السبت 1 صفر 1439 / 21 أكتوبر 2017

الأخبار » محليات »
فضيلة رئيس محكمة الإستئناف بالباحة يُدين التفجير الاجرامي الذي تعرض له مسجد قوات الطوارئ في عسير
السبت 1 صفر 1439 / 21 أكتوبر 2017

فضيلة رئيس محكمة الإستئناف بالباحة يُدين التفجير الاجرامي الذي تعرض له مسجد قوات الطوارئ في عسير

10-22-1436 02:42 AM
(الباحة اليوم) أستنكر فضيلة رئيس محكمة الإستئناف بمنطقة الباحة الشيخ عبدالله بن أحمد القرني العدوان الاجرامي الذي تعرض له مسجد قوة الطوارئ بمنطقة عسير ظهر أمس الخميس والذي نتج عنه استشهاد خمسة عشر من رجال الأمن ومن العاملين وقال فضيلته في رسالة تلقتها الباحة اليوم :

" الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده وبعد

فحسبنا الله ونعم الوكيل ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم

من خلال العدوان الظالم الباغي الغاشم اليوم على المصلين من رجال الأمن البواسل في مسجد الطواري بعسير يدرك الجميع أن مخططات الفئات الضالة الظالمة المرتكبة لأعلى درجات الظلم والعدوان والجهل والفسق والطغيان من التنظيمات الإرهابية يدرك حقيقة أنها لاتحارب لله كما تزعم وتظهر للشباب في صورة المجاهد ليصطادوا الشباب والشابات السذج المغفلين الذين تنطلي عليهم شعارات الخوراج الظلمة القتلة الذين سلم اليهود والنصارى ولم يسلم من شرهم أهل دار الإسلام وبلاد الحرمين الشريفين التي تضم أقدس البقاع وأطهر المشاعر الإسلامية وقبلة المسلمين والتي أمنها واستقرارها أمانة في عنق كل مسلم فضلا عن أبنائها .

لقد ظهر لكل لذي عقل أن هذه التنظيمات تحارب الله وتحارب دين الله وتنتهك حرمات مساجد الله وتسفك دماء المسلمين الموحدين الركع السجود لله في بيوت الله فهل فهم الناس رسالة هؤلاء الفجار وأنهم يظهرون للشباب والشابات أنهم مجاهدون وقد ظهرت حقائقهم من قبل ومن بعد أنهم ليسوا بمجاهدين بل هم من المفسدين في الأرض ليس لدم المسلم عندهم حرمة الذين قال الله عنه (( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما ))

وصح عنه صلى الله عليه وسلم أن من شارك في قتل مسلم ولو بشطر كلمة جاء يوم القيامة مكتوب بين عينه آيس من رحمة الله فكيف بمن هو في بيت من بيوت الله لاحرمة عندهم لرجل الأمن ولالبيوت الله .

فأي فكر هذا المتحجر الباغي الظالم

لقد فرق الله تعالى في آخر سورة النساء بين من كفر وصد عن سبيل الله وهو كافر وبين من كفر وظلم وتوعد من تلبس كفره بظلم بالوعيد الشديد

فكيف بمن يدعي الإسلام وهو ظالم محارب لعباد الله وبيوت الله بهذه الصورة الشنيعة .

قال تعالى (( إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَصَدُّواْ عَن سَبِيلِ اللّهِ قَدْ ضَلُّواْ ضَلاَلاً بَعِيداً ))

ثم قال عمن تلبس بظلم

(( إن الذين كفروا وظلموا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم طريقا ؛؛ إلا طريق جهنم خالدين فيها أبدا وكان ذلك على الله يسيرا ))

فالظلم من أعظم الطغيان فكيف بمن وصل بهم شرهم وظلمهم إلى الإعتداء على المسلمين وهم في بيوت الله فأي ظلم هذا يقول تعالى (( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَآئِفِينَ لهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ))

لقد جعل الله لبيوت الله وعباد الله بها حرمة عظيمة فحرم إزعاجهم بنشدان الضالة فيها ومنع المرور بين يدي المصلي وتوعد من فعل ذلك بأنه لو وقف أربعين خير له من المرور بين يدي المصلي حتى قال بعض العلماء أنه ربما أربعين خريفا فماذا نقول عمن سفك دم المصلي ظلما وعدونا وهو في بيت الله اللهم إنا نعوذ بك من الضلال والفسوق .

