الثلاثاء 14 صفر 1440 / 23 أكتوبر 2018

الأخبار » تغطيات وإحتفالات »
أقلام تربوية في اليوم الوطني
الثلاثاء 14 صفر 1440 / 23 أكتوبر 2018

11-08-1433 01:21 AM
 (الباحة اليوم) سعيد الرماكي :



الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

اليوم الوطني مناسبة كبيرة وغالية بما تحتويه من مضامين وطنية تبدأ بملحمة التوحيد الخالدة على يد صقر الجزية الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود ورجاله المخلصين الذين بذلوا وأعطوا وضحوا من أجل توحيد الكيان ولم شعث الجزيرة العربية إذانا بمولد دولة فتية عصرية متطورة أخذت بأسباب التقدم فسبقت الكثير رقيا وتقدما وازدهارا .

ونحن نعيش الذكرى الغالية لتوحيد المملكة العربية والسعودية من خلال مناسبة الاحتفال باليوم الوطني الثاني والثمانين حري بنا جميعا أن نستلهم من هذه المناسبة تلكم الجهود الكبيرة في مرحلة التوحيد للكيان والتأسيس لقواعد التقدم والازدهار وجدير بنا جميعا أن نحفظ لهم ما يستحقون من الوفاء نظير ما ننعم به من العيش الرغيد على أرض وطننا العزيز بفضل الله تعالى ثم بالجهود العظيمة والعطاء الكبير من المؤسس ورجاله رحمهم الله وجزاهم عنا خير الجزاء.

والميدان التربوي يعيش اليوم مظاهر الاحتفاء بالماضي المجيد والابتهاج بالحاضر الزاهي لوطننا العزيز فإنه يسعى لاستثمار هذه المناسبة الغالية لتحقيق الأهداف المناطة به نحو التربية الوطنية للناشئة والعمل على تعزيز الاتجاهات الإيجابية للطلاب والطالبات نحو وطنهم وتأكيد القيم الوطنية في نفوسهم ليكونوا لبنات صالحة في خدمة وطنهم وسواعد بناءة في العمل على رفعته وعلو شأنه .

أسأل الله العلي القدير أن يحفظ وطننا وولاة أمرنا ويعينهم على تحقيق تطلعاتهم التنموية للوطن والمواطنين وأن يوفق الجميع لما فيه خير مسيرة وطننا نحو التقدم الازدهار على الدوام

ختاما (( عش وطننا العزيز بين الضلوع وفي الأحداق كريما معززا ))

مساعد المدير العام للخدمات المساندة

حاسن أحمد جمعان الغامدي


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

إن من أجل نعم الله علينا أن جعلنا أبناء هذا الوطن الذي يفخر به ويعتز به كل مواطن سعودي كيف لا وهو وطن الدين والشموخ ، وطن العزة والإباء وطن النبل والحمية والوفاء ..

هذا الوطن الذي ترامت أطرافه وتباينت تضاريسه من صحاري شاسعة إلى جبال شاهقة ، شواطئ ذهبية ، كلها تضم وطناً في قلب جزيرة العرب كان منبع العقيدة الصافية ومهبط الرسالة المحمدية الخالدة .

ولطالما تعاقبت على قيادة هذا البلد وإمامته ثلة من القيادات ، حتى سخر الله لها من وحّد صفوفها وجمع كلمتها تحت راية واحدة شعارها ( لا إله إلا الله محمد رسول الله )

فهذه هي رايتنا نحن السعوديون ، وشعارنا أن الحاكم والمحكوم جميعاً تحت هذه الراية وفي ظل هذا الدستور الذي لا يضاهيه أي تشريع آخر من صنع البشر ..

فهو الحق الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه .. ولعل إصرار قيادات المملكة العربية السعودية ــ حفظهم الله ــ على مدى عقود من الزمان على التمسك بهذا النهج الإسلامي المحض ، هو ما حفظ لهذا البلد أمنه وأمانه .

وبوأه المكان المرموقة بين دول العالم الإسلامي والعربي على حد سواء ، فليبارك الله هذه المسيرة وليحفظ لنا مليكنا وولي أمرنا وأمن بلادنا إنه على كل شيء قدير .

