الأربعاء 16 محرم 1440 / 26 سبتمبر 2018

الأخبار » محليات »
أكثر من ٣٢٨ مليون نسمة مصابون بالسكري حول العالم
الأربعاء 16 محرم 1440 / 26 سبتمبر 2018

أكثر  من ٣٢٨ مليون نسمة مصابون بالسكري حول العالم

01-22-1436 10:03 PM
(الباحة اليوم) :: تشارك المملكة العربية السعودية دول العالم في تفعيل اليوم العالمي للسكري من خلال العديد من الأنشطة والبرامج وكافة وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي والذي يحتفل به العالم في كل عام بتاريخ 14نوفمبر.

ويحمل اليوم العالمي للسكري لهذا العام شعار (الحياة الصحية والسكري) مع التركيز على وجبة الإفطار، وذلك للتوعية بضرورة الوقاية من الإصابة بمرض السكري أو تأخير ظهوره على الأقل من خلال اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة النشاط البدني بانتظام، والحفاظ على الوزن في حدوده الطبيعية، حيث قدرت منظمة الصحة العالمية في عام ٢٠١٣ إصابة أكثر من ٣٢٨ مليون نسمة في جميع أنحاء العالم، ومن المرجح أن يزداد ذلك العدد بنسبة تفوق الضعف بحلول عام 2030م إذا لم تُتخذ أي إجراءات للحيلولة دون ذلك. كما تجدر الإشارة أن نحو 80% من وفيات السكري تحدث في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

وفي تقرير صدر عن المركز الوطني للإعلام والتوعية الصحية بوزارة الصحة أوضح من خلاله ان نسبة الإصابة بمرض السكري تزداد مع تقدم العمر حيث بلغت نسبة الإصابة به في المملكة العربية السعودية بحسب مسح المعلومات الصحية للعام 2013م 13,4% للفئات العمرية من سن 15 سنة فمافوق . و نسبة 50.4% بين أولئك الذين بلغوا 65 سنة وأكثر كما أن نسبه 45 % من المصابين لا يعلموا بوجود السكرى لديهم. ولذلك تسعى وزارة الصحة لرفع الوعي بداء السكري وبمعدلات وقوعه وبكيفية الوقاية من المرض في معظم الحالات.

ويأتي تفعيل اليوم العالمي للتوعية بمرض السكري في كافة مناطق وقري المملكة من الدور الفاعل لوزارة الصحة وضمن جهودها المتواصلة للحفاظ على صحة وسلامة كافة أفراد المجتمع وحمايتهم بإذن الله من الإصابة بالأمراض حيث تهدف هذه المشاركة إلى التشجيع على تعزيز وتنفيذ سياسات الوقاية والسيطرة على مرض السكري ومضاعفاته، ودعم ونشر المبادرات الوطنية لمكافحة هذا المرض ، كما تهدف إلى توضيح أهمية التثقيف القائم على الأدلة في علاج مرض السكري والوقاية من مضاعفاته، وزيادة الوعي بالعلامات التحذيرية للإصابة بمرض السكري وتشجيع التشخيص المبكر. وكذلك تعزيز العمل للحد من عوامل الخطر لمرض السكري من النوع الثاني ومنع أو تأخير مضاعفات مرض السكري.

وقد تضمن التقرير الإشارة إلى أن السكري هو مرض مزمن يحدث عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج مادة الأنسولين ( وهو هرمون ينظم مستوى السكر في الدم) بكمية كافية أو عندما يعجز الجسم عن استخدام تلك المادة بشكل فعال . وإن ارتفاع مستوى السكر في الدم من الآثار الشائعة التي تحدث جراء عدم السيطرة على السكري، وهو يؤدي مع الوقت إلى حدوث أضرار وخيمة في كثير من أعضاء الجسد، خصوصًا في الأعصاب والأوعية الدموية".

وأورد التقرير الانواع الرئيسة للسكري وهي : السكري من النوع الأول الذي ينتج بسبب تحطم خلايا البنكرياس التي تفرز الانسولين وتؤدي الى نقص حاد في هذا الهرمون ، و قد يصيب الأشخاص في أي عمر، ولكن عادة ما يتطور في الأطفال أو صغار البالغين ،حيث يتعرض المصابين به لأعراض مثل فرط التبول، والشعور بالعطش، والشعور المتواصل بالجوع ، وفقدان الوزن، والشعور بالتعب. ويتمثل علاجة الوحيد بالانسولين.

