الأربعاء 1 ذو الحجة 1438 / 23 أغسطس 2017

الأخبار » محليات »
فارس الإلقاء بتعليم المخواة "إيقونة التنافس الشريف" والتظاهرة الوطنية الطلابية الأبرز
الأربعاء 1 ذو الحجة 1438 / 23 أغسطس 2017

فارس الإلقاء بتعليم المخواة

04-17-1437 12:53 AM
(الباحة اليوم) :: باتت مسابقة ((فارس الإلقاء )) بتعليم المخواة أشهر وأهم المسابقات الطلابية على الإطلاق وأحد البرامج التي يفخر المشاكون فيها بأنهم حملوا بيرقها حتى بعد أن غادروا كرسي المدرسة والتحقوا بالمرحلة الجامعية أو أتجهوا لميادين العمل حيث مازالوا يتذكرون منافساتها ويتحدثون عن الخبرات الكبيرة التي أمدتهم بها المسابقة ، بل أن أكثرهم تحول وسيلة دعائية للمسابقة تحث طلاب المدارس على المشاركة فيها كفاء ما وجدوا فيها ومن خلالها من فوائد جمة جعلت من فارس الإلقاء محضنا تربويا متميزاً وبرنامجاً قادراً على صناعة االشخصية المتكاملة للمشارك في منافساته بعيداً عن تحقيق اللقب.

المسابقة مرّت بمراحل عدة ساهمت في إكسابها الكثير من النضج والتميز على كافة المستويات حتى غدت(( إيقونةً للبرامج التنافسية )) المغلفة بالحب بين طلاب المراحل المختلفة، و بالنظر إلى الإقبال الشديد والتنافس بين المشاركين فيها نجدها تحظى بالكثير من الإهتمام من قبل الطلاب أنفسهم وأولياء أمورهم وبذات القدر من الإهتمام من قبل مختلف المدارس وقادتها ورواد النشاط والمعلمين كون الفائز بببيرق المسابقة يمنح مدرسته وأسرته وهجاً كبيراً أثناء وبعد تتويجه فارساً للإلقاء على مستوى المرحلة.

وجرت العادة أن تحظى المسابقة في جولتها الختامية برعاية كبيرة من المسؤولين على مستوى المحافظة حيث يتم التتويج للفائزين برعاية المحافظ وقادة التعليم في الجامعة وإدارات التعليم بمنطقة الباحة والمخواة وبحضور مهيب للمسؤولين على مستوى المحافظة إضافة إلى جمع كبير من الإداريين والمهتمين وأولياء الأمور والطلاب في مختلف المراحل وأبطال النسخ السابقة الذين تغص به جنبات مسرح الإدارة في كل عام كما يتم إستدعاء أسماء ثقافية لحضور حفل المسابقة الختامي عددا من المهتمين والمثقفين والأدباء حيث يشارك ضيف الشرف في تتويج الفارس ببيرق المسابقة كدعم معنوي للموهوب وإبداء إنطباعه عن مستويات أدائهم وماقدموه خلال المنافسة وهو مامنح المسابقة قوة تتنامى عاما بعد آخر.

يُشار إلى أنه فارس الإلقاء إستضاف عدداً من الأسماء الثقافية على مستوى المملكة كضيوف شرف بينهم الكاتب المسرحي ((فهد ردة الحارثي والفنان علي إبراهيم والكاتب محمد السحيمي و ورئيس نادي الباحة الأدبي حسن الزهراني ونائبه جمعان الكرت إضافة إلى الأديب أحمد حلواني والشاعر والكاتب الصحفي محسن السهيمي )) ليكونوا ضيوف شرف المسابقة.

ويشارك في تحكيم منافسات البرنامج الختامية نخبة من الأكاديميين من الجامعة وكذلك من المثقفين والأدباء بعد أن قادت المسابقة القائمين عليها إلى الإتجاه إلى عقد شراكات مع كل من جامعة الباحة والنادي الأدبي بمنطقة الباحة يتم بموجبه ترشيح محكمين من تلك الجهات لإدارة الجولات الختامية.