مساعدة المدير العام لشؤون تعليم البنات
نوال بنت علي الدرمحي

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اليوم الوطني

وطن .. وقادة .. وشعب

حب .. وولاء .. وتضحية

في زمن الخير ، وظل حكومة الخير ، ووطن الخير، نحتفل بيومنا الوطني 0

صباح الخير ياوطني ,, وحبي فيك يتجدد

صباح الخير والكادي ,, نشيدي فيك يتعدد

صباح الورد والعنبر ,, لك التفضيل والسؤدد

صباح الشعر يتغنى ,, بحسنك ليس يتردد

يقوله صافي الخاطر ,, بشعره فيك يتودد

قيم تمازجت , وعهود تعاقبت,ووطني جنى ثمارها , تقدماً و إزدهاراً ونماء , رسم نهجها مؤسسٌ عظيم , وخير أبناء جعلوا من الدين طريق السالكين , فكانوا بحبل الله معتصمين , فكانت عين الله لهم خير الراعين , كانت خدمة الحرمين غاية , وبناء الإنسان هدف , فكم نحن فخورين بك أيها الوطن الشامخ , وكم نحن حريصين عليك أيها الوطن الطامح .

سارت القافلة , وأنطلق الركب , لتصل إلى أوج تقدمها , لترسم أجمل ملامح نهضتها , في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك/ عبد الله بن عبد العزيز , الذي أغدق على شعبه (حباً , وعطاءً , وودا) فكان الرد (حباً بحب , وشكر وحمد , وجد وتفاعل )0

فلنهنأ يا وطني بإنجازاتك , ولنهنأ بقيادتك الرشيدة , ولنفخر بأننا لثراك و مقدساتك , وهوائك , وسمائك منتمين فكل عام وأنت يا وطني بألف ألف خير 0

حمود بن أحمد الفقيه .. النشاط الطلابي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ماهو الوطن ؟

هل هو احاسيس ومشاعر ، حب وتضحية ، انتماء وولاء ، أمن وطمأنينة ؟

أم جغرافيا وتاريخ .. هواء وماء ، زرع وضرع ، سهل وجبل ، حجر ومدر ؟

هل هو أب وأم وأخ وأخت ، أسرة وعشيرة ؟ أم ثقافة ودين ، عادات وتقاليد ؟ أم حب يتجذر في الشرايين والاوردة ؟

ماهو الوطن ؟

الوطن يجمع كل ماذكر .. مزيج من الحب والولاء والانتماء والتاريخ والجغرافيا ..

الوطن لايمكن أن نقبض على مفاهيمه أو نؤطر دلالاته .. لأنه يتسع مثل الافق الرحب أو البحر الواسع .. البحر يشمل كل شيء .. ويملأ كيان الإنسان وعروقه وأحداق عينيه وغرف قلبه .

وبما أن الوطن يحوي كل شيء فإن الاحتفاء به والاعتزاز بشموخه مطلب, والدفاع عنه والذود عن حياضه قداسة, والإخلاص لولاة الأمر واجب, خصوصاَ وطننا الذي ننعم به . ( المملكة العربية السعودية )

ففي هذه الأرض المباركة هبط الوحي على خاتم الأنبياء والمرسلين محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم .. وانتشر نور الاسلام ليشمل جميع أصقاع الدنيا ، في هذا الوطن أقدس وأطهرالبقاع هما مكة المكرمة والمدينة المنورة.. انطلقت منهما الحضارة الإنسانية ،لذا يحق لكل فرد في بلادنا الاعتزاز بدينه والافتخار بوطنه والولاء لقادته .ومن حسن الطالع أن قيض الله للجزيرة العربية قائدا شهما وحاكما عادلا وراعيا أمنيا هو الملك عبد العزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – الذي توحدت البلاد على يديه بعد أن كانت قبائل متناحرة وانتشر الأمن وعم الرخاء وسادت العزة والكرامة ، وفاضت الأرض بالخير والبركة وجاء من بعده قادة أفذاذ ساروا على نهجه تحكيماَ لكتاب الله واتباعا لسنة نبيه وسعيا لتحقيق الأمن والطمأنينة ورغد الحياة للمواطنين..بل غدت بلادنا مضرب المثل في سرعة التنمية والتلاحم بين القيادة والشعب . . أما الآن في هذا العهد الزاهر في عهد الملك الصالح أخذت بلادنا منعطفا حضاريا بفضل الله أولا ثم بفضل الجهود الكبيرة التي يبذلها الملك الشهم عبدالله بن عبد العزيز بن عبد الرحمن خصوصاَ في مجالي التعليم والاقتصاد حيث توسع في افتتاح الجامعات وإرسال
البعثات العلمية وبناء المدن الاقتصادية والنهوض بالوطن في كافة المجالات .

