الخميس 9 رمضان 1439 / 24 مايو 2018

الأخبار » محليات »
مؤرخون وشعراء يقاربون شخصية ( أبو رزق ) ويسطرون حكاياته
الخميس 9 رمضان 1439 / 24 مايو 2018

مؤرخون وشعراء يقاربون شخصية ( أبو رزق ) ويسطرون حكاياته

01-24-1434 07:21 AM
(الباحة اليوم) عادل آل سليمان : قارب مشاركون في تأبين الشاعر الراحل عبدالرزاق الزهراني ( أبو رزق ) مساء الثلاثاء في قاعة جمعية الثقافة والفنون في الباحة جانباً من شخصيته وموهبته وتفتيش بعض أوراقه الخاصة ، مجمعين على تفرّده وفراسته وسرعة بديهته ما مكنّه من وضع بصمته الخاصة على نصوصه وأقواله وقصائده المتداولة بين الناس ما يوقع في التساؤلات بين حقيقة ( أبو رزق ) وأسطوريته ، ذلك أن معظم عشاقه و مرددي أبياته سمعوا به ولم يروه ما دفع البعض إلى المقارنة بينه وبين الأسطوري حميد بن منصور ، أو فناني أوروبا العميقين البسطاء ممن عاشوا الفن للفن .

وتناول المؤرخ محمد ربيع الغامدي في ورقته أثر البيئة في شعر أبي رزق بدء من البيئة الأسرية والتربية الدينية والاشتغال على اللغة كون الشعر الشعبي لا يخرج عن اطار اللغة إذ أن لغة خطاب ولغة ثقافة ، لافتاً إلى التغيرات و الأحداث المتزامنة مع ولادة الشاعر وفترة شبابه بتضافرها في خلق كائن مختلف عن أقرانه ، و أضاف أن قيادته السيارة من أهم محطات عمره إذ هي مهنة فتحت عينيه على بلدان كثيرة وعلى طرق واسبال عديدة وعلى طبائع مختلفة فالسفر يكشف معادن الناس ، يقول في إحدى قصائده في وصف السيارة " اسرع من البرق لآمنه مضى ما لبهيته ( من البهيتة ) ، والبهيته طلوع هائل يصعد من المسافر من مكة للطائع عن طريق السيلين الكبير والصغير ، وفي طرف من قصيدة تشم فيها رائحة السفر يقول : يهتز قلب المسافر لا سمع له ونس ناس ، وقلب أبو رزق يتعطل دمه من وريده ، إلى تذكرت ويلا بلحكم لفة أحباب ، مليت خط الرياض وموقفه واسريابه " لافتاً إلى أثر الاذاعة السعودية كانت أيضا محطة من محطات الشاعر ، فقد نقلت اليه أخبار العالم ، كما نقلت اليه التمثيليات الاذاعية التي أشار الى بعضها في طرف من قصيدة " يقول أبو رزق هذا وقت جاحد ومجحود ، تعلموا الشعب درب الدنجله من حديجان ، وهو معلم من أول علمه باب عباس ، وتقاطعوا الناس من قدام قطع الجوازات ، لو كان جبريل يصلح بينهم مرحوا به " وعن الصواريخ وحرب فيتنام يقول " ياونتي ونة الصاروخ في منصد أرماه ، مثل الصواعق يقل الصُدر ويقل ورده ، يوجهونه ويدمر كل روضة بني سيد ، صوته تعدا ورى لندن ودلهي وأغادير ، بين الفيتنام وارض امريكه ياما ينض به " وأردف ربيع أن الحكاية الشعبية أمدت أبي رزق ببعض مفرداته ، مستحضراً في طرف من قصيدة عن قصة حميد بن منصور وهو شخصية وهمية شاعت أخبارها في جنوب الجزيرة العربية قاطبة ، يقول " يقول أبو رزق يا قصة حميد بن منصور، يوم التقى " البهلوان " أيام في الجاهلية ، وقال له وديّ أعلّمك من ذَابَح أبوك ، عوّد يقل لا تعلمني عنه مات وأقفى ، وأنا دخيلك تتوب إن كان علمّت غيري ، أثره يدورني أذبح واحد ما ذبح بي ، ما عاد يبغون ستر الله مع الناس عتبه " .