وهو مايؤكده عدد من المشاركين فيها في الدورات السابقة حيث يؤكد المهندس / أحمد بن عثمان الغامدي وأحد الفائزين ببيرقها أنها واحدة من أبرز البرامج التي ساهمت في إكسابه وزملائه الكثير من المهارات الشخصية التي يحتاجها الطالب لبناء وتأكيد ذاته كالتمكن من اللغة العربية والثقة بالنفس والوقوف أمام الجماهير إضافة إلى ما أكسبته لهم من مهارات الإرتجال والإنشاد وإجادة مهارات الإلقاء المؤثر فيما يرى ((صالح بن سعيد العُمري )) الطالب بجامعة الباحة وأحد الحاصلين على بيرق المنافسة في إحدى الجولات السابقة أن ((مسابقة فارس الألقاء تتجاوز كونها برنامج طلابي إلى التظاهرة والحدث الأجمل )) مستذكرا شدة التنافس مع زملائه حيث يصف الفوز باللقب بالإنتصار الكبير نظراً للمنافسة الشديدة والإهتمام الكبير الذي تجده المسابقة من مختلف المشاركين.

فيما يعتقد ((أيمن الجميل )) أحد أبطال النسخة قبل الماضية أن مايمنح المنافسة قو تها هو ((معايير التقيم للمسابقة )) مؤكداً أن المسابقة أشبه بمحك حقيقي للمشارك في مجال التمكن من المهارات الشخصية كالثقة والجرأة والتمكن وجمالية الأداء مؤكداً أن المسابقة تسهم في تحريض المشاركين على تطوير قدراتهم من مرحلة لآخرى.

ويحصل المتسابق على مستوى كل مرحلة على بيرق فارس الإلقاء إضافة إلى شهادة مشاركة وعدد من الجوائز والهدايا العينية القيمة وتحتفظ مدرسة الطالب بالبيرق حتى موعد إقامة الحفل الختامي على مستوى الإدارة فيما يتيح الفوز بالبيرق للفارس أحقية التأهل مباشرة للجولة الختامية فيما لو رغب في المنافسة على البيرق في النسخة التالية وكان مايزال ضمن طلاب المرحلة.

وتستهدف المسابقة 14000 طالب يمثلون 4 مكاتب تعليم في المحافظات الأربع التي يخدمها تعليم محافظة المخواة والتي يناهز مجموع عدد مدارسها 150 مدرسة بمختلف المراحل الدراسية.

وقد أطلق النشاط الطلابي ممثلا في قسم النشاط الثقافي مؤخراً (( النسخة السابعة من برنامج فارس الإلقاء )) على مستوى المدارس إعتبارا من الإربعاء الموافق: 10/4/1437هـ والتي تستمر لمدة فصل دراسي كامل بتعميم مشروع المسابقة على كافة المدارس ومكاتب التعليم.

وكانت المسابقة في بداياتها موجهة لطلاب المرحلة الثانوية ثم توسعت الشريحة المستهدفة لتشمل طلاب المرحلتين المتوسطة والثانوية حتى رأى القائمون عليها أهمية إستهداف طلاب المرحلة الإبتدائية بعد أن شهدت المسابقة تنافساً محموماً وإقبالاً منقطع النظير فضلاً عما أفرزته من نتائج متميزة ومن مخرجات ناضجة.