وفي هذا اليوم التاريخي نبتهج بشيئين :

أولا : بمناسبة الذكرى العظيمة وذكرى توحيد البلاد ، وهي من أجمل الذكريات التي ينبغي أن نعتز بها ونبتهج بها بمعطياتها . ونعززها في نفوس الناشئة . ونفاخر بها أمام الأمم الأخرى .

ثانيا : لتدشين مشاريع الخير خصوصاً في مجال التربية والتعليم والتي تُعد منعطفا هاما نحو التقدم الحضاري والانساني, وتنم عن رؤية ثاقبة, وحكمة صائبة من لدن الملك عبدالله حفظه الله في الاهتمام بأهم أركان تنمية الإنسان وهو التعليم . .

واجب علينا أن نفاخر به, ونسعى لمزيد من التآلف والتآخي والنزاهة والتعاون مع الأجهزة الأمنية, من أجل مصلحة الوطن, والسعي لكشف كل مايزعزع أمننا مع الحرص على مكتسباته ومقدراته .

الوطن يستحق منا الكثير . الحب الإخلاص التضحية الوفاء المثابرة .

اللهم احفظ لوطننا وقادته وحكومته وشعبه. . يارب العالمين .

جمعان الكرت .. مكتب التربية والتعليم بالوسط

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

للأمم والشعوب مواقف ثابتة وأيام مجيدة تقف فيها مع الإنجاز والعطاء وتستعيد فيها الذكرى لماض تليد وحاضر مجيد لتستلهم من كل ذلك العبر وتجدد العزم على المضي قدما على أسس متينة وقواعد راسخة ومبادئ ثابتة لا تقبل التحريف والتبديل في الوقت الذي تقبل التطور والتطوير وفق معايير سليمة ومواصفات عالمية صحيحة

والمملكة العربية السعودية ... في كل عام بل في كل يوم لها مناسبة سعيدة تستذكر منها منجزاتها وتستعرض أمجادها السياسية والاقتصادية والاجتماعية في مسيرة متواصلة بدأها المؤسس الباني الملك عبد العزيز رحمه الله الذي أرسى دعائم هذا الكيان الشامخ على أسس متينة ومنهج واضح مستمد من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف ( أمر بالمعروف ونهي عن المنكر ) وتحقيق للعدل ، ودعوة للوحدة والقوة ونبذ للخلاف والعصبية

اليوم الوطني هو .... صدق الانتماء لهذا الوطن والعزم على تطويره وبنائه بهمم عالية وخطط سليمة ، ولعل المتأمل يلاحظ العطاء السخي من قيادة هذه البلاد وسعيها الحثيث لبناء الوطن والمواطن بما يتفق ومقتضيات العصر ويبقى السؤال الكبير الذي أتمنى من أعماقي أن يحسن كل مواطن الإجابة عليه وهو : ما هي المواطنة الصحيحة ؟ ولكي أختصر المسافات ، فالمواطنة أو صدق الانتماء لا تقتصر على ترديد الشعارات والتغني بالأمجاد بل هي عمل دءوب بصدق وإخلاص لرفعة هذا الوطن في شتى المجالات

اليوم الوطني هو تذكير بقادة لهم سجل ناصع ومواقف رائعة في بناء هذا الوطن ، لا يسعنا إلا أن نذكرهم بكل خير ندعو لميتهم بالرحمة والغفران وفسيح الجنان ، ولمن هو على قيد الحياة بالعزة والنصر والتمكين ، وختاما نسأل الله العلي القدير أن يبقي بلادنا آمنة مستقرة وأن يحفظ علينا ديننا وأن يسبغ علينا من نعمه الوافرة وأن يجعل حاضرنا خير من ماضينا ومستقبلنا خير من حاضرنا إنه ولي ذلك والقادر عليه ، وإلى الأمام يا بلادي بحفظ الله ورعايته وتوفيقه ثم بعزيمة الرجال المخلصين ،،،،،، والسلام

علي صحفان .. مدرسة آل موسى

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

تتهادى حروفي فرحا بمقدم اليوم الوطني هذا اليوم الذي نسترجع فيه تاريخ مملكتنا وأمجاد اجدادنا وما فعلوه لرفعة وطننا الكريم يطل علينا اليوم الوطني ونحن نترقب عودة مليكنا وداعم مسيرة نهضتنا الى ارض الوطن سليما معافا رافعين اكف الضراعة للمولى عزوجل ان يحفظ لنا ملكنا الغالي وان يديم عز امتنا وامن بلادنا واستقرار دولتنا انه سميع مجيب الدعاء

