرها ، وحقيقةً قد حاولت مرتين أن أعمل في مطعم أو فندق لكن شروطهم كانت صعبة عليّ ولعدم تفرغي للبحث من جديد ، فأتمنى أن أرى هذا الشيء وغير هذا الشيء في بلادنا الغالية بأسرع وقت ممكن
أمر آخر صراحةً أذهلني وهو دقة التخطيط لشوارعهم ومدى نظافتها وحسن الترتيب فيها ، صدقوني أنني نادراً ما نسمع حتى بواري السيارات ، وكذلك حرص الناس على النظافة هنا شديد . ومن حبي للتصميم والرسم دائماً أدقق في شوارعهم يومياً ، ونادراً ما أجد ما يسوء العين ، وفي كل زاوية وكل شارع تكاد تمشي فيه ـ تجد صناديق الزبالة ، عادةً تكون اثنين بجوار بعض ، واحدة لمخلفات الأكل والثانية للبلاستيك والمعادن القابلة لإعادة التصنيع ، فأصاب بالألم داخلي عندما أتذكر بعض الأماكن بالمملكة وهي مغطاة بالزبائل لعدم اهتمام الناس وحرصهم ، وأغبطهم هنا على تصميم الشوارع بحيث إذا نزلت الأمطار لا تبقى في الشارع لبعض ساعات ، أما عندنا فتبقى لأيام وربما لأسابيع فتنتشر الأمراض. وأيضاً اتسأل لماذ حكومتنا الغالية لا تستعين بخبرات قوية في العالم كالأسترالية مثلاً في تصميم الشوراع وغيرها وعدم الإعتماد على أناس يأتون من بلاد تكون اصلاً محتاجة إلى ترميم وتصميم سليم !! والإستفادة والتعاون مع هذه الخبرات الممتازة ، ودائماً ما أصاب بذهول أنا واخواني السعوديين عندنا نزور منتزه أو حديقة ونرى فيها مكان للطبخ وموفر فيه الغاز والكهرباء ولا يوجد كتابات في أي مكان من هذي المنتزهات ، وتجد صناديق القمامة جاهزة بأكياسها الجديده وهذا يدل على أنهم يمرون عليها بإستمرار للتنظيف وإستبدالها بالنظيف، ، وأما تنظيف الشوارع فتكثر عندهم معدات وسيارات صغيره تقوم بالتنظيف آليا ودائماً ما أنظر إليهم وأستغرب من قوة الإصرار في العمل قبل طلوع الشمس وفي نهاية ليل أيام إجازة السنة. معجب بأن الناس يعملون ويكدون ويتعبون من أجل لقمة العيش وإرضاء الزوار ، ونحن هناك شبابنا لا يعمل أي عمل ولا يكد حتى ولو جربها ولو لأيام !!! ولكن أتمنى أني أعجب بالمملكة من ناحية النظافة قريباً أكثر من إعجابي بما هنا .


image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image


* صور رائعة أستاذ محمد أدخلت علينا السرور بهذه المناظر الجميلة وبحسن التنظيم والدقة العالية في التصميم والتنفيذ ولعلنا ننتقل الأن إلى جانب مهم وسوألي التالي ماهو انطباع زملاؤك من جنسيات غير مسلمة عن الإسلام ؟


حقيقةً للمرة الأولى حين ألتقي بشخص جديد غير مسلم ، فإما يكون عنده فكره عن الإسلام والمسلمين ، والبعض لا يعرف عن الإسلام الإ الاسم فقط لا غير ، فأما الذي عنده فكرة عن الإسلام والمسلمين يكون متشائم وينظر إليّ بنظرة الإرهابي للأسف ولكن مع مرور الوقت معه ، تجد أن نظرته قد تغيرت ، وأن أفكاره السلبيه عن المسملين قد تغيرت أيضاً ، إلى درجة أن بعضهم أصبح يدافع عن المسلمين ، فسبحان مغير الأحوال ، وهذا كله يعتد على شخصية المبتعث ، بأن لا يسئ التصرف كالكذب والإستهتار والعنصرية العرقيه وغيرها ، وأما الذين قد قابلتهم وهم جديثي معرفة بالإسلام ، فأوضح لهم بعض النقاط حتى يذهبوا ويستكشفوا لوحدهم ، والنقاط التي لا أعرف أن اجيب عنها ، أطلب منهم أن أتواصل معهم على الشبكة العنكبوتيه لأرسل لهم ما تيسر بعد بحثي عن الجواب السليم ، وخلاصة القول أن كلاً من الطرفين يقوم بيننا وبينهم نقاش ومجادلة وحوار ، والمشكلة أن هذا النقاش بلغة جديدة عننا ، المشكلة الأخرى هو أننا لا نحسن سلوكيات الحوار لأن أغلبنا هنا لم يتعرف على آدب الحوار السليم والهادف ، ومشكلة أخرى ألا وهي أننا لا نفقه كل شيء يسألوننا فيه ، فيظنون أن المشكلة في الدين ولا يعرفون أن المشكلة الأساسية تكون في المسلم نفسه.


