×

اضغط هنا إن لم يقم المتصفح بتحويلك آليًا.
مسفر العدواني

وطنٌ وسلمانُ العظيمُ مليكُنا

وطنٌ يقاسمُنا المدى أفراحَهْ
حقّاً وشمسُ نعيمهِ وضّاحةْ

وطنٌ إذا الأعداءُ لم يتأدّبوا
فوراً نكونُ سيوفَهُ و رماحَهْ

سنموتُ دونَ حدودِهِ وترابِهِ
ونعيشُ فيهِ بأنفُسٍ مرتاحةْ

وطنٌ وسلمانُ العظيمُ مليكُنا
حزمٌ أضاءَ مساءَهُ و صباحَهْ

وطنٌ وعاشقُهُ الأبيُّ محمدٌ
ملَكَ العقولَ بحكمةٍ وفصاحةْ

وطنٌ وشعبٌ لا يهابُ لأنّهُ
دوماً يقدّمُ راضياً أرواحَهْ

وطنٌ مناطقُهُ الجميلةُ كلّما
ذُكِرتْ تزيدُ مع النماءِ مساحةْ

والباحةُ الأحلى عروسُ جنوبهِ
بل زهرةٌ في روضهِ فواحةْ

فيها نقشنا عشقَنا وغرامَنا
فيها رسمنا واحةً في واحةْ

تسمو بفارسِها الذي أهدى لها
حُبّاً وعاشتْ بالرخا صدّاحةْ

إن غابَ تشتاقُ القلوبَ وإن أتى
ملأَ المكانَ شجاعةً ورجاحةْ

هذا الحسامُ أميرُها وحبيبُها
في مقلتيهِ شهامةٌ و سماحةْ

هو عاشقُ العلياءِ يصنعُ نهضةً
عُظمى ويشعلُ للمدى مصباحَهْ

في كلِّ ميدانٍ نراهُ محلّقاً
صقراً يمدُّ إلى الفضاءِ جناحَهْ

ما جاءَ من نجدِ العذيةِ شامخاً
إلّا ليرقى شامخاً بالباحةْ

إلّا ليرقى شامخاً بالباحةْ

-------------
مسفر العدواني
 0  0  484