مديرة إدارة الاشراف التربوي

منى مشرف عدنان


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اليوم تُكمل المملكة عامها الثاني والثمانون منذ توحيدها تحت لواءِ (لا اله إلا الله محمد رسول الله ) فالحمد لله الذي أعزنا بوحدتنا , وأغنانا بخيرات أرضنا , ورزقنا الأمن والأمان , والتقوى والإيمان , وخدمة بيته العتيق .

أتمنى للمملكة في يومها الوطني التقدم والرقي والمزيد المزيد من التطور الحضاري ، وأتمنى من شبابها أن يتولوا زمام الأمور وان يعتمدوا بعد الله على أنفسهم في خدمة بلدهم وان يكونوا يدا واحدة ضد كل مفسد ومعتدي و عابث في أمن البلاد . وتربية الأبناء على حب الانتماء للوطن وعلى غرس الوطنية ، وبذل الغالي والنفيس في سبيل رفع راية الدين لان هذا هو وطننا وليس لنا وطن سواه ويجب أن نمتلكه بجدارة ولا ندع غيرنا يمتلكه ويعبث في مقدراته . والحمد لله على نعمة الأمن والأمان .

مديرة المتابعة النسائية

عزة بنت احمد عبدالخالق


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحمد لله الذي أعزنا بوحدتنا , وأغنانا بخيرات ِأرضنا , ورزقنا الأمن والأمان , والتقوى والإيمان , وخدمة بيتهِ العتيق , ومسجد سيدنا المصطفى الحبيب .

في هذااليوم تُكمل المملكة عامها الثاني والثمانون منذ توحيدها تحت لواءِ ( لا اله الا الله محمد ٌ رسول الله)

والذي يوافق الأحد7 /11/1433هـ الموافق 23/9/2012م

وهو يوم التوحيد والبناء لبلاد المملكة العربية السعودية

علي يد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن ال سعود رحمة الله عليه

فذكرى اليوم الوطني السعودي ذكرى غاليةعلى قلوبنا وماتعيشه بلادنا من امن ورخاء كان بفضل الله وبفضل هذا التوحيد

وبهذه المناسبة أبارك لملكنا الغالي وللأسرة المالكة وللشعب السعودي وأتمنى من الله العلي الكريم

أن يحفظ بلادنا من كل سوء ويديم عليهم نعمة الأمن والإستقرار …..

سائلين الله أن يجدد هذه المناسبة أعواما عديدة وبلادنا تفخرُ بمنجزاتها وأمنها ووحدتها وسيادتها , و أن يوفقها الله لخدمة الإسلام والمسلمين والدفاع عن قضايا الأمه , والرقي الدائم بشعبها نحو العلم والمعرفة . وكل عام وبلادنا بألف خير .

مديرة إدارة نشاط الطالبات

فاطمه رجا


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

لولاه

قد نُسأل يوماً ما معنى وطن؟

أظل أحياناً أرتب أفكاري لأبصر معنى الوطن فأشعر به في تلك الأرض التي أسير عليها ، وذلك المنزل الذي أسكنه أستشعر معناه أتعلمون ؟

حتى في رائحة هواه وهو مجرد تنفس ولا ألبث أن أنفض تلك الأفكار وأتسآل: هل تتسع كلمة واحدة من ثلاثة أحرف لكل هذه المعاني.....

الوطن ليس مجرد حكاية تروى ... أو مقال يكتب ....

إنه حب له مبدأ وغاية ... هو نبتٌ في ذواتنا منذ الصغر

قد تُسأل لماذا تقول أحبك ياوطني؟؟؟

وماذا يعني لك أن تكون في وطن؟ وماذا يعني لك الانتماء؟

أقول لولاه ما أورق يراعي حروفاً و لا أزهرت صفحاتي كلمات

لولاه ما ذقت طعم الأمن والراحة لولاه ماشربت من ينبوع السعادة

لولاه ما فاح شذا الشعر في كتاباتي ولا توحدت عطورنا

تحت نسيم عطره لولاه ما أبحرت إلى أبيات الشعر

ومواطن القصائد لأنظم له أبياتاً تليق به لولاه ما عرف القلب

طعم الهوى و دفء الحب لولاه لضاعت معاني هذه الكلمة وبهتت ألوانها

يا تاريخا تكتبه الحضارات .. وقاموسا تحتويه اللغات ..

