السبت 27 ذو القعدة 1438 / 19 أغسطس 2017

الأخبار » محليات »
عقبات وصُعوبات تواجه المرأة في منطقة الباحة
السبت 27 ذو القعدة 1438 / 19 أغسطس 2017

عقبات وصُعوبات تواجه المرأة في منطقة الباحة

03-04-1436 07:05 PM
(الباحة اليوم) تقرير أمل الغامدي : هناك نظرية لرئيس مجلس وزراء ماليزيا الأسبق مهاتير محمد يقول(لن يتطور الاقتصاد إن كان المجتمع يعيش تخلفاً اجتماعياً)بسبب نظرية العزل التي كانت تواجه المرأة الماليزية.

وهذه النظرية تنطبق على سيدة الأعمال أو من تريد فتح مشروع صغير لها في منطقة الباحة فهُناك تحديات ومعوقات كثيرة تواجهها تقف هذه الصعوبات حاجزاً أمام طموحاتها وتطلعاتها المستقبلية والتي تتلخص في كثير من الأنظمة والقوانين الحازمة، إضافة إلى أن السبب الرئيس في إخفاقها وهو الرجل لما يفعله من مماطلة أثناء مراجعتها للدوائر الحكومية فلا تجد التسهيلات المُناسبة بل تأخذ وقت طويل من تصاريح وأوراق وتوقيعات ويقف هو حاجزاً أمام إرادتها في فتح مشاريع جديدة في المنطقة وغيرها الكثير، إضافة إلى قلة الخبرة وعدم وجود مكان تلجأ إليه للاستشارة .

إلا أن المرأة هي الجزء المكمل والآخر ونصف المجتمع في بناء الاقتصاد ولن يتغير أو يتقدم مالم يتم استغلال مقومات وطاقات المرأة في بناءه.

تقول سيدة الأعمال عزة الزهراني صاحبة أول مكتبة نسائية في المنطقة تعترضنا الكثير من المشكلات منها عدم إعطائنا دعم ومساعدتنا لكي نستطيع توفير جميع احتياجات المدارس والكليات، إجبارنا على توظيف الفتيات وهن لا يصلحن للعمل في الأسواق لعدم استمرارهن وتأخرهن واستعجالهن في فتح وإغلاق المحال، لا يتم توفير فيز كافية كي نستطيع استقدام عاملات، أما الإيجابية من فتح القرطاسية فهي سعادة وفرحة المجتمع النسائي لأنها تتسوق بكل راحة وعدم الاختلاط بالرجال، وتوفير مستلزمات دراسية بالجملة، والتعاون مع المدارس والكليات بخدمة التوصيل بالمجان، وتوفير بيئة آمنه ومشوقة لزيارة رياض الأطفال والاستمتاع بالتسوق المكتبي.

أما سيدة الأعمال شريفة الغامدي فتقول وهي منزعجة هناك البلدية وشروطها الصعبة ومراجعاتهم ومماطلتهم في تخليص الأوراق، وكذلك مكتب العمل ومماطلتهم وتأخير تأشيرات العمالة، الكل لدينا في المؤسسات الحكومية لا يوجد لديهم تنظيم في المعاملات الحكومية مما يؤخر مشاريعنا وعدم الاهتمام بها وسرعة إنجازها.

وتؤكد خبيرة التجميل ومصممة الأزياء فاطمة الزهراني بقولها : قرار قرار وزارة العمل برفع تكلفة العامل الأجنبي الى 2400 ريال سنوياً في المنشآت التي تقل نسبة السعودة فيها عن 50 في المائة ألحق بنا الضرر ولم ينفع الكثير من رجال وسيدات الأعمال انتقادهم للوزارة وتحميلها المسؤولية وأنا اكثر من تضرر وأُغلق باب رزقي، ويجب أن يكون هناك تنظيم برامج تدريبية وعقد شركات ثنائية مع منشآت القطاع الخاص في التدريب والتوظيف لتأهيل العمالة الوطنية في القطاع الخاص. وأيضاً من الأضرار الكبيرة ان عمل المنشآت يختلف من منشأة الى أخرى من خلال تنوع مسميات المهن لا سيما وأن بعض السعوديين لا يستطيعون العمل في الكثير من المهن الشاقة والحرفية، ومن جانب آخر ارتفاع الأسعار فهذا الأمر يُساهم في خروج الكثير من المنشآت من السوق المحلي والتوجه الى الاستثمار خارج المملكة بسبب الإغراءات والمميزات الرائعة التي تقدمها الدول للمستثمر الأجنبي والسعودي خصوصاً، وكذلك قرار فرض رسوم على المنشأة ليس هدفه رفع نسبة السعودة وانما من وجهة نظري من أجل وضع نظام جباية هدفه تحصيل المال.

