السبت 29 صفر 1439 / 18 نوفمبر 2017

الأخبار » محليات »
تنامي الضغوط ونضوب المياه الجوفية أبرز ما تداوله وكلاء البيئة بدول مجلس التعاون
السبت 29 صفر 1439 / 18 نوفمبر 2017

تنامي الضغوط ونضوب المياه الجوفية أبرز ما تداوله وكلاء البيئة بدول مجلس التعاون

07-25-1437 02:41 PM
(الباحة اليوم) :: انطلقت اليوم فعاليات الاجتماع (37) للوكلاء المسؤولين عن شؤون البيئة بدول مجلس التعاون ، وذلك تحضيرا للاجتماع (20) للوزراء المسؤولين عن شؤون البيئة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية .

هذا وقد أوضح وكيل شئون البيئة والتنمية المستدامة بالرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة الدكتور عبدالباسط بن سالم صيرفي إن اجتماعنا هذا ما هو إلا استمرار للتعاون المشترك بين دول المجلس وسعيها في تحقيق مبدأ التنمية المستدامة في المجال البيئي لا سيما وأن هذا التوجه العالمي يلقى ويحظى بتوجيهات ودعم كبيرين من أصحاب الجلالة والسمو قادة دول المجلس بما يرقى بشعوب دول المجلس والنظام البيئي المحيط بنا بشكل عام إلى مستويات تجعلنا مطمئنين تجاه الوضع البيئي المستقبلي كما أنا الفترة الواقعة بين الاجتماع التاسع عشر لا صحاب المعالي الوزراء المسئولين عن شئون البيئة الذي عقد بدولة قطر الشقيقة في شهر اكتوبر الماضي واجتماعنا هذا حافلة بالقرارات والإنجازات والاعمال التي تعود على المواطن الخليجي بالفائدة الكبيرة.

وبين الصيرفي أن رؤية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز يحفظه الله والتي قُدمت في الدورة (36) لاجتماع المجلس الأعلى لمجلس التعاون بشأن تعزيز العمل الخليجي المشترك بشكل عام وما ورد بها من مضامين سامية في مجال المحافظة على البيئة بشكل خاص كالمحافظة على البيئة البحرية لدول المجلس ومعالجة التصحر ، ونضوب المياه الجوفية والتغير المناخي بالإضافة إلى ما تضمنته بشأن استكمال تحويل الانظمة والقوانين الاسترشادية الحالية إلى أنظمة موحدة داعماً وحافزاً قوياً لنا لبذل المزيد من الجهد لحماية بيئتنا الخليجية المشتركة ، كما حرصت المملكة العربية السعودية في هذا الاطار على تطوير لإجراءات والأسس التي يتم بموجبها التعامل مع كافة الأعمال التي تؤثر على النظام البيئي ولا شك أن تنامي هذه الضغوط والمؤثرات وتنوعها في ظل التقدم التقني المتسارع يدفعنا دائماً إلى بذل الجهود لحماية بيئتنا واستدامة مواردها وأسباب الحياة فيها .

و أشار وكيل الرئيس العام لشئون البيئة والتنمية المستدامة بتزايد دور قطاع شئون الانسان والبيئة بالأمانة العامة للمجلس بالتوسع المضطرد في برامجه وأنشطته علي مستوى دول المجلس وكذلك في بناء الشراكات الدولية حيث انعكس ذلك في تضاعف مسئولياته والتزاماته نحو الإقليم والمجتمع الدولي ، الأمر الذي يتطلب بذل المزيد من الجهود من قبل الدول الأعضاء للمحافظة على ما تم الوصول إليه لتمكين الأمانة العامة من القيام بواجباتها.

تجدر الإشارة أن أبرز ماتم مناقشته في أجندة الاجتماع مشروع برنامج الشراكة والعمل البيئي لمنطقة الخليج البرامج التدريبية في إطار منحة السلطان قابوس لقطاع شئون الإنسان والبيئة. ومناقشة التطورات الفنية للبوابة البيئية الخليجية الإلكترونية ، واتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ بالإضافة الى التوصيات الناتجة عن الاجتماع (36) للوكلاء المسئولين عن شؤون البيئة الذي عقد في دولة قطر للوكلاء المسؤولين عن شؤون البيئة في دولة قطر خلال شهر أكتوبر 2015م والجهود التي بذلت من قبل الأمانة العامة والدول الأعضاء لتنفيذها.

image

image

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 172


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.