يا أرضا تنطق الود .. والأمان .... يا اسما لا يغيب .. ولن يغيب ..

يامملكة البدايات .. وكل النهايات !!

يقال إن الكلمة إذا خرجت من القلب وقعت في القلب وإذا خرجت من اللسان لم تجاوز الآذان وأعلم أن لكم قلب ينبض بالحب لهذا الوطن كقلبي ...

هذا فؤادي عاش بموطن لي تسلمي ياجنة البيداء

ولسوف اطرب مع فؤادي دائما لك انحني وبك ارتقي العلياء

نادية بجاد عطية .. إدارة نشاط الطالبات

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الحمد لله الذي أعزنا بوحدتنا , وأغنانا بخيرات ِأرضنا , ورزقنا الأمن والأمان , والتقوى والإيمان , وخدمة بيتهِ العتيق , ومسجد سيدنا المصطفى الحبيب .

ها نحن نستعيد أمجاد الأباء والأجداد وتضحياتهم في سبيل توحيد هذا الكيان العظيم . في هذا اليوم يجب أن نقف احتراما ، ونقف تقديرا ، لمن ارسى دعائم هذا الوطن ومن حق مؤسس هذا الكيان الكبير الذي نعيش على ترابه وتحت رايته الخضراء الخفاقة ، أن نستلهم الأهداف الكبيرة التي وضعها نصب عينيه ساعيا للوصول إليها إبان حياته ، راجيا ممن يحمل الراية من بعده إكمال رحلته وتحقيق ما يمكنهم تحقيقه منها ومن أحلامه العظيمة والتي كان من أعظمها شأنا انطلاق راية التوحيد ورفعها في كل زاوية من زوايا هذه الأرض الطيبة ، وكان توحيد الله هو الأصل ، وتوحيد القلوب هو الفعل ، وتوحيد البلاد هو المنطلق0

من حق الوطن في هذا اليوم العزيز على كل واحد فينا مهما كان موقعه ومركزه يؤكد صدق حبه وإخلاصه بتميزه في أداء ما عليه من حقوق وواجبات ، ومحاولة تحقيق أفضل ما يمكن من درجات الإتقان كل في مجاله وتخصصه ومسئوليته ، وهذا لعمري هو أفضل درجات الذكرى ، وأصدق علامات الحب للوطن ، وأوفى الوفاء لمؤسس هذا الكيان العظيم الملك عبد العزيز عليه رحمة الله ، وكل يوم وطني والجميع بخير وأمن وأمان وسلام

مديرة وحدة تطوير المدارس

مليحه محمد عباس


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

اليوم الوطني السعودي

تحتفي المملكة العربية السعودية يوم الأحد بالذكرى الثانية والثمانون لليوم الوطنى الذى يوافق غرة برج الميزان من العام 1391 هجرية شمسية المقابل للسابع من شهر ذو القعدة للعام1433 هجرية قمرية .

تأسست المملكة العربية السعودية على يد المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود - رحمة الله وفي ذكرى اليوم الوطني للمملكة العربية السعودية ، هذه تهنئة صادقة إلى أبناء الشعب السعودي.

و أريد أن نجعل من هذه الذكرى مناسبة نقف فيها أمام أنفسنا لنسألها بصدق و تجرد ؛ ما الذي فعلناه بالأمس ؟ وما الذي ينبغي علينا أن نفعله اليوم لهذا الوطن الذي ما بخل علينا بشيء مما يرفعنا ويعزنا بين العالمين.

فقد شهد توحيد هذه البلاد ملحمة جهادية تمكن فيها الملك عبد العزيز رحمه الله من جمع قلوب وعقول أبناء وطنه على هدف واعد نبيل جعلهم يسابقون ظروف الزمان والمكان ويسعون لإرساء قواعد وأسس راسخة لهذا البنيان الشامخ على هدي من كتاب الله الكريم وسنة رسوله الأمين صلى الله‌ عليه وسلم فتحقق للملك عبد العزيز هدفه النبيل الذى استمر فى العمل من أجله سنين عمره سائرا فى ذلك على نهج أسلافه من ال سعود الميامين .