وتردف نوف الزهراني خاب ظني كثيراً حاولت مراراً وتكراراً أن أقوم بفتح استوديو صغير للتصوير النسائي ولكن وجدت الإيجارات غالية جداً، إضافة إلى ثقافة المجتمع فالكل يقول لن يأتيك أحد وستخسرين أضعاف جهدك، وتكاليف الأستوديو الباهظة، كل هذه مقومات خاسرة وغير محفزة بتاتاً.

بينما تقول إيمان الغامدي مسمى سيدة الأعمال لا يقتصر على فتح مشغل فهذا حالنا في الباحة امتلأت بالمشاغل النسائية، تستطيع أن تثبت قدراتها وجدارتها في جوانب أخرى كثيرة نرغب في نوادي نسائية، أسواق كبيرة خاصة بالنساء، مقاهي تناسب المرأة وأطفالها، هُناك محلات كثيرة يعمل بها الرجل الأجنبي وهي للنساء كأماكن تجهيز القاعات والزفات والمناسبات، ولكن المعوقات التي تقف أمامها لا تُعد لذلك نجدها تسلك طريق واحد لا تحيد عنه، كما أتمنى أن يتم عقد لقاءات ومناقشات حوارية مع سيدات الأعمال المتواجدات والشابات المبتدئات في الأماكن والمؤسسات الحكومية المعروفة، وعمل دورات وورشات تعتمدها الغرفة التجارية وهيئة السياحة في أماكن معينة حتى نستفيد من الخبرات والمجهودات السابقة منهن والتعريف بسيدة الأعمال ونجاحها وكيف وصلت واستثمرت وقتها وجهدها.

وتذكر أمل سعيد الغامدي أن المرأة عندنا في المنطقة تعتمد على جهدها ومالها الخاص فالإقراض وتمويل المشاريع الصغيرة والتراخيص تطول كثيراً، إضافة إلى ضعف الخبرة وتسويق المنتج ،وارتفاع الإيجار، إضافة إلى العادات والتقاليد والثقافة الخاصة لأهل المنطقة والمجتمع، فنحتاج إلى تذليل بعض المعوقات السائدة وإزاحتها وجعل القرارات والتراخيص أكثر مرونة وسلاسة وعدم تعقيدها، وأن يفهم الرجل أن المرأة شريكة له في بيته وخارجه فهي لا تزاحمه ولا تسبب له أي مضايقات سُوى أنها تريد أن يكون لها مكان وعمل ومجهود خاص بها تستفيد من وقتها وتفيد عائلتها فالأغلبية تتخرج ولا تجد وظيفة وعندها طموح لفتح مشروع صغير يدر عليها المال، والكثير من الدوائر الحكومية تفتقر لوجود العنصر النسائي بها لتحسين بيئة العمل وتسهيل إجراءات المرأة في وقت وجيز وتتعامل المرأة مع مثيلاتها.

وتروي أم أروى معاناتها فتقول انا جامعية عاطلة تخرجت قبل 11 سنة اجيد فن التصميم والخياطة ودرست فن تصميم الأزياء في أم القرى، لدي أفكار جديدة وغير متوفرة بالسوق وأرغب في فتح مشغل خياطة ولكن عقبات كثيرة تقف أمامي من مواصلات وقلة راتب، عدم تواجد الخامات المناسبة وارتفاع أسعارها في الباحة، أحتاج إلى دعم مالي بحوالي 40000 ريال حتى أوفر المكان والأدوات والخامات الجيدة والجديدة، وخياطة أخرى تساعدني وسائق لتوصيل طلبات الزبائن، كل هذه عقبات تقف أمام تحقيق طموحي الذي أحلم به ليل نهار.