وقد جاء ضمن آليات التنفيذ للمسابقة في النسخة السابعة على مستوى المدرسة :تشكيل لجنة تنفيذالبرنامج على مستوى كل مدرسة برئاسة قائد المدرسة وعضوية رائد النشاط ومعلم اللغة العربية على أن توفر المدرسة مقرا مناسبا لإجراء المسابقة بين طلابها بعد الإعلان عن المسابقة لجميع الطلاب لضمان توسيع قاعدة المشاركة وإتاحة الفرصة أمام الجميع للإستفادة منها ، وأوضح مدير النشاط الطلابي بتعليم المخواة / علي بن عبدالله الغامدي أن المسابقة تهدف إلى غرس القيم الوطنية في نفوس الطلاب من خلال تركيز النصوص المشاركة على الموضوعات الوطنية والأمن الفكري والقيم الإجتماعية والثقافية إضافة إلى تعزيز مكانة اللغة العربية في نفوس الطلاب من خلال الإلتزام في المسابقة بالنص الشعري الفصيح.

وبين أن المنافسة ورحلة الحصول على لقب فارس الإلقاء والفوز ببيرق المسابقة يحتم على المشارك المرور بعدة مراحل تبدأ من داخل الفصل الدراسي مرورا بالمنافسة على مستوى المدرسة ثم المكتب وإنتهاء بالجولات الختامية على مستوى إدارة التعليم بين الفرسان المترشحين من مختلف مكاتب التعليم حيث سيقام حفل خاص لتتويج الفرسان على مستوى كل مرحلة كما جرت عليه العادة في كل عام.

ودعا جميع قادة المدرسة ومديري المكاتب إلى التفاعل مع هذه المسابقة الوطنية وحث جميع الطلاب على المشاركة فيها من أجل الإفادة منها والمرور بالخبرات المتميزة التي توفرها للمشاركين فيها.

مؤكداً أن الدورات السابقة لهذا البرنامج ساهمت في إكتشاف الكثير من بواكير المواهب الطلابية في مجالات الإلقاء والخطابة وصنعت تلك المسابقة أجيالا متعاقبة من الطلاب المتميزين في مختلف المجالات.

من جانبه ثمن مدير تعليم المخواة الأستاذ/ علي بن خيران مفرح الزهراني لكافة منسوبي قسم النشاط الطلابي جهودهم في طرح البرامج المتنوعة سواء من غادر منهم مواقع العمل أو طاقم العمل الحالي وأبدى إعتزازه بمثل هذه المسابقة التي تعزز المضامين الوطنية والقيم الأخلاقية وموروثاتنا الدينية وتُعنى بالأمن الفكري وتهتم بسلامته مؤكداً أن المسابقة تأتي هذا العام ووطننا في أمس الحاجة لبناء جيل يعي قيمته ويحمل في جوانحه قيم المواطنة الحقة مما يعزز من أهمية كافة البرامج والمشروعات الطلابية وضرورة توظيفها لما يخدم الوطن ومايعزز دوره وأضاف : باتت مسابقة فارس الإلقاء إحدى أهم المسابقات التي تحظى بإهتمام كبير من قبل الطلاب وأولياء أمورهم مضيفاً أنها أصبحت تشكل نموذجاً رائداً في جمالية التنافس ومستويات التنفيذ وتميزت بجودة مخرجاتها على مدار الدورات الست الماضية وتمنى للمشاركين في هذه المسابقة االوطنية الرائدة والقائمين عليها كل التوفيق .

image

image

image

image

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 588


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

التعليقات
99846 ال مساعد 04-17-1437 07:42 AM
مبروك لاقوة الا بالله اللهم انفع به

[ال مساعد]
0.00/5 (0 صوت)


99850 عابر سبيل 04-17-1437 12:55 PM
ربي يوفقهم وييسر أمورهم ويزيدهم من فضله

ماكان في عهدنا برامج زي كذا كان اصبحت فارس ماشاء الله عليه بسم الله أمسكوا الجوال
الحقيقة التدرب على المواجهة مطلب كم رأينا وسمعنا في البرامج الحية من لكلكات وتكليجات وعدم اتزان لا والمشكلة البعض متحدث رسمي وأثناء الاتصال المباشر مع برنامج ما تنكشف القدرات !!

[عابر سبيل]
0.00/5 (0 صوت)


/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.