الإثنين 29 ذو القعدة 1438 / 21 أغسطس 2017

الأخبار » محليات »
رئيس محكمة الاستئناف بالباحة ينوّه بقرار بدء عمليات " إعادة الأمل " لليمن الشقيق
الإثنين 29 ذو القعدة 1438 / 21 أغسطس 2017

رئيس محكمة الاستئناف بالباحة ينوّه بقرار بدء عمليات

07-03-1436 03:10 PM
(الباحة اليوم) نوه فضيلة رئيس محكمة الإستئناف بالباحة الشيخ عبدالله بن أحمد القرني بقرار القيادة الرشيدة الإنتقال من "مرحلة عاصفة الحزم" الى "مرحلة اعادة الأمل" بعد أن حققت الحملة الجوية أهدافها وتمكنت من اضعاف قدرات الحوثيين ورفع الظلم عن الشعب اليمني وحماية امن المملكة وحدودها وقال فضيلته في رسالة تلقتها الباحة اليوم :

"الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم المرسلين

ثم إنني لأحمد الله حمداً كثيرا وأشكره على هذا النصر العظيم وعلى ما منح به قيادتنا الرشيدة من نظرة ثاقبة فجعلها تنظر بعين الحزم والرحمة في آن واحد

فتنظر بعين الحزم وكسر جماح كل من تسول له نفسه المساس بأمن هذا الوطن المعطاء المحتضن لأطهر البقاع وأقدسها على وجه الأرض أو النيل من أمنها وحرمتها وشرفها
الآمن بإذن الله ،والذي اتخذ قادتنا الشرفاء من حمايته والذود عن حماه والدفاع عن حرمته وأمنه وأمن أهله أهل البلاد المملكة العربية السعودية شعارا لهم ب(( خادم الحرمين الشريفين )) شعار شرف وفخر وإعتزاز بهذا الدين والذب عنه .

فكانت عين الحزم في عاصفة الحزم تعصف بكل فاجر ورعديد كحفنة الحوثي وشراذم الصفوية المتهالكة على عتبات الأماني الكاذبة المولودة ميتة على مرّ العصور والأزمان ولن
تعدو قدرها الدنيئ الذي لا يسعى إلا للخراب والدمار والدسائس والقتل والتحريش والتبغيض والتفسيد وهذا حال ضعفاء الأنفس اللذين لايعرف الإخاء ولا البناء ولا التطور ولا التقدم ولا الصفاء الى أنفسهم طريقا ولا سبيلا (( أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم ))

فكانت نصرا وعزاً وكرامة لهذه البلاد تحت رأية التوحيد والدفاع عن الدين والوطن ولكل من شارك فجزاهم الله خيرا
وكانت نجدة فارس شهم لنجدة الجار من الظلم والعدوان وشراذم الطغيان الطائش الجبان الذي أظهر عضلات الطيش والعنجهية على إخوته وأهل بلده
و ما أعظم حق الجار في الإسلام فهذه عين الحزم ثم كانت عين الرحمة تقارن عين الحزم وقد تمثلت في إيقاف العاصفة لإعطاء الأمل للإخوة اليمنيين الأكارم وأن المملكة العربية السعودية حكومة وشعبا لاتكن لهم إلا كل خير والحب والإخاء وحسن الجوار وأنه لم يحرّك قائدها المظفر عاصفة الحزم عدواناً ولا إنتقاماً منهم .

وإنما إنتقاما لهم ممن ظلمهم واعتدى وبغى عليهم وسلب حقوقهم وزعزع أمنهم وتغطرس عليهم وعلى جيرانهم فأتته العاصفة على حين غِرة لتعصف به وبأفكاره الرعناء وطموحاته الجبانة وأكاذيبة الملفة التي يدعى فيها نصرت الدين وهو يهدم المساجد على المصلين ويفّجر دور القرآن على المحفظين وهل هذا إلا حربا ً على الإسلام وعلى المسلمين وأين نصرة دين عندهم فبئس ما يأفكون
كما عصفت بأعوانه ولقنتهم درساً لاينسوه على مرّ العصور من العابثين معه بأمن اليمن من داخله وخارجه وللمتآمرين معهم على بلاد الحرمين أمثالها

فالشكر لله أولاً وقبل كل شئ على هذا النصر العظيم والأمل الكبير وهذا التوفيق والتسديد للقيادة الواعية الحكيمة

ثم الشكر والدعاء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله على هذه السياسة الحكيمة الرائدة الموفقه التي أعادت الحقوق لأهلها وأدبت المتربصين المتآمرين

والتهنئة له يرعاه الله الذي منحه الله همة عالية وسياسة حكيمة وحزما صارما وآمالاً صادقة وسدادً في القول والعمل بإذن الله

فهو قاد العالم بأجمعه في أيام وغير وجه التاريخ في وقت وجيز ولبس المسلمون في عهدة ثوب العزة والكرامة والنصر والشجاعة ودحر الله به الظلم والعدوان

ولا يأتي مثل هذا في مثل هذا الوقت وفي غضون ايام من فراغ وإنما إلا لمن منحة الله ورزقه تمكيناً وتوفيقاً وتسديدا وتأييدا مع عون من الله بحكمة وريادة وقيادة وحسن تصرف
وصدق الله تعالى إذ يقول { الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة وأمروا بالمعروف ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الأمور }

فالحمد الله والشكر والفضل والمنة وتهنئة وبشرى لقيادتنا وبلادنا وجنودنا البواسل وقائدهم الشجاعة وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان وفقه الله بهذا النصر والتمكين
وبشرى لإخواننا اليمنين قيادة وشعباً بما يسر الله لبلادهم من فتح ونصر وأمل والذي وضعت الحرب أوزارها من أجلهذا الأمل المنشود بإذن الله بأن يرد لها أمنها واستقرارها
وأن عليهم أن يقدروا أهمية الأخوة والبناء وأن يتخطوا مرحلة التفكك إلى التلاحهم تحت لواء قيادتهم وأن يتخطوا حظوظ النفس إلى إيثار بناء وطنهم ولمّ شعث فرقتهم إلى الوحدة وإستعادة أمنهم وإستغلال فرصة دعم خادم الحرمين الشريفين لهم بإعانتهم على إعادة إعمار البنية التحتية بالأمل في رفع معاناتهم

وأن يشكروا الله تعالى على ذلك ويقدروا أخوة الإسلام والجوار فلايتركوا مجالاً لمن يستغلها في تدميرالعلاقات ونهب الممتلكات وتسويق أطماع الحاقدين من داخل اليمن أومن
خارجه من أهل البغي والعدوان ولإنتهاكات .

فالله أسأل أن يجزل الأجر والمثوبة والتوفيق والسداد لقيادتنا وأن يبارك في جنودنا البواسل على ماقدموا وأن يرد لليمن السعيد وأهله الكرامة والأمن والإستقرار
وأن يحفظ لهذه البلاد قيادتها وأمنها واستقرارها ورخائها في ظل هذه القيادة الحكيمة الرشيدة وأن يصرف عن مقدساتها كل حاقد على الأمة والدين والإسلام والمسلمين وأن يرد عنها شر وأذى وعدوان المعتدين ويدفع عن بلادنا الحاقدين والحاسدين والفاسدين والمتآمرين وأعوانهم في كل وقت وحين وأن يدفع عن إخواننا المسلمين الموحدين الظلم والعدوان والطغيان في كل مكان

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحابته أجمعين

رئيس محكمة الإستئناف بمنطقة
الباحه
عبدالله بن أحمد القرني

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 388


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.