وتتحدث أم وسن قائلة : الصعوبات كثيرة وليس لها حصر فأنا قدمت على بنك التسليف ولم أجد أي تجاوب، عدم توفر عماله بسعر مناسب وفي وقت قصير ومماطلة وطلبات وشروط مكتب العمل كانت تعجيزية، كذلك الغرفة التجارية عند التجديد تُطالب بمبلغ على ذلك و الرخصة من البلدية تتطلب شروط وتعقيد وتأخير، عند السؤال عن المحال التجارية تكلفنا مبالغ كبيرة من ديكورات وبضاعة لا تقل عن 50000 ألف ريال إضافة الى فواتير الكهرباء والماء التي كانت تأتي أضعاف لأن المحل تجاري والإيجارات مبالغ فيها كثيراً، وأضيف ان المشاغل المجاورة صاحباتها يغرين العاملات الجيدات برواتب أكثر حتى تنتقل للعمل لديها. ولا أخفيك عند افتتاح مشروعي لم أوفق لعدم تواجد دورات تدريبية او جهة استشيرها وارجع لها في حال أردت ان استفسر أو أسأل عن أمر بخصوص مشروعي .

وتؤكد سامية الغامدي أن المرأة هي النواة الأولى لكل أسرة ولها آمال وطموحات تسعى لها ولكن يقف أمام تحقيقها عوائق ومصاعب ربما تقضي على المشروع وعلى فكرته ومن أهم العوائق قلة التجارب الناجحة في المنطقة، عدم وجود مكان يجمع أصحاب التجارب لتبادل الآراء وتقديم النصح للمبتدئات وعدم إيمان من حولها بفكرتها وعملها وتهميش المجتمع المحيط بها لدور المرأة الذي يحصرونه في شؤون البيت والأولاد، وصعوبة المواصلات وعدم وجود فرع نسائي في بعض الدوائر الحكومية.

أما نورة فكانت تختلف كثيراً في حديثها تقول صاحبات المشاغل لا يقبلن الفتاة السعودية فهي تعتمد على العمالة الأجنبية مع أنا متخرجات من كلية التقنية بالمنطقة، فأنا ماهرة في الطبخ ولكن العقبات التي واجهتني وعدم إعطاء تراخيص جعلتني اعتمد على نفسي وبمبلغ بسيط استطعت فتح مشروع صغير من المنزل وفتحت حسابات على الشبكة العنكبوتية وأصبحت معروفة وحالتي المادية ممتازة ولله الحمد ولم اجلس مكتوفة الأيدي. وأتمنى أن يكون هناك صندوق خاص لمساعدة الفتيات المبتدئات في المنطقة يتم دعمه من الأمير مشاري ورجال الأعمال وأي فتاة لديها فكرة ناجحة يتم دعمها.

واستاءت أحلام الغامدي كثيراً بقولها درست دورة اسمها ابدأ مشروعك ودفعت رسومها ،وعندما أردت أن أنهي أوراقي من البنك جلست شهور وأنا أحضر عدة كفلاء وهم يرفضون ولم يقبلوا أي كفيل أقوم بإحضاره بحجة وجود كفالة أخرى، ولهذا السبب ألغيت فكرة المشروع.

مهاتير محمد أستطاع أن يدمج المرأة في المجتمع وأن تشارك بدفع دفة الاقتصاد والمشاريع لذلك تحققت المعجزة الاقتصادية في بلاده ماليزيا.

ونحن كمجتمع نسائي سعودي ومن سيدات وفتيات الباحة نرغب ونأمل في تحسين أوضاعنا وتحقيق طموحاتنا التي ليست بالكبيرة وإزالة العقبات التي تقف أمامنا سواءً من الدوائر الحكومية أو من نظرة الرجل الدونية لنا ،وما تضعه المؤسسات الحكومية للكثير من الصعوبات أمامنا، وهذا رغبة منا في أن تنهض المنطقة بسواعدنا وليس بتواجد العمالة الأجنبية التي تواجدت وتتواجد في كل مكان.

تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1224


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

التعليقات
87127 ابراهيم 03-04-1436 09:03 PM
رجال منطقة الباحه بشكل عام يعيشون تخلف عقلي وفكري وﻻ اعتقد في يوم من الايام ان يزال هذا التخلف وتتصحح وتزال النظرة الدونية والمصيبه الاعظم انهم يرون انفسهم رجال وهم ليسوا الا اشباه رجال مع العلم ان الرسول عليه السﻻم قد دعم ام المؤمنين خديجة ....
لكن نصيحتي للنساء في المنطقة بالهاجرة منها وتركها لهم لعلهم يدركون ان النساء هن اساس الحياة ...

