الثلاثاء 27 محرم 1439 / 17 أكتوبر 2017

الأخبار » محليات »
بن حميد: مظاهر الإسراف والمباهاة والتفاخر كفران للنعم
الثلاثاء 27 محرم 1439 / 17 أكتوبر 2017

بن حميد: مظاهر الإسراف والمباهاة والتفاخر كفران للنعم

04-12-1437 06:29 PM
(الباحة اليوم) :- حذر إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ صالح بن حميد، المسلمين من التنكر والجحود والغفلة والتبرم الممزوج بالمقت والتسخط، مبينا أن ما يدون في مواقع التواصل الاجتماعي وما تطفح به وسائل الإعلام من عبارات التندر وصور الاستهانة والغفلة كتابة وصوتًا وصورة ومما يلاحظ من مسالك بعض الناس من صور البطر ومظاهر الإسراف والمباهاة والتفاخر مؤشرا على كفران النعم واستيلاء الغفلة في عبارات وتدوينات وتعليقات وتجاوزات في تكبير للصغير وتصغير للكبير يتتبعون النقائص ويتصيدون الأخطاء.
وأضاف بن حميد: يكذبون مئات الكذبات ويثيرون ألوان الإثارات، خاصة إذا كان هذه الإثارات والتعليقات تتعلق بهذا البلد ومجتمعه، موضحا أن المسؤولية والحذر والشكر كلها تقتضي النظر والتفكير والتدبر.
وأكد خطيب الحرم أنه في مثل هذه الظروف يجب أن يشرق نور التلاحم وتتلاشى ظلمات المشاحنات، وتتجلى مظاهر الشكر والإحسان في الصرف والترشيد في الإنفاق، مشيراً إلى أنه من الجميل أن يعود المجتمع على نفسه بالنقد والمحاسبة، فكما تنتقد الدول والحكومات تنتقد الشعوب والمجتمعات، مردفاً: إن الثقافة المعاصرة جعلت نقد الحكومات هو الأسهل، وتعجز وتضعف أن تنتقد نفسها أو مجتمعها أو تراجع مسالكها وتصرفاتها.
وأبان الشيخ بن حميد أن أي دعوة أو كلمة أو تعليق أو تدوين يولد حقداً أو يبعث على فرقة أو يثير نعرة فهو دعوة جاهلية، وإن من واجب الشكر والاعتراف بالنعم أن يستشعر الجميع الحفاظ على هيبة الدولة التي تريد بكل جدية وحزم وصرامة فرض الأمن والاستقرار ومحاربة الإرهاب، وكل من تسول له نفسه زعزعة الأمن أو تكدير صفو عيش الناس، لافتاً إلى أنه من الجميل لدى العاقل المتبصر الذي يخشى حلول النقم أن يقارن بين ما تبذله الدولة في سبيل عزة الأمن وقوتها والدفاع عنها وعن دينها ومقدساتها ومحاولات النيل من مكانتها وقوتها وبين بعض مظاهر الإسراف في بعض الناس في مأكلهم ومشاربهم وملابسهم ومراكبهم في صور من البطر والمبالغات والمفاخرات التي يخشى منها زوال النعمة والتحول العافية وفجاءة النقمة وحلول السخط.
وأوضح خطيب المسجد الحرام أن عواصف الحزم ورايات الأمل تجسد مصالح الأمة الحقيقية. وأضاف: إن عاصفة الحزم دللت على أن هذه الدولة خلال عقود، بنت قدرات بشرية وكفاءات وطنية ورجالات أشاوس في مختلف القطاعات والتخصصات، مشيرا إلى أنه مشروع بناء دولة قوية ضاربة الجذور تقف دون أطماع الطامعين وأحلام الحالمين وتحول دون من يخطط من أجل تمزيق هذا الكيان إلى دويلات متفرقة متناحرة كما يفعلون في بعض دول الجوار.
وقال الشيخ صالح بن حميد: «إن المملكة تسعى لترشيد الإنفاق وكفاءته وليس لتقليله أو تقليصه، فالتنمية مستمرة والمشاريع قائمة مع إصلاحات اقتصادية ومالية واستشراف للمستقبل وترسيخ للدور الرقابي، وليس ضامنا للأمن إلا العلاقة الوثيقة بين الدولة والأمة المبنية على السمع والطاعة والنصح والرضا والشكر والاعتراف بنعم الله الوارفة والحذر من البطر والإسراف والتباهي».​

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 252


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.