الجمعة 18 ربيع الأول 1441 / 15 نوفمبر 2019

10-25-1432 01:42 AM

اليوم الوطني للمملكة الذي يصادف الاول من برج الميزان من كل عام له بريق ومعنى خاص لدى كل مواطن نشأ وترعرع وأشتد عودةه على أرض المملكة الطاهرة ففية يتجسد التاريخ وتحتشد وقائعة لتحكي اروع الملاحم الطولية التي قادها الموحد المؤسس الملك عبدالعزيز طيب الله ثراه لتجميع شتات هذه الامة وتوحيد أجزاؤه تحت راية واحدة راية التوحيد والشموح وفية ايضا تتجلى الارادة القوية والعزيمة الصادقة والحس الوطني الرفيع الذي فجر في هذه الامة طاقة من البناء والتقدم والارتقاء عامأ اثر عام حتى بلغنا هذه المرحلة المتقدمة من مسيرتنا التنموية المباركة

لذلك لاياتي هذا اليوم الأ ويجدد فينا كل هذه الشعور الوطني لنقف معة ومع هذه الذكرى الخالدة وقفة تأمل ووقفة اجلال واعزاز لنسترجع فيه قسما كبيرأ من جهاد الأجداد والاباء وأستلهم منه ومضات عظيمة من التضحية والبذل وتنطلق منه الأفاق الرحبة من الشعور بالمسئولية تجاه مكتسباتنا ونهضتنا العصرية والحديثة

ان المتمعن في المسيرة البطولية واجهادية التي قادها المؤسس سيجد في اضابيرها حالة كاملة من الفهم العميق متطلبات التحول وضروراته فالمعركة لم تكن ضد الشتات وحده اوالتخلف او الفقر او المرض بل كانت ضد كل هذه الاشياء مجتمعة لتاسيس كيان كبير ينعم به الاستقرار والأمن والطكأنينة وله نفوذه وثقله واحترامه وقدسيته وقد وفق الله تعالى المؤسس الفذ ان يكون من ذلك الصنف من الرجالالذين يملكون العزيمة والحكمة وبعد النظر وثاقبة الرأي والقدام والشجاعة ووهب له أبناء لاتلين شكيمتهم ورجال لايعرفون الأ الولاء لقائدهم والوفاء لامتهم فكان النصر حليفهم والتوفيق استحقاقهم في كل خطوة من خطواتهم لتنطلق الامة باكملها من حالة الغفلة الى الوعي ومن الضياع الى النماء ومن الفرقة الى الوحدة المبنية أسسها من الشريعة الاسلامية منهاجا لها ومن العدل واحقاق الحق والسلام مرتكزأ لعلاقتها الخارجية مع المجتمع الدولي باكمله

اننا ونحن نحتفل بذكرى يومنا الوطني انما نحتفي بمسيرة ثرية بالتواصل والعطاء منذ أن وهب الله لهذه الأمة قائدها المؤسس الموحد الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل أل سعود رحمة الله وأبناءه من بعده حتى عهدنا الزاهر بقيادة باني نهضتنا الحديثة مليكنا الحبيب خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الامين وسمو النائب الثاني حفظهم الله الذين أعطوا لهذا الوطن المكانة المرموقة التي يحتلها عربيا واسلاميا ودوليا وتحقق فيه انجاز هائل وضخم من العمل الاقتصادي المتين حتى أضحت ارض المملكة منارة شعاع حضاري بما تحمله الكلمة من دلالة ومعنى كما ان للامن ورجال الأمن النصيب الأكبر من اهتمام قادة هذا الكيان الشامخ حيث أنشئت الجامعات والكليات والمعاهد المتخصصة تعني بتطوير لأمن ورجالة حتى أصبح المن في بلادنا مضرب المثل


* بقلم مدير شرطة منطقة الباحة

اللواء محمد بن ابراهيم المحيميد

تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 5503


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
19839 سعيد الفروي 10-29-1432 09:28 AM
دام عزك يوطن
1.89/5 (8 صوت)


19861 على عبد الله يحي 10-29-1432 09:32 PM


وشهد شاهد من اهلها
1.39/5 (8 صوت)


اللواء محمد بن ابراهيم المحيميد
تقييم
2.51/10 (123 صوت)

حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.