ويستذكر أبناء المملكة هذه الذكرى المشرقة باعتزاز وتقدير للملك عبد العزيز طيب الله ثراه على ما حقق لهذه البلاد المترامية الأطراف ولمواطنيها من خير كثير نتج عنه وحدة أصيلة حققت الأمن والأمان بفضل من الله سبحانه وتعالى ثم بفضل جهاده وعمله الدؤوب فكانت أمنا وأمانا وبناء ورخاء.

ولا تعنى هذه الذكرى المتميزة مجرد مناسبة وطنية عابرة فحسب وإنما وقفة تأمل وإعجاب فى قدرة هذا الكيان الشامخ على البناء وتخطي العوائق والصعاب والتغلب على كل التحديات بفضل وتوفيق من الله أولا ثم بالإيمان القوى والوعي التام بوحدة الهدف وصدق التوجه فى ظل تحكيم شرع الله والعدل في انفاذ أحكامه لتشمل كل مناحى الحياة .

لقد وضع الأجداد أيديهم بيد الملك عبد العزيز ، وتمكنوا من تجاوز الأطر القبلية الضيقة وأسهموا في ملحمة التوحيد ، فأصبح لنا كيان كبير يضم مساحة 80% من جزيرة العرب بأكملها ، ورسخوا نظام حكم شرعي احتل العدل قائمة أولوياته.

ثم جاء الآباء ، آباؤنا ، فعملوا على ترسيخ ما أسهم الأجداد في غرسه من القيم ، ثم أرسوا دعائم نهضة حقيقه عبر مشاريع التنمية و التحديث، مما منحنا بطاقة الدخول في قلب العصر ، والتواجد الفاعل في الأحداث العالمية ، فصرنا لاعباً أساسياً على المسرح الدولي ، ورقماً صعباً لا يمكن تجاوزه في السلم و الحرب ، وفي حركة الاقتصاد العالمية.

إلا أن الآباء باختصار أدوا دورهم كاملاً ، وفي سبيل تحقيق ما تحقق بذلوا كل ما يمكن أن يبذله البشر من طاقة وجهد ، بما يمكن وصفه بالمعجزة

يا وطنا دام عزك شامخ والدين سيرة....... مارضينا غير ارضك نسكن ونعشق ثراها

مديرة تعليم الكبيرات



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وطن على منصة من ذهب

اليوم يكمل وطننا الغالي عامه الثاني والثمانين منذ توحيد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود هذا الكيان الشامخ تحت لواء " لا اله إلا الله محمد رسول الله " فالحمد لله الذي أعزنا وأغنانا بخيرات أرضنا ورزقنا الأمن والأمان والتقوى والإيمان وخدمة بيته العتيق ومسجد سيدنا المصطفى الحبيب، سائلين الله عز وجل أن يجدد هذه المناسبة أعواماً عديدة وبلادنا تفخر بمنجزاتها وأمنها ووحدتها وسيادتها .
في هذه الذكرى الغالية نتذكر الملك عبدالعزيز " طيب الله ثراه " البطل المؤسس، الذي قاد ملحمة توحيد هذا الكيان الذي كان ممزقاً في كيانات قبلية متناحرة، ولو تأملنا بعمق دلالات هذه الملحمة لوقفنا على عبقرية رائد التوحيد، وكيف أنه استطاع أن يؤسس نظام حكم على مبادئ القران والسنة النبوية المطهرة، فهما الأساس الذي تقوم عليه حياة كل مسلم، لقد وضع الأجداد أيديهم بيد الملك عبدالعزيز، وتمكنوا من تجاوز الأطر القبلية الضيقة وأسهموا في ملحمة التوحيد، فأصبح لنا كيان كبير يضم معظم مساحة جزيرة العرب، وبعد الملك المؤسس توالى أبناؤه من بعده على مقاليد الحكم، ثم أرسوا دعائم نهضة حقيقية عبر مشاريع التنمية والتحديث، مما منحنا بطاقة الدخول في قلب العصر، والتواجد الفاعل في الأحداث العالمية، فصرنا لاعباً أساسياً على المسرح الدولي، ورقماً صعباً لا يمكن تجاوزه في السلم والحرب، وفي حركة الاقتصاد العالمية .
همسة *
وطني اُحِبُكَ لابديل
أتريدُ من قولي دليل
سيضلُ حُبك في دمي
لا لن أحيد ولن أميل

* خالد بن علي الدعموقي / مدير إدارة المشتريات .
* الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الباحة
.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1041


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

/10 ( صوت)
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.