[ابراهيم]
1.50/5 (3 صوت)


ردود على ابراهيم
أحب وطني 03-05-1436 01:53 AM
كل إناء بما فيه ينضح يا أخ إبراهيم
ghghgh11150@gmail.com 03-05-1436 03:14 PM
مع احترامي لاهالي منطقة الباحة

لا ارضى انت تتكلم عن قبيلتا العز والسؤدد والشرف. غامد وزهران وتصفهم بالتخلف والرجعية
فنحن رجال ونساء وعائلات باقون على عهد المصطفى صلى الله عليه وسلم مهما تغير بِنَا الزمان والحال

فاستغفر ربك وتب اليه

وأطالبه بالاعتذار لأهل الباحة كلهم لا نك اخطات بحقهم
ghghgh11150@gmail.com 03-05-1436 04:10 PM
اضافة الى ما سبق

لا يعرف أشباه الرجال الا من كان هذا هو حاله

أشكركم على اضافة ردودي أيتها الصحيفة الغراء

87130 المحامي 03-04-1436 09:54 PM
الطلب من مقام إمارة المنطقه ايجاد مكتب خاص تحت اشرافها لمثل هذه الحالات ...

[المحامي]
5.00/5 (1 صوت)


87141 سيدة اعمال 03-05-1436 02:28 AM
شكرا للإخوان علي وجهة نظرهم ..فعلا نحتاج صندوق خاص لدعم مشاريعنا فنحن اتجهنا للتجارة لعدم إيجاد وضايف بشهادة الجامعة فأتمنى أن لا يغلق هذا الباب الآخر في وجوهنا

[سيدة اعمال]
0.00/5 (0 صوت)


87144 احمد الزهراني 03-05-1436 10:07 AM
اخي ابراهيم التخلف ليس له لون او طعم اورائحه التخلف في ردك الغير منطقي

[احمد الزهراني]
0.00/5 (0 صوت)


87156 عابر سبيل 03-05-1436 06:54 PM
النساء شقائق الرجال ولهن كل التقدير والاحترام ولن نمانع في عملهن فيما يخصهن بعيدا عن الاختلاط أو ما يسيء لهن ولعفافهن فهن لدينا غاليات جدا ولا نريد لهن أن يكن عرضة لأي سوء حفظهن الله

أما الأخ ابراهيم فيبدو لي أن رده عاطفي وانفعالي وقد يكون لديه مبرر يخصه هو ، لكن وصفك يا أخي كان قاسيا جدا وجانبه الصواب كثيرا ولا يصح شرعا وعرفا وكان الأجدر بك الترفع عنه
دعواتنا للجميع بالتوفيق

[عابر سبيل]
5.00/5 (1 صوت)


87157 عابر سبيل 03-05-1436 09:37 PM
الاخ ابراهيم هذ من طبعك التخلف وليس من اهل الباحة
ولا تاخذالناس في عين طبعك

[عابر سبيل]
0.00/5 (0 صوت)


ردود على عابر سبيل
عابر سبيل 03-06-1436 10:30 AM
( عابر سبيل ) هنا ليس سابقه .. تحياتي للجميع

87166 ليل 03-06-1436 12:12 AM
اين تعليقي على المدعو ابراهيم؟؟ ماعهدنافي صيحفة الباحة المحاباة !! لم اقول خطأ عنرما طلبت بمحاسبتهولا اجد في ردي عليه ما يجعله غير صالح للنشر؟؟

[ليل]
0.00/5 (0 صوت)


87200 جامعيه 03-06-1436 08:57 PM
أنا فخوره بزميلاتي وأخواتي فعلا حفروا لهن طريق من الصخر لينجزوا وعلى ماهن عليه الأن أرجوا من الأمير مشاري كما هو مهتم بالشوارع والمياه أن ينظر لحال المرأه التي تحاول بنهضه المنطقه وعدم تفريقها بين الشرقيه والغربيه نساءنا ناجحات لكن الدعم مهم

[جامعيه]
0.00/5 (0 صوت)


/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.