أما السكري من النوع الثاني فيمثل 90٪ على الأقل من حالات السكري. ويحدث هذا النوع بسبب مقاومة الأنسولين نتيجة السمنة وتراكم الدهون في الجسم يتبعة عجز في خلايا البنكرياس من افراز الانسولين الكافي لحاجة الجسم ويمكن تشخيصه في أي سن. وترتبط الاصابة بهذا النوع مع زيادة الوزن أو السمنة وقلة ممارسة النشاط الرياضي. ويمكن للأشخاص الذين يعانون من السكري من النوع الثاني في كثير من الأحيان السيطرة على حالتهم من خلال ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي صحي. حيث تشير التقديرات بأنه يمكن الوقاية أو تأخير الإصابة بالنمط الثاني من السكري بنسبة 70% تقريبا من خلال ممارسة الأنماط الصحية والتي يأتي في مقدمتها التوازن الغذائي والنشاط البدني . ولكن قد يحتاج معظم الأشخاص لإستخدام الأدوية عن طريق الفم و حقن الأنسولين في مراحل مختلفة من العلاج. وأعراض هذا النمط مماثلة لأعراض النوع الأول، غير أنها لا تظهر بشكل واضح في كثير من الأحيان. وعليه قد يُشخص المرض بعد مرور عدة أعوام على ظهور الأعراض، أي بعد ظهور المضاعفات .
وتنادي منظمة الصحة العالمية والخبراء المختصون بأهمية الانتظام في تناول الإفطار حيث تبين بعض الدراسات إلى وجود علاقة بين إهمال تناول الإفطار والإصابة بزيادة الوزن والسمنة، وهو ما قد يؤدي للإصابة بداء السكري من النمط الثاني. كما أن 80% من الحالات الجديدة المكتشفة من هذا المرض عالميا تعاني من زيادة الوزن والسمنة.

أما سكري الحمل وهو النوع الثالث للسكري فيكون بإرتفاع مستوى السكر في الدم خلال فترة الحمل. و تطابق أعراضه أعراض النوع الثاني . ويرتبط مع مضاعفات للأم والطفل وتختفي عادة بعد فترة الحمل وفي بعض الحالات قد يتطور لتصاب السيدة بالسكري من النوع الثاني في غضون خمس إلى عشر سنوات بعد الولادة.

وهناك نوع جيني نادر الحدوث يصيب الاطفال ويمكن علاجة بالحمية الغذائية أو الادوية خافضة السكر بالفم.

وأبان التقرير الصادرعن المركز الوطني للإعلام والتوعية الصحية أنه لا تزال الدراسات تجري لتحديد عوامل الخطر لمرض السكري من النوع الأول فمن المحتمل أن يتسبب وجود أفراد من الأسرة يعانون من مرض السكري في النوع الأول من زيادة خطر الإصابة به ، كما تم ربط العوامل البيئية والتعرض لبعض الالتهابات الفيروسية بخطر الإصابة بهذا النوع. وأما عوامل الخطورة للسكري من النوع الثاني فتشمل التاريخ العائلي لمرض السكري، وزيادة الوزن، واتباع نظام غذائي غير صحي، والخمول البدني، وزيادة العمر، وارتفاع ضغط الدم، وتاريخ الإصابة بسكري الحمل وسوء التغذية أثناء الحمل.

كما بين التقرير أن السكري يمكن أن يتسبب مع مرور الوقت، في إلحاق أضرار بالقلب والأوعية الدموية والعينين والكليتين والأعصاب. حيث يتعرض المرضى للعديد من المضاعفات، فالسكري يزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، والتي قد تصل في التتسبب في وفاة 50% من المصابين بالسكري. كما يزيد الاعتلال العصبي الذي يصيب القدمين وهو وضعف جريان الدم إلى زيادة فرص الإصابة بقرحات القدم وبتر الأطراف في نهاية المطاف. كما أن اعتلال الشبكية السكري هو من الأسباب الرئيسة المؤدية إلى العمى، وبعد التعايش مع السكري لمدة 15 عامًا يُصاب نحو 2% من المرضى بالعمى ونحو 10% بحالات وخيمة من ضعف البصر.كما إن السكري من الأسباب الرئيسة المؤدية إلى الفشل الكلوي، ويتسبب هذا الفشل في وفاة 10 إلى 20% من المصابين بالسكري. كما يصيب الأعصاب بسبب السكري مايسمى بالاعتلال العصبي السكري ويطال نحو 50% من المصابين بهذا المرض. إضافة إلى إن المصابين بالسكري معرضون لخطر الوفاة بنسبة لا تقل عن الضعف مقارنة بغير المصابين به.

وأختتم التقرير أن إتباع تدابير بسيطة لتحسين أنماط الحياة من الأمور الفعالة في الوقاية من السكري أو تأخير ظهوره ومن هذه التدابير : الحفاظ على وزن صحي وفي الحدود الطبيعية ، وممارسة النشاط البدني بما لا يقل من 20 الى 30 دقيقة في معظم أيام الأسبوع، واتباع نظام غذائي صحي يحتوي على الفاكهة والخضروات كل يوم ، والتقليل من تناول السكر والدهون المشبعة،وتجنب التدخين لأنه يزيد مخاطر الإصابة بأمراض

تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 807


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

التعليقات
85368 كلوا سنوت 01-23-1436 09:00 PM
كلوا سنوت او اعصروه عصير سنوت بعد الاكل كل يوم

[كلوا سنوت]
0.00/5 (0 صوت)


/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.