الأحد 9 ربيع الثاني 1440 / 16 ديسمبر 2018

03-14-1440 02:00 PM

تأهيل المدرجات الزراعية بوزارة البيئة والمياه والزراعة رأيته في أحد الطرق وهو مشروع جبار ومتميز يواكب رؤية الوطن ٢٠٣٠ وهذا يدل على إهتمام حكومتنا الرشيده في تفاصيل حياة المواطن من حيث وضع أفضل الإمكانيات لبيئة معيشية تكفل الراحة والطمأنينة وتُحسِن من تشوهات (التلوث البيئي الحالي) .

شخصياً معجب كثيراً بهذه الخطوة حتى لو كانت على نطاق صغير ، تقريبا ستة كيلومتر كمرحلة بدائية ، ولكنها تظل خطوة في الإتجاة الصحيح لضمان أمن غذائي ومستقبل زراعي متطور ، مع إمكانية توسيع المبادره للوصول إلى مساحات أكبر وقطاعات أكثر.

وفي أحد الطرق أيضاً رأيت ونبهني أحد الأصدقاء بموت شجر العرعر في منطقتنا ، وأن ما يحدث في الباحة من عدم الإهتمام به وقطع للعرعر من بعض الجاهلين سيساهم في سرعة الموت وبما أن وزارة الزراعة نايمة عن العرعر فمن المؤكد أن فرعها سيغط في نوم أعمق من وزارته .

أخذت بعض اللقطات والصور التوثيقية لشجر العرعر من بعد جولة فقط كانت في جبال بني ظبيان بمنطقة الباحة تُبيّن أن الهلاك قادم ، وتحول لون الشجر إلى الأحمر يُعدّ إحِدى علامات نهايتة (إذا لم يتدارك الوضع) وبعد البحث في الشبكة العنكبوتية بشكل مُبسط وسريع تبين أن الجفاف أو فقدان التربة أو التلوث أو الجرثومات البكتيرية هي التي قد تكون المسبب لهذا التغير .

تخيل عزيزي القارئ !! شجر أخضر ينقلب لونه إلى الأحمر وبدون مقدمات ، وما زال في الإنتشار والزيادة بمنطقة الباحة ولم أسمع أو أجد أي تحرك لوزارة الزراعة غير الإهتمام بقرار دمج الوزارتين ( المياه مع الزراعة ) أو فتح السد الفلاني قبل إنفجاره أو مراقبة مواقع وكمية الأمطار وهي أعمال جيده ، ولكن عند وجود مشكلة حيوية مؤثرة في غطاء نباتي مهم ، في منطقة أهم ركائز رؤيتها يعتمد على الزراعة ، نجد أن الوزراة لابسه نظارات الأشعة تحت الحمراء (الانفراريد) حتى أختلف عليهم كل لون يرونه.

ألا تستطيع !! وزارة البيئة والمياه والزراعة عمل مبادره تطوعية لإحياء شجر العرعر في مناطقه ، وبالتعاون مع جهات تدعمها بشرياً كوزارة التعليم ويتم العمل فقط على وضع سماد أو تربه أو بشكل مبسط عمل أحواض زراعية حول الأشجار (عضائد أو قِصاب) تحجز التربة وتخفف جفاف الشجر وتحافظ على الشجر من الموت .

قال المتنبّي:
إذا غامرت في شرفٍ مروم ... فـــلا تــقنع بما دون النّجومِ
فطعم الموت في أمرٍ حقير ... كطعم المـوت في