لست ضد الوافد ولكن …

  • 19 أبريل 2020 - 08:27 م
  • تعليق واحد
  • 419 مشاهدة

:

بعض الوافدين صنع أزمة داخل الأزمة ، وأربك أجهزتنا الهضمية والعصبية وحتى العقلية معه ، وقدم لنا صورة سلبية عن كيفية تعاطي الوافد مع أزماتنا التي هو أصلًا معرضًا لعواصفها ومسؤولًا عن تبعاتها مثلما نحن مسؤولون ، وبمعنى أعمق بعض الوافدين وضعوا انفسهم في الميزان وجعلونا نفكر مجددًا في فتح ملف الجرائم العمالية الذي يقطر نتانةً أكرمكم الله .

الوافدون يظهر معدنهم عند أزماتنا باستمرار ؛ وللحقيقة ليسوا جميعاً ذا معدن أصيل كما أنهم ليسوا ذا معدن باهت ، فالفيصل بين المعدنين هو الوقفة مع أو ضد .

شاهدنا من يبصق منهم في طعامنا ومن بصق مرضه في متاجرنا ومن خبأ مرضه في جسده ، ومن احتكر موادنا الغذائية وأدواتنا الصحية وهؤلاء اكتظت صدورهم بالحقد علينا مثلما اكتظت جيوبهم بأموالنا من غير وجه مشروع فهم أرباب التستر ومحترفي تمرير المكالمات وتجار الأموال فلا غرابه أن تبدو البغضاء من قلوبهم .

وفي المقابل شاهدنا الباكي من سوأة مخالفته لنظام الإقامة فخرج معتذراً ومعاهداً نفسه أن يسلم نفسه ويرحل بعد انجلاء الأزمة ، لأن الكرم السعودي ألبسه ثوب الكرامة ، ناهيك عمن أطلقوا أمنياتهم بكل فخر بأن يكونوا سعوديين لان اهتمام القيادة وحرصها على حياة الانسان فاق تصورهم سيما وهم يرون المسؤول في بلدانهم يطلق التعازي للمرضى في وفاتهم قبل حدوثها حيث ان المنظومة الصحية قد إنهارت وضاقت ذرعًا بالمرضى.

على العموم الوافد ترك ماله وولده من أجل لقمة عيش مكتوبة له هنا ، فهو يعيش معنا يتنفس مانتنفس ويأكل مانأكل ويأمن بما نأمن ويخيفه مايخفينا فإذن هو شريك معنا طالما ارتضى المقام هنا ، وعلينا أن نمنحه من الإحسان مايؤمن له قوته وقوت اطفاله واهله هناك .

تبقى ان اقول أننا مجتمع عاطفي بإمتياز والعاطفة التي اقصدها لا تتعلق بالتدين بقدر ماتتعلق بالحقوق والواجبات والثقافة المجتمعية المتوارثة وقلة فهم القانون ، وهذا من ناحيتين: الأولى : أن بعض الوافدين الذين نتعاطف معهم اليوم ونحث بعضنا على مساعدته ماديًا بعد أن أغلقت محلاتهم عند حلول أزمة كورونا ؛ هم ذاتهم الذين جلدناهم بالامس لانهم ولغوا بلعابهم في طعامنا او تلاعبوا بالاسعار او شكلوا مع بني جلدته مافيا ضد التاجر السعودي .

ثانيًا: لدينا مشكلة في إكرام الضيف والاحسان للمحتاج والتعامل مع الأجير وهذه لن أفصل فيها لان الحصيف يفهم ما أعني .

تبقى من مداد قلمي مايكفي لان اكتب ( نحن محسودون وخيرون ومتسامحون ولكننا ملدوغون !!! )

 

بإبهام الكاتب..

توفيق محمد غنام

lc32vVUXaiYHpMf@

التعليقات

رد واحد على “لست ضد الوافد ولكن …”

  1. يقول عابر سبيل:

    باختصار شديد …. كيف اتى ؟ ولمن أتى !!!!؟؟؟؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

بعد ثلاثون عاماً من العطاء في مجال الإعلام بـ الباحة ..

وكيل “امارة الباحة” ينعي الزميل عبدالخالق : ‏سطرت سجلًا حافلًا بالعطاء الإعلامي لمنطقتك ووطنك

نعى وكيل امارة منطقة الباحة المكلف الاستاذ احمد السياري في تغريدةً له بحسابه في تويتر الزميل الراحل الاستاذ عبدالخالق الغامدي قائلاً : رحمك الله اخي ..

رئيس وأعضاء المجلس البلدي بقلوة : 90 عاماً تحكي قصة دولة عظيمة نفخر بها

أكد رئيس المجلس البلدي بمحافظة قلوة الأستاذ علي بن محمد العويفي : بأن 90 عاماً جسّدت أجمل المعاني وأروع الرسائل التي تحكي قصة دولة عظيمة ..

‏المديرية العامة للجوازات تتيح خدمة تصاريح السفر للفئات المستثناة عبر منصة ‎أبشر.

إنفاذاً للتوجيهات الكريمة القاضية برفع تعليق الرحلات الدولية من المملكة وإليها وفتح المنافذ بشكل تدريجي، على أن يكون الرفع الكامل للقيود على مغادرة المواطنين للمملكة ..

كلمة محافظ الحجرة بمناسبة اليوم الوطني 90

إن اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية مناسبة عزيزه على قلب كل مواطن في هذا البلد العزيز المعطاء ونستلهم فيه دائما ما قام به مؤسس هذا ..

صدور الموافقة الكريمة على السماح بأداء العمرة والزيارة تدريجيًا

أعلن مصدر مسؤول بوزارة الداخلية أنه بناء على ما ورد من الجهات المختصة بشأن مستجدات مواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد ( كوفيد 19)، واستجابة لتطلع ..