الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 / 14 نوفمبر 2018

الأخبار » محليات »
عملية جراحية لسعودية تعاني من "الدمع" طوال اليوم
الأربعاء 6 ربيع الأول 1440 / 14 نوفمبر 2018

عملية جراحية لسعودية تعاني من رمزية

01-24-1434 01:36 PM
(( الباحة اليوم )) / عادت سيدة سعودية إلى حالتها الطبيعية بعد 7 دقائق من إجراء عملية جراحية نادرة ودقيقة في العين، بعد معاناة مع الدموع التي كانت تذرفها عيناها طوال 24 ساعة، ولأكثر من عام لانسداد القنوات الدمعية.
وأوضح الدكتور محمد حنتيرة الطبيب المعالج أن المريضة كانت تشكو من انسداد شديد في القناة الدمعية، أو ما يسمى علميا بالنتؤات الدمعية، حيث كانت الدموع تتدفق بصورة شبه مستمرة من العين لعدم القدرة على التحكم فيها.
وأضاف أن الدموع نوعان (الأساسية والانعكاسية)، وعرف الأساسية بأنها تلك التي تفيض من عيون جميع البشر وتفرزها الغدة الدمعية وتصرف من العين بانتظام،عن طريق مجرى الدموع وهي تتسلل إلى داخل الأنف, والحلق، ووصف النوع الثاني (الانعكاسية) بأنها التي تحدث نتيجة انفعال، حيث يتحكم الجهاز العصبي فيها، أو كونها نتيجة تعرض العين لزيادة في الضوء أو لمادة تؤدي إلى تهيج العين مثل النشادر أو البصل ,أو بعض الغازات أو الكيماويات.
وأشار الى أن هناك أسباب متعددة لكثرة نزول الدمع، بعضها له علاقة بالقناة الدمعية والتي تصل العين بالأنف مما يؤدى إلى انسداد جزئي لهذه القناة آو كلي، إضافة إلى وجود تحسس داخل العين،وخصوصاً عند التعرض للتيار البارد والمواد المهيجة.
وبين الدكتور حنتيره أن للدموع عدة وظائف منها ,غسيل العين من أية أتربة أو ميكروبات، يمكن أن تصل إلى الجزء الأمامي من العين وهي مهمة جداً لتغذية القرنية وبياض العين .
وأكد أن الدموع أذا قل إفرازها أو جفت لأي سبب، فان ذلك يسبب مشاكل للقرنية, مما يؤدي للإصابة بجفاف العيون وهو ما يعتبر حالة مرضية, يجب معالجتها بالاستعانة بالدموع الصناعية, المتمثلة في عقار القطرة، وتستخدم حسب الحالة، كما أن للدموع أهمية كبيرة في عملية انكسار الضوء وحدة الإبصار، فمصاب جفاف الدموع يعاني عادة من ضعف الإبصار .
وأوضح أن الإصابة بأي مرض من إمراض الجزء الأمامي من العين, عادة ما تصاحبه دموع إمراض القرنية, وإمراض الملتحمة، إلى جانب إن حالة جفاف العين تؤدي إلى تزايد الدموع، وفي حالة جفاف العين, تكون الدموع الأساسية قليلة ,فينتج عن ذلك جفاف القرنية وهنا تظهر الدموع الانعكاسية في محاولة للتعويض وبالرغم من وجود فرق بين مكونات الدموع الأساسية والانعكاسية، فالأولى مركزة تحمل كل المزايا, إما الثانية فإنها تحتوي على نسب اقل من الفوائد الخاصة بالعين ولا تقوم بنفس الوظائف .
وأكد أن الادعاء بأن كثرة الدموع تؤذي العين غير صحيح فمن حكمة الله سبحانه وتعالى إن لكل جزئية من مكونات الدموع فائدة، وليس لكثرتها إي تأثير على قوة الإبصار ,كما يتصور البعض .
وقال إن بعض الحالات المرضية الناتجة عن انسداد مجرى العيون، وتدفق الدمع لمدة شهور وسنوات دون توقف فقد يؤدي إلى تليين في الجفن الأسفل ,يعقبه تباعد الجفن عن العين وهنا يستلزم التدخل الجراحي لإعادة الجفن لوضعه الطبيعي .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1056


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.