الأحد 4 محرم 1439 / 24 سبتمبر 2017

الأخبار » محليات »
اختتام برنامج " التواصل مع علماء اليمن" التدريبي بمشاركة ( 62 ) عالماً وداعية يمنياً
الأحد 4 محرم 1439 / 24 سبتمبر 2017

 اختتام برنامج

08-13-1437 03:16 PM
( الباحة اليوم ) أكد معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ ، أن الإسلام العظيم، وما جاء في القرآن، والسنة، وما جاء في السيرة النبوية، وهدي النبي ـــ صلى الله عليه وسلم ـــ وهدي صحابته هي التي أرست أصول الحوار، فالحوار في قمته التي وصل إليها من نظم فكرة الحوار أو دعمها على مستوى العالم هي كلها مندرجة تحت قول الله ــ جل وعلا ـــ: {وقل لعبادي يقول التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم} ففائدة الحوار أن تقول أحسن ما تجد، ويحذر في الحوار أن يكون للشيطان مدخل على نفوس الناس، وهذه ليست خاصة بالمؤمنين وليس في علاقة بين مؤمن ومؤمن، وإنما هي علاقة بين جنس الناس بعضهم لبعض {وقل لعبادي يقول التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم} وقال ــ جل وعلا ــ: {وقولوا للناس حسنا} أي: قولوا يأهل الايمان, لهذا لما جاءت آية التعامل مع الآخرين في آخر سورة النحل قال ــ جل وعلا ــ: {ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن} والمجادلة والجدال بالتي هي أحسن يعني بأحسن ما تجد، فمنها ينبثق كل ما تعلمناه، وكل ما قيل في تفاريع العلاقة بين المسلمين والمسلمين، أو بين المسلمين وبين غيرهم, لذلك فإن كثيراً من هذه التفاصيل التي نسمعها في برامج الحوار إنما وصل إليها الجهد البشري بدراسته النفسية للتجارب الإنسانية في العلاقة بين الناس بعضهم مع بعض، وفي الإسلام الكثير جداً من ذلك.

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها معاليه في الحفل الختامي لـلبرنامج التدريبي لــــ"التواصل مع علماء اليمن" الذي نظمته الوزارة بالتعاون مع مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني، وانتهى اليوم الخميس الثاني عشر من شهر شعبان 1437هـ في الرياض بمشاركة (62) عالماً وداعية من اليمن.
وخلص معاليه مخاطباً علماء اليمن إلى القول : اليوم نحتاج ، وتحتاجون أنتم في بلدكم ، ونحتاج نحن جميعاً في الحياة للوصول والإقناع بما لدينا من الحق والهدى لمثل هذه الدورات المتخصصة في ذلك ، فمثل هذا البرنامج مفيد ويشكل إضافة لطلاب العلم ، ولأهل العلم في

اليمن الشقيق ، ولا شك أن دوركم في المستقبل دور كبير جداً فلا بد من الاستعداد له بأنواع الاستعداد ، والعلم سلاح قوي ولكن يحتاج السلاح إلى معرفة بكيفية استخدامه وإيصاله في جميع الأحوال ، والمناسبات.


واختتم معالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ ــ كلمته ــ قائلا: نشكر في هذا المقام الإخوة الذين أسهموا في هذه الدورة التدريبية، سائلاً المولى ــ جل وعلا ـــ أن يوفقني وإياكم لما فيه الرشد والسداد، ولإخواني في وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد في اللجنة التنفيذية لبرنامج التواصل مع علماء اليمن لهم مني الشكر والتقدير على جهودهم الكبيرة في إنجاح هذا البرنامج الذي له أثر ــ بإذن الله تعالى ــ في الحاضر، والمستقبل، اللهم وفق ولاة أمورنا لما فيه من الرشد والسداد، واجعلنا وإياهم من المتعاونين على البر والتقوى، اللهم فاغفر جما، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

من جهته أوضح معالي الأمين العام لمركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني الأستاذ فيصل بن عبدالرحمن بن معمر ـــ في كلمته في الحفل ـــ أن البرنامج الذي شارك فيه علماء اليمن, هو أحد المساهمات الخيرة من المملكة وشعبها تجاه جار وشقيق يمر بظروف صعبة تستدعي منا جميعاً التكاتف؛ لبناء السلام، وترسيخ الوسطية والاعتدال، وتنمية مهارات الحوار والاتصال، ومكافحة التطرف والإرهاب، لافتاً إلى أن البرنامج تضمن تنفيذ العديد من الدورات التدريبية النوعية, مثل: (الحوار المجتمعي, والحوار الحضاري, والحوار الفكري, والحوار الأسري, والحوار الإعلامي)، لتأهيل المشاركين، وتحسين مهارات الحوار المجتمعي لديهم، واكتساب مهارات التواصل الحضاري والفكري والثقافي من أجل فهم أكبر للمتغيرات وتحليل أعمق للمستجدات, وهي أساسيات حيوية لكل عالم وداعية, وذلك من أجل مواجهة التحديات والمستجدات التي تفرضها المتغيرات والأحداث, ومن أجل المشاركة في بناء أوطانهم وحمايتها من شرر الفتن ونيران الصراعات التي يمكن احتواؤها ووأدها بالحوار والتعايش.

واختتم معالي الأستاذ فيصل بن عبدالرحمن بن معمر كلمته قائلاً : إن المركز يتشرف برفع وتقديم خالص الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـــ أيده الله بنصره ــ على الدعم والرعاية, وإلى معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد على إتاحة الفرصة للمركز للمساهمة في برنامج التواصل مع علماء اليمن الذي تنظمه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد.

وفي نهاية الحفل، قام معالي الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ بتسليم شهادات إنهاء الدورة لأصحاب الفضيلة المتدربين، كما قام معاليه بتقديم درع الوزارة لمعالي الأستاذ فيصل بن معمر الذي قدم بدوره هدية لمعالي الوزير الشيخ صالح آل الشيخ.

image

image

image

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 279


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.