طُرق الباحة: “النَّسق” المختلّ.. و”البخت” المائل!!

  • 08 يناير 2021 - 02:00 م
  • لا توجد تعليقات
  • 359 مشاهدة

:

بعض -أقول بعض- “طرق السيارات” في منطقة الباحة بختها من الدنيا، وحظوظها من التنمية والرعاية كحظوظ بعض البشر، بختهم وحظوظهم من الدنيا بخت أسود، وحظ سيئ، فهي تحيا حياة الأموات ما بين صوت اللّحود وخشخشة التّراب؛ كشخصيّة “غالب” في رواية “القندس” للروائي السعودي محمد حسن علوان.
وبعض -أقول بعض- “الطرق” في منطقة الباحة، حظها من الحياة كحظ “الإنسان”، حينما يتمتَّع بالحقوق ويقدِّم الواجبات، فتزدان بالرداء الجديد، وتتدثَّر بالثوب الوثير، وتكتسي بالحلَّة القشيبة، كلَّما طالها فتق صغير، أو لامسها (شخط) يسير، وكثيرًا ما ترصَّع بألوان الحلي عن اليمين والشمال كأنَّها عروس تُزفّ إلى عريس.
وبعض “الطرق” في منطقة الباحة تلبس رداءين: رداءً للصيف، ورداءً للشتاء، وبعض الطرق (برضه) لا تعرف إلاَّ ذلك الرداء المقطَّع، والثوب البالي، والكساء الخرق، حينما يجود عليها أهل النهى..!!
سأضرب مثالين اثنين يُغنيان عن سرد الأمثلة، فعليَّ المثال، وعليكم القياس:
المثال الأول: من نهاية مستشفى الملك فهد للرائي نحو “بلاد زهران”، تنقطع سبل الطريق المزدوج بمطبَّين كبيرين تربخ فيهما السيارات على مقدِّمتها ومؤخِّرتها “ضربة لازب”؛ كأنَّها سفينة تعلو بها في ساحة اليَّم “وهو جَفول”، وتموج بها “كموج البحر أرخى سدوله”؛ ليأتي من ثمة مسار الطريق على طول امتداده محشورًا بالسيارات والعابرين نحو محافظة بني حسن، وصولاً إلى محافظة المندق التي بختها من الدنيا وحظوظها من الحياة أنَّها محافظة صحيّة (عالميَّة)..!!
هل قلت صحيَّة؟!
نعم.. يا صاح، وثاني مدينة تمّ اختيارها في 1998م، وعام، وعام..!!
المثال الثاني: مرورًا بغابة رغدان، حتى نهاية حدود الغابة نفسها، وأنت في سعة من أمرك، وسعة في صدرك، وسعة في بصرك؛ ولكن ريثما تتخطَّى آخر عتبة من ذلك الطريق، تصطدم بضيقة في أمرك، وضيقة في صدرك، وضيقة في بصرك، حينما تجتمع في مسارك ضيق الطريق، وتهالك الأزفلت، والتواء المسارات.
وأيم الله لا تفصل عن قريتي “البارك”؛ فضلاً عن معظم قرى قبيلة “بيضان” باتجاه بلاد زهران سوى بضعة كيلومترات، بل أجزم أنَّ المسافة ما بين قريتي وصولاً إلى ما يسمَّى بالخط السياحي، أو طريق المندق سوى ثلاثة كيلومترات على أكثر تقدير؛ ولكنَّه الحظ العاثر، والبخت المائل.
هل قلت حظًّا عاثرًا، وبختًا مائلاً؟!
نعم..؛
فقد قيل: “جاور الماء تعطش”..!!
“وأسيرُ وحدِي والحياةُ كأنَّها
نغماتُ حزنٍ صامتٍ بفؤادِي
طالَ الطريقُ وبالطريقِ حكايةٌ
بدأتْ بفرحِي وانتهتْ بسُهادِي”

 

كتبها ساري بن محمد الزهراني

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

برئاسة سمو ولي العهد ..

صندوق الاستثمارات العامة يقر الاستراتيجية للصندوق لخمسة أعوام قادمة

وافق مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد، نائب رئيس مجلس الوزراء، رئيس مجلس الشؤون ..

“الداخلية” تعلن نتائج القبول المبدئي على رتبة “جندي” بأمن المنشآت

أعلنت الإدارة العامة للقبول المركزي بوكالة وزارة الداخلية للشؤون العسكرية، نتائج القبول المبدئي لقوات أمن المنشآت على رتبة “جندي”. وأوضحت الإدارة أنه يمكن الاطلاع على ..

البيئة تدعو (297) متقدماً ومتقدمة على وظائفها للمقابلة الشخصية

أعلنت وزارة البيئة والمياه والزراعة أسماء المتقدمين والمتقدمات على وظائفها المعلنة سابقاً بتاريخ 8 رجب 1441هـ، البالغ عددها 170 وظيفة رسمية إدارية وفنية وهندسية بنظام ..

بسبب تأخر التوريد عالميا..

«الصحة»: إعادة جدولة إعطاء لقاح كورونا

أعلنت وزارة الصحة عن إعادة جدولة إعطاء لقاح كورونا لمن حصلوا على موعد الجرعة الأولى من لقاح «فايزر»؛ بسبب تأخر الشركة الصانعة في التوريد إلى ..

الرقابة ومكافحة الفساد: صدور أحكام قضائية نهائية بالسجن ضد متهمين في قضايا فساد كبيرة

كشفت هيئة الرقابة ومكافحة الفساد عن صدور عدة أحكام قضائية نهائية مكتسبة الصفة القطعية في قضايا فساد أُحيل مرتكبوها من قبل وحدة التحقيق والادعاء الجنائي ..