لست ضد الوافد ولكن …

  • 19 أبريل 2020 - 08:27 م
  • تعليق واحد
  • 291 مشاهدة

:

بعض الوافدين صنع أزمة داخل الأزمة ، وأربك أجهزتنا الهضمية والعصبية وحتى العقلية معه ، وقدم لنا صورة سلبية عن كيفية تعاطي الوافد مع أزماتنا التي هو أصلًا معرضًا لعواصفها ومسؤولًا عن تبعاتها مثلما نحن مسؤولون ، وبمعنى أعمق بعض الوافدين وضعوا انفسهم في الميزان وجعلونا نفكر مجددًا في فتح ملف الجرائم العمالية الذي يقطر نتانةً أكرمكم الله .

الوافدون يظهر معدنهم عند أزماتنا باستمرار ؛ وللحقيقة ليسوا جميعاً ذا معدن أصيل كما أنهم ليسوا ذا معدن باهت ، فالفيصل بين المعدنين هو الوقفة مع أو ضد .

شاهدنا من يبصق منهم في طعامنا ومن بصق مرضه في متاجرنا ومن خبأ مرضه في جسده ، ومن احتكر موادنا الغذائية وأدواتنا الصحية وهؤلاء اكتظت صدورهم بالحقد علينا مثلما اكتظت جيوبهم بأموالنا من غير وجه مشروع فهم أرباب التستر ومحترفي تمرير المكالمات وتجار الأموال فلا غرابه أن تبدو البغضاء من قلوبهم .

وفي المقابل شاهدنا الباكي من سوأة مخالفته لنظام الإقامة فخرج معتذراً ومعاهداً نفسه أن يسلم نفسه ويرحل بعد انجلاء الأزمة ، لأن الكرم السعودي ألبسه ثوب الكرامة ، ناهيك عمن أطلقوا أمنياتهم بكل فخر بأن يكونوا سعوديين لان اهتمام القيادة وحرصها على حياة الانسان فاق تصورهم سيما وهم يرون المسؤول في بلدانهم يطلق التعازي للمرضى في وفاتهم قبل حدوثها حيث ان المنظومة الصحية قد إنهارت وضاقت ذرعًا بالمرضى.

على العموم الوافد ترك ماله وولده من أجل لقمة عيش مكتوبة له هنا ، فهو يعيش معنا يتنفس مانتنفس ويأكل مانأكل ويأمن بما نأمن ويخيفه مايخفينا فإذن هو شريك معنا طالما ارتضى المقام هنا ، وعلينا أن نمنحه من الإحسان مايؤمن له قوته وقوت اطفاله واهله هناك .

تبقى ان اقول أننا مجتمع عاطفي بإمتياز والعاطفة التي اقصدها لا تتعلق بالتدين بقدر ماتتعلق بالحقوق والواجبات والثقافة المجتمعية المتوارثة وقلة فهم القانون ، وهذا من ناحيتين: الأولى : أن بعض الوافدين الذين نتعاطف معهم اليوم ونحث بعضنا على مساعدته ماديًا بعد أن أغلقت محلاتهم عند حلول أزمة كورونا ؛ هم ذاتهم الذين جلدناهم بالامس لانهم ولغوا بلعابهم في طعامنا او تلاعبوا بالاسعار او شكلوا مع بني جلدته مافيا ضد التاجر السعودي .

ثانيًا: لدينا مشكلة في إكرام الضيف والاحسان للمحتاج والتعامل مع الأجير وهذه لن أفصل فيها لان الحصيف يفهم ما أعني .

تبقى من مداد قلمي مايكفي لان اكتب ( نحن محسودون وخيرون ومتسامحون ولكننا ملدوغون !!! )

 

بإبهام الكاتب..

توفيق محمد غنام

lc32vVUXaiYHpMf@

التعليقات

رد واحد على “لست ضد الوافد ولكن …”

  1. يقول عابر سبيل:

    باختصار شديد …. كيف اتى ؟ ولمن أتى !!!!؟؟؟؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

“الصندوق العقاري” يعلن جاهزية فروعه لاستقبال المواطنين ممن لديهم حجوزات مُسبقة

أعلن صندوق التنمية العقارية جاهزية جميع فروعه حول المملكة لاستقبال المواطنين المستفيدين من القرض العقاري المدعُوم، داعياً إياهم لإنهاء إجراءاتهم إلكترونياً بشكل سريع وآمن وعن ..

قوات التحالف المشتركة تعترض وتسقط طائرتين بدون طيار “مسيّرة” أطلقتهما المليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران تجاه المملكة.

صرح المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف “تحالف دعم الشرعية في اليمن” العقيد الركن تركي المالكي، أن قوات التحالف تمكنت – ولله الحمد – اليوم الاثنين، ..

“ساما” تعزز سيولة القطاع المصرفي بـ (50) مليار ريال

انطلاقًا من دورها في تفعيل السياسة النقدية وتعزيز الاستقرار المالي، قررت مؤسسة النقد العربي السعودي ضخ مبلغ خمسين مليار ريال لتعزيز السيولة في القطاع المصرفي ..

‏‎وزارة التعليم تحدد بعد غدٍ الثلاثاء وحتى الـ19 من شهر شوال موعداً للاختبارات البديلة لطلاب وطالبات الصف الثالث ثانوي الراغبين بتحسين مستوياتهم أو الذين لم يتمكنوا من إجراء التقويمات.

وجَّه نائب وزير التعليم إدارات التعليم باعتماد عقد الاختبارات البديلة للطلاب والطالبات بدءًا من يوم الثلاثاء 10/ 10/ 1441 إلى يوم الخميس 19/ 10/ 1441. ..

استعداداً للعودة الآمنة للموظفين

تعليم المخواة يكثف إجراءات السلامة

بتوجيه من مدير التعليم بالمخواة الدكتور علي الجالوق تواصل لجنة الاستعداد لعودة الموظفين لمواقع العمل بتعليم المخواة جهودها لتأمين سلامة العودة والتأكد من تطبيق الإجراءات ..