النكتة رسالة وليست ترفاً!

  • 20 أبريل 2020 - 08:33 م
  • تعليق واحد
  • 317 مشاهدة

:

لأحداث عالمية كانت أو محلية في أي بلد تتحول عادة إلى مادة صاخبة للإعلام وللناس في مجالسهم.. أي حدث يخضع للتحليل والنقاش، وللتناول كل حسب موقعه.. فالشاعر يجد فيه ما يهيج قريحته، والكاتب يلتقط فكرته، حتى الرسام يهتدي إلى رسمة.. الكل يتعاطى القضية حتى على مستوى الكوميديا.

كل ظاهرة أو قضية هي – تقريباً- مجال رحب للنكتة الساخرة والعابرة.. وفي أزمة كورونا وآثارها على العالم تواجدت التحليلات الطبية وغير الطبية مع “النكتة” جنباً إلى جنب.

وأحسب أن كل الشعوب تشارك في صناعة وتداول النكت.. ولربما كان الشعب المصري من أكثر الشعوب العربية تعاطياً للطرائف .. وفي مجتمعنا السعودي يحضر فن النكتة سواء كان كتابة أو مقاطع مركبة لمسلسل أو أغنية وشيلة، أو إنتاج مشهد كوميدي قصير، والتقنية اليوم ساعدت في بث النكت وتداولها.

والنكتة عموماً لها عدة وظائف، قد تكون من باب التنفيس للشعوب عن حالات الخوف التي تنتابها.. وتكون من باب التخفيف من الآثار النفسية لأعباء الحياة وصعوباتها.. وتصبح النكتة غير بريئة إذا اعتمدت على الشماتة والتشفي، وممقوتة إن تضمنت تطاولاً على القيم أو حوت جانباً عنصرياً.. وأسوأ النكت التي تستعمل للتأثير على أفكار الناس، أو التي تحمل في طياتها التعميم والإحباط.

أجمل النكت وألطفها حينما تكون وسيلة للتعبير الاجتماعي..
أطرب للنكتة الساخرة والمضحكة التي تنتزع الفرح من دواخلنا، وتبث المرح في أرجائنا.. كم هي جميلة النكتة الناقدة لتصرفات معينة، أو تلك التي تأتي في قالب “طقطقة” ناعمة وبريئة تثير الانتباه وترسم البسمة بلا تكلف أو إسفاف.. وفي بعض النكت جوانب إصلاحية بطابع فكاهي.

اخترت لكم اليوم “نكتتين” مصرية وسعودية.. تناسبان موضوع المقال..
نكتة مصرية على شكل نصيحة تقول:
للوقاية من فيروس كورونا كُل كلّ يوم “بصلة”.. هي “ملهاش” علاقة بالفيروس بس “هتبعد” الناس عنك لمسافة كافية.

أثناء لزوم الناس لبيوتهم في فترة الحجر المنزلي.. استغل صانعو الطرفة الوضع فقالوا:

ايتها الزوجات، مع تنفيذ قرار حظر التجول يعتبر الأزواج أسرى عندكن فأحسنوا معاملة أسراكم حسب اتفاقية جنيف، والله ﻻ يضيع أجر المحسنين.. وواحد قال في طرفة مكملة لها عرضت الأمر على زوجتي فقالت: ما وقعت على هذه الاتفاقية!

قفلة..
قال أبو البندري غفر الله له:
النكتة ليست ترفاً.. هي رسالة الشعوب المشفرة لمواجهة الحياة.

ولكم تحياااااتي

▪ مقــــــال.. علي بطيح العمري

التعليقات

رد واحد على “النكتة رسالة وليست ترفاً!”

  1. يقول البترول:

    شي ماء شيء ماء .. شيماء .. هذا اسم بنت في العائلة .. زارتنا جدتي وعندما دخل ابوها صاح .. شيماء شيماء .. نهضت جدتي من مكانها وقالت :_ كيف ما شيء ماء ماكثر الله الا الماء .. ابشر با لماء يا عطيه !..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بعد ثلاثون عاماً من العطاء في مجال الإعلام بـ الباحة ..

وكيل “امارة الباحة” ينعي الزميل عبدالخالق : ‏سطرت سجلًا حافلًا بالعطاء الإعلامي لمنطقتك ووطنك

نعى وكيل امارة منطقة الباحة المكلف الاستاذ احمد السياري في تغريدةً له بحسابه في تويتر الزميل الراحل الاستاذ عبدالخالق الغامدي قائلاً : رحمك الله اخي ..

رئيس وأعضاء المجلس البلدي بقلوة : 90 عاماً تحكي قصة دولة عظيمة نفخر بها

أكد رئيس المجلس البلدي بمحافظة قلوة الأستاذ علي بن محمد العويفي : بأن 90 عاماً جسّدت أجمل المعاني وأروع الرسائل التي تحكي قصة دولة عظيمة ..

‏المديرية العامة للجوازات تتيح خدمة تصاريح السفر للفئات المستثناة عبر منصة ‎أبشر.

إنفاذاً للتوجيهات الكريمة القاضية برفع تعليق الرحلات الدولية من المملكة وإليها وفتح المنافذ بشكل تدريجي، على أن يكون الرفع الكامل للقيود على مغادرة المواطنين للمملكة ..

كلمة محافظ الحجرة بمناسبة اليوم الوطني 90

إن اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية مناسبة عزيزه على قلب كل مواطن في هذا البلد العزيز المعطاء ونستلهم فيه دائما ما قام به مؤسس هذا ..

صدور الموافقة الكريمة على السماح بأداء العمرة والزيارة تدريجيًا

أعلن مصدر مسؤول بوزارة الداخلية أنه بناء على ما ورد من الجهات المختصة بشأن مستجدات مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد ( كوفيد 19)، واستجابة لتطلع ..