الثلاثاء 13 ربيع الثاني 1441 / 10 ديسمبر 2019

10-26-1440 10:19 PM

اتعلمون ؟

هنا انفاس ساحرة تنبعث من تجاويف الجبال يسمعها القلب وتتلقفها المسامع وتطبق الأجفان على جمالها ، انفاس لاينال منها الشح ولا تعترف بالتوقيت ولا يعتريها الجفاف ، هي منة الرحمن وأعطيته ؛ تجتاح الأنفس العليلة فتشفيها وتتغلغل في اعماق الروح فتصيرها طاقة مشعة بالإسعاد والانس .

الجمال هنا لايشبه الا نفسه فانى جالت مقلتاك فدونك البهاء والنقاء ، ولربما وأنت تجلس على احدى تلك التلال سارحا بخيالك في الملكوت تعتريك رعشة فتستفيق من سبات خيالك فتجدها نسمة لطيفة عبرتك الى غيرك .

ايظن احدكم ان ماسبق ذكره نسج من ذاكرة أنثوية تتخذ من وسادتها مستراحا قبل النوم ؟

أم يظن اخر انها افكار عبثية تلهو بها طفلة في وحدتها ؟

أم قد ينأى احدكم بفكره فيعتبرها جزيرة بكر ترتمي على بحور ذلك المحيط ؟

توقفوا عن الظنون وتعالوا الباحة ..

هنا كل ظنونكم سترونها حقيقة وكل خيالاتكم ستعيشون واقعها ؛ ففي الباحة غابة غناء تتمدد على حافة جبال السراة مطلة على تهامة ، أشجارها كثيفة تتخللها الطرقات وتسكنها هذه الأيام جموع من السائحين اسمها رغدان . وفي الباحة منتزه الأمير حسام لن احدثكم عن تلقائية مدرجاته الخضراء ولا عن تراقص نوافيره الغناء ولا عن انبساطته أمام أشعة الشمس كل صباح .

في الباحة فراشة .. نعم فراشة بسطت جناحيها على سفح احدى جبال محافظة المندق متخلية عن صفاتها الحشرية ومتلبسة بالجمود فكانت حديقة الفراشة ، وديعة على قمة الجبل ومتجملة بكل زوارها .

وفي بلجرشي منتزه الشكران الذي يحتضن ضيف المنطقة القادم من الجنوب ويجلسه في كنفه حيث ظلال الأشجار اليانعة التي تتدلى على جلسات الجالسين عطفا على تلك الأرفف الخضراء التي تمتلىء بالمتنزهين حتى تفيض بهم حبا وهناءة .

ولن احدثكم عن محافظة العقيق التي تستقبل ضيوف الباحة القادمين جوا بدلة القهوة وعذق البلح وحزمة الكادي والمحيا الباسم ، ثم تفتح كلتا ذراعيها لتريكم حدائقها الفسيحة الغناء وإسطبل خيولها الصهيلة ، وعند خروجكم منها نودعكم طيبة الاسم تلك الحديقة التي جسدت ارتماءت المحبوبة في طريق محبوبها متوسلة له ان يطيل البقاء .
أما سدود الباحة فهي كقيعان تتناثر على ارض الباحة ممتعة النظر ومحررة النفس من أدران اعتلالها النفسي وأزماتها الحياتية ، ولم اسهو عن وردة الباحة الربيعية " تهامة" التي تغفو قرية ذي عين على احدى تلالها المحلاة بالمرو وأمامها جنتان مدهامتان تنتج الموز والكادي ؛ بيد ان وردة الباحة لاتتفتح الا عندما يرخي الربيع ثيابه على سراة الباحة ؛ فالباحة تجمع السياحة في كل الفصول .

اعزائي ارباب الأسر السعودية ان كانت الباحة ضمن وجهتكم السياحة فمرحبا هيل عد السيل وان لم تقرروا بعد فقرروا الان ، وان لم تكن ضمن وجهاتكم فقد ضيعتم على أسركم فرصة التمتع بسياحة مخملية ماتعة ستنقش في اذهانكم أمداً طويلا ، فما سطرته قبلا ليس كل شيء عن الباحة هو اقل القليل واستوفوا من مواقع التواصل الاجتماعي مالم استوفه لكم فالباحة كتاب كبير عنوانه " السياحة والموروث والأصالة والمعاصرة " وشعاره " الباحة راحة وسياحة"



توفيق محمد غنام

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 530


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
117834 عابر سبيل 11-02-1440 06:27 PM
نعم تعالوا للباحة للعرضة

[عابر سبيل]
0.00/5 (0 صوت)


117958 متابع 11-08-1440 09:43 PM
لم تعد الباحة سهولها وجبالها ومنازلها تكفي ساكنيها العائدين من المدن الكبرى فضلا عن السائحين القادمين لها من مناطق اخرى - دع الناس يذهبون للشمال والشرق والغرب، فالجنوب ضاق بأهله

[متابع]
0.00/5 (0 صوت)


118192 ناصر 11-29-1440 11:36 PM
جميله
تتناسب مع صفحات الدعايه والاعلان لجذب الزوار للباحه شكرا توفيق

[ناصر]
0.00/5 (0 صوت)


توفيق محمد غنام
توفيق محمد غنام

تقييم
6.13/10 (4 صوت)

حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.