لايخفى أن ما حدث في مسجد الطوارئ بعسير هذا اليوم الخميس (( ١٤٣٦/١٠/٢١))من التفجير العدواني لرجال الأمن وهم في فريضة من فرائض الله ليعتبر من أنكر وأشنع الأفعال الإجرامية الدموية الظالمة الطاغية وفاعلها ومن يؤيده أو يتبنى فكره أو يقف وراءه أو يعينه من المفسدين في الأرض المحاربين لله ولرسوله وللمسلمين وإنهم وبحق لادين لهم ولا خلق ولا ضمير وإنهم لمن الضالين الظالمين الذين قال الله عز وجل فيهم

(( إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ))

وإننا لنستنكر هذا العدوان الغاشم ونقف ضد كل من يقفوراءه أو يؤيده أو يموله ونعتبره خيانة لله ولرسوله وللبلاد والعباد وخروج على على الحاكم وجهل وجاهلية وظلم للعباد وطغيان وزعزعة للأمن والإستقرار وتنكر للجميل ونكران لنعم الله ومن تلبس بهذا الفكر فهم والله مفتونون وفي الضلال المبين يسيرون وللشيطان يعملون ولجنهم بأفعالهم المشينة الظالمة البشعة يزرعون والتي ينكرها ويستنكرها المجنون فضلا عن العاقل فحسبنا الله ونعم الوكيل وإننا لنحسب الضحايا من الشهداء وممن أختارهم الله ليلقونه في عمل صالح .

فاللهم تقبلهم من الشهداء وأجر أهلهم وذويهم وبلادهم وولاة أمرنا في مصيبتنا بهم ، اللهم وانتقم من القتلة الظلمة ومن كل من أعانهم وأيدهم ووقف ورائهم بأي نوع من
التأييد أو الإعانة .

اللهم وجنب بلادنا ورجال أمننا وكل مجتمعنا شر الضالين الظالمين المفتونين ورد كيدهم في نحورهم ورد عنا وعن بلادنا جميع شرورهم ومكن منهم وأحصهم عددا وأقتلهم بددا ولاتبقي منهم أحدا

اللهم أرزقنا التعاون للوقوف صفاً واحداً ضد هذا الفكر الضال الظالم الغاشم وكل باغٍ وضالٍ ومعتد جهول على بلادنا أو أمننا أو رجال أمننا أو حدتنا أو سمعنا وطاعتنا لمن ولاه الله أمرنا .

وصلى الله وسلم وبارك على نيبنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

رئيس محكمة الإستئناف بمنطقة الباحة

عبدالله بن أحمد القرني

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 616


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

التعليقات
95147 rayan 10-22-1436 05:10 PM
ادين كل الصحف التي تطلق على هذه الفئة الضالة بالدولة الاسلامية هذه فئه صهيونية ارهابية والاسلام بريء منها كيف يقتل امنيين وهم يناشدون ربهم كيف يقتل رجل امني يحمي اعراض هؤلاء الخونة كيف يقتل رجل امن وهو ساجد يناجي ربه كيف يقتل رجل امن خرج يسعى في الارض ليرجع بحليب ابنه الرضيع وقوت عائلة تترقب قدومه والله يا ارهابي انك حطب لجهنم وان سيدك الشهيد ملاقي ربه طاهرا والله يا ارهابي انك في مزبلة التاريخ والشهيد باذن الله في جنة الخلد مع الرسل والانبياء اين هي الانسانية اين الاسلام الذي تتلمذتم عليه لعن الله كل من غسل دماغك وعلمك دين القتل وسفك الدماء وانا اليوم اقول للشهيد نم في ثراك مغتبطا فوراءك رجال سيطهرون الاراضي التي دنستها ايادي المجوس الغادرة

[rayan]
0.00/5 (0 صوت)


/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.