* بما أنكم تقدمون شرح عن الإسلام فهل أسلم أحد تعرفه في محيط تواجدكم ؟

نعم بكل تأكيد ، كثير منا ولله الحمد يقدم أفكار عن المسلمين وعن الإسلام وسماحة دين الإسلام العظيم ، وكما ذكرت سابقاً ، تجد بعضهم تتغير أفكاره وتظن أنه قريب لأن يسلم الإ أن الهداية بيد الله سبحانه وتعالى وليست بيد البشر أبداً ، وعن معرفتي إذا كان أحدهم أسلم أو لا ، فأتوقع لا ولكن ندعو دائماً بأن الله يهدي الجميع ، فهناك أجر عظيم غني عن التعريف عندما يسلم على يدك شخص ، كيف لا وأن تخرجه من حفرة مظلمة إلى بيئة منورة وجميلة


*أين تجتمعون لصلاة الجمعة وهل هناك مركز إسلامي في مدينتكم ؟


يوجد في المدينة التي أنا أعيش فيها حالياً ما يقارب الـ 13 مسجد ومصلى ، أكبرها مسجد الخليل وبه مغسلة الموتى المسلمين ومقبرتهم ، ويوجد بعض المساجد وقد أرسلت لكم صورها وإلا الآن لم يتم الإنتهاء من بنائها ، وأما أقدم مسجد هنا هو مسجد المدينة والذي بناه المسلمين السنة الأفغان منذ عام 1880 ، وما زال قائم وتم توسيعة وتطويره لتكاثر أعداد المسلمين الوافدين وغالباً ما أصلي الجمعة فيه.


نعم يوجد مركز إسلامي باسم المركز الإسلامي لجنوب أستراليا بأدليد وله رئيس وأعضاء وقبل 8 أشهر قابلت الرئيس وهو الدكتور خالد الخزرجي وحصل بيني وبينه نقاش ، وطلبت منه أن يكتب رسالة رسمية لأرسلها إلى الشيخ الدكتور محمد العريفي تهدف إلى دعوة الشيخ لزيارتهم هنا خصوصاً وأنهم بأمس الحاجة للدعاة أمثال شيخنا العريفي ، وقد قمت بإرسال الدعوة والرسالة شخصياً لشيخنا الحبيب وقد رد علي وعليهم بأنه يفكر بزيارة أستراليا قريباً إن شاء الله.

* هل يوجد دعاة مقيمين في أستراليا وهل تستمعون لأحد من الدعاة أو المشايخ ؟

نعم يوجد دعاة ولكنهم قليلون جداً ومشغولين بأعمالهم الأخرى ، لذلك يتمنون أن يزور الشيخ العريفي حفظه الله أو غيره من المشايخ لتشجيعهم وتعليمهم والإستفادة منهم هنا في جنوب أستراليا أو في غيرها من المدن ، وحقيقةً يوجد من الأستراليين من قد أسلم ، وأقابلهم كثيراً في المساجد والإحتفالات الإسلامية .


image

image

image

image


* أخ محمد هل لديك هوايات تمارسها ؟ ماهي ؟

نعم عندي بعض الهوايات ، وهي الفروسية فأنا أذهب إلى أحد المدارس للتدرب عليها تدريباً دقيقاً وجيداً ، الإ أنني توقفت عن الذهاب هذه الأيام بسبب إرتفاع درجة الحرارة ، وأيضاً أنا أحب الرسم والفن والتراث وكل ما هو أثري ، فتجدني أكثر من زيارة المتاحف والتعرف على ماضي وحاضر البلد وأحب التصوير التذكاري .

أيضاً عندي هواية السفر والإستكشاف ، فكلما قلت مسبقاً أنني دائم السفر عندما يكون لدي إجازة وأحب أن أسافر مع أجانب أكثر من أنني أسافر مع عرب وذلك لأني أحب أن اتعرف على الآخرين وعلى عاداتهم وثقافتهم عن قرب ولأنهم أهل الديار وهم أعرف بها مني ومن العربي فيأخذونني إلى أمكان جميلة وخلابة قد لا يعرفها الأجنبي لوحده .



image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image




* أخ محمد ماأصعب موقف مر عليك في هذه الغربة ؟

أصعب موقف مر عليّ هنا بأستراليا هو إصابتي بوعكة صحية (لا أرغب حقيقةً الحديث عنها أبداً) ولكنها كانت وما زالت قوية جداً وصعب التفكير فيها ولكني دائما ما أحمد الله تعالى بأن جعلني مسلماً قبل كل شيء وأن هيأ لي أطباء متخصصين ومحترفين ساعودني كثيراً ، وقد كانت صعبة جداً لأنني في بلد غريب ووحيد ولأنها أثرت على مستواي الدراسي والإجتماعي ولكنها زادت علاقتي بمن خلقني وهذا هو الأهم ( وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خيرٌ لكم) ، طبعاً أخذت إجازة لمدة 6 شهور قمت بالرجوع فيها إلى المملكة ليطمئنوا أهلي عليّ ، وعدت بعد تلك الإجازة ، فهذا كان أصعب المواقف التي مرت عليّ كمغترب لأنني كنت وحيداً وأحتجت لمن يشد من أزري وكان صعب عليّ التعبير عما بداخلي للأطباء بحكم اللغة المختلفة وأيضاً لم أحب أن يعرف اصدقائي ذلك حتى لا يحدث شوشرة وقد تعاملت معها بحكمة ومقدرة ولله الحمد .


* نسأل الله أن يحفظك من كل سوء وشيء طبيعي أن يُصاب الإنسان بمثل هذه العوارض ولكن المؤمن دائماً بين خيرين الصبر والشكر ( إن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له وإن أصابته سراء شكر وكان خيراً له وليس ذلك إلا للمؤمن ) وبالعزيمة والصبر تُزال الهموم بإذن الله

* أخ محمد موقف طريف مر بك ؟

أحد الموقف الطريفة حصلت قبل عدة أيام وهو حين زيارتي لمدينة ميلبورن في إحتفالات رأس السنة ، مررت بمجموعة من الشباب والشابات كانوا في حالة سُكر وهم في أحد الشوارع ، فضحكت على حالهم بسبب تعليق أحد الفتيات التي شتمتني بدون سبب وقالت أنني هندي مشرد ، فلما رأتني أضحك قامت بتهديدي وهي سكرانة بأنني إذا لم أهرب منها فسوف تتقيأ فوقي وكانت حالتها فعلاً جاهزة للتقيؤ أكرمكم الله ، فخفت حقيقةً وقمت بالهرب والجري وهي تجري وتطاردني في شوارع المدينة وطوال الجري لم أتوقف عن الضحك مما جعلها تحقد عليّ وتصر على مطاردتي أكثر ففكرت باللجوء إلى الفندق والدخول إلى الإستقبال وإخبار حارس الأمن ليمنعوها من الدخول ، وفعلاً قمت بالوصول بسلام بعد أن تعبت جداً من الجري والضحك ، والمضحك أن الكثيرين في الشوارع كانوا يضحكون علينا ومنهم من يشجعني ومنهم من يشجعها لبلوغ هدفها ، فكان موقف طريف خاصة أنني أحب المزح والضحك وإدخال السرور على غيري .


*أكلات أفتقدها في غربتك ؟

سؤالكم عن الأكلات أصابني بالجوع في هذا الليل الهاديء وهي كثيرة ومنها الكبسة في المقام الأول ، واللبن ، والغِلف الذي تشتهر به قرية حزنة ببلجرشي ، ومشتاق وبقوة أيضاً إلى المندي والمظبي وكل أكلة سعودية دسمة ولذيذه ، ومشتاق أيضاً إلى الذهاب إلى مطعم البيك بجدة بحكم أنني عشت فيها لفترة ، وأيضاً وقبل أن انسى اشتاق ودائماً إلى فول خلوفة يوم السبت خصوصاً بعد صلاة الفجر وإلى فول الشدوي أيضاً وكلامها ببلجرشي ، وشراب الشاي العدني الذي يصعب علي إتقانه وإلى القهوة العربية في جلسة مع الوالدة والوالد وجدتي. فأما الأكل الشامي والمصري فموجود بالمدينة التي أنا فيها وأما طبخ المندي والمضغوط والمفطّح فموجود في مدينة ميلبورن فقط وقد يكون هذا احد اسباب حبي لتلك المدينة لكثرة المطاعم العربية المختفلة.


أستراحة مع بعض الصور التي وردتنا من الأخ محمد


image

image

image

image

image

image

image

image

image

image



* أخ محمد ربما هناك بعض الأخوة لديهم أسئلة وسنترك المجال مفتوحاً لفترة تحددها أنت جزاك الله خير ولكن سوألنا الأخير هو :

هل من رسالة أو رسائل تود إيصالها لأحد عبر صحيفة الباحة اليوم ؟



[COLOR=darkblue]بداية الرسالة الأعظم والأكبر هي للكبير الجبَار سبحانه وتعالى ، فله الحمد أن من عليّ بأن أُخلق مسلماً من بلاد الحرمين ، ورسالة أخرى مليئة بالحب والوفاء والإمتنان إلى الوالدة والوالد فلهما الفضل الكبير بعد فضل الله بأن أنجح في الماضي وعسى الله تعالى أن يساعدني بالنجاح في المستقبل، فكم تعبوا وكم سهروا وكم عانوا في تربيتي والصرف عليّ وعلى بقية العائلة ، ولا أخفيكم أنه ينتابني شعورٌ اعجز عن وصفة البتة حينما أقرأ قوله تعالى ( وقضى ربك الأ تعبدَ الإ إياه وبالوالدين إحسانا ... إلخ) ، فهما كانا وما يزالان مصدران للحنان والرعاية والعطاء وهما بلسمان للشفاء في حياتي وبهما أفتخر وأعتز وبدونها أضيع وأتوه كالصبي إذا تُرك في
 35  0  21323