فيما تناول الشاعر غرم الله الصقاعي الشخصيات الأسطورية في التاريخ العربي ، وحضورها في الذاكرة الشعبية من خلال ورقته عن النص الموازي، مستعيداً جرأة وطلاقة لسان أبي رزق وسرعة بديهته وقدرته على تحويل العادي إلى مدهش ، مؤكداً أن سر عظمة الشاعر تمثلتْ في ثقته بنفسه برغم صعوبة الحياة وشظف العيش، مشيراً إلى مهارة استبطان الشخصيات الأسطورية والتعبير عن همّه من خلالهم ، واستعاد الشاعر الدكتور عبدالواحد الزهراني جانباً من سيرة المبدع وعلاقة الإبداع بالألم والمأساة كونها تفجّر مكامن الموهبة ، لافتاً إلى البصمة الخاصة للشاعر إذ يتعذر على أحد أن يحاكيه كونه مدرسة خاصة، وأبدى الشاعر محمد بن حوقان إعجابه بالشخصية المتفردّة لأبي رزق وغلبة الحكمة على أقواله وأشعاره حاكياً جانباً من العلاقة الشخصية معه ، وتحدث الشاعر أحمد الدرمحي تأثير مدرسة أبي رزق على الشعراء بعده كونه لفتهم إلى جوهر اللغة وفن التعبير عن الأشياء ، وقارن الشاعر إبراهيم الشيخي بين طموح المتنبي وأرقه و اعتداده بتجربته وبين أبي رزق المعروف بكبريائه وثقته بنفسه وتملكه موهبة النقد الساخر وتمريره في سياق تعبيري عميق وغير جارح ، وأبدع خميس السبيّه ، وفهد جعدان في تقديم عدد من قصائد أبي رزق بألحانها الجنوبية العذبة ، فيما تلا ابن الشاعر محي الدين كلمة شكر فيها الجمعية على المبادرة إلى تكريم أبيه ، مستعيداً شيئاً من سيرته الخاصة وعلاقته به ، إضافة إلى إمضاءات على الأمسية قدمها الإعلاميان علي المُقبّلي ، وعلي غرسان ، والتربويان عبدالله فديم ، ومحمد آل ناجم ، واختتمت ليلة التأبين بكلمة مدير فرع الجمعية علي بن خميس البيضاني أثنى على تجربة أبي رزق وضمّنها استعداد الجمعية طباعة نتاجه في كتاب ، وتم تكريم ذكرى الراحل بدرع استلمه ابنه محي الدين ، وآخر لقناة المعنى الفضائية لمشاركتها في التأبين وتغطية فعالية الأمسية .


image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

image

تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1885


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

التعليقات
42753 واحد صريح 01-24-1434 09:52 AM
أفكر كثيرا فيما يحدث .... لماذا لا نهتم بهؤلاء الرجال إلا بعد رحيلهم ؟؟؟؟!!!! وما فائدة الاهتمام الآن ؟؟؟ أين كنا وهم بيننا ؟؟؟ لماذا لم نستفد من عقلياتهم ومواقفهم ؟؟ إلا ترون معي أن مثل هذاللقاءات يمكن أن تجعلنا نفكر فيما هو افضل لنستفيد من شخصيات مازالت بيننا قبل أن ترحل ؟؟ لا أعلم هل التعليمات تحذر من ابراز شخصيات معينة ؟؟؟ هل المسؤولين عن الإعلام!!!!!!! لا يرون غيرهم أعلام ؟؟ وغيرها من الشئلة التي تدور في .....!!!! لا أظن بأني سأجد إجابة شافية ولكن تعود على هذا فلم أجد إجابات شافية في كثير من الممارسات ربما لقصر فهمي !!!

[واحد صريح]
3.50/5 (3 صوت)


42754 سعد الحارثي 01-24-1434 09:56 AM
جهود مباركة وتستحق الاحترام
فابو رزق نسمع بامثاله وقصصه من زمان ويستحق الاختفاء بسيرته وزادني فرحا انه تكرم من قبل وفاته وهذا ماهو غريب عليكم يازهران فانتم مضرب المثل في تكريم مبدعيكم

ولا يفوتني ان اشيد بنشاط الجمعية ومنتداها الثقافي الذي بدأ يتفوق على مؤسسات قائمة ومدعومة مما يوكد ان العمل ليس بالمادة بل بالرغبة الصادقة في العطاء

تحياتي لكم جميعا وتحية خاصة للاستاذ على البيضاني الذي دفع بالجمعية وبمنطقة الباحة لمراكز متقدمة في الجنادرية وفي برامج الصيف ولي امل ورجاء من ابو فيصل ان يسبق مثل هذه الانشطة دعاية كافية فكم تمنيت ان اكون حاضرا فانا وان كنت حارثي الا انني من سكان محافظة العقيق ومحب ومتابع لانشطتكم

[سعد الحارثي]
5.00/5 (1 صوت)


42755 الغامدي 01-24-1434 12:08 PM
ﻻ فات الفوت ما ينفع الصوت

مثل قديم من تراثنا يشرح حضورنا المتأخر دائما
ونسيان ترتثنا
وشعراء أفذاذ من بيئتنا سطروا مﻻحمهم رغم الظروف
توفي أغلبهم
كالزبير
وبن قحطاني
والزرقوي
وغيرهم


رسالتي للنادي اﻷدبي ولجمعية الثقافة

أن تحضر متأخرا خير من أﻻ تحضر أبداا

[الغامدي]
3.50/5 (2 صوت)


42756 عبد الله الزهراني 01-24-1434 12:40 PM
الله يرحمه ابو رزق حكيم

[عبد الله الزهراني]
5.00/5 (1 صوت)


42763 البركان 01-24-1434 03:29 PM
بارك الله في الجهود

[البركان]
5.00/5 (1 صوت)


42773 ابو الوليد 01-24-1434 06:40 PM
الله يغفر له ويرحمه

ليت الباحه تنتج مثل هؤلاء الرجال

[ابو الوليد]
5.00/5 (1 صوت)


42857 علي عبد الله يحي 01-25-1434 10:23 PM
في ظني ان ابو رزق وغيره قد سطرو تاريخهم بأنفسهم في حياتهم وليسو بحاجة الى درع تذكاري بعد مماتهم فلربما ذالك التكريم قد يعد من النياحة والندب والندم على عدم تقديرهم في حياتهم واخي واحد صريح قد يوافقني الرأي والرأي للجميع ووووووسامحووووونا

[علي عبد الله يحي]
0.00/5 (0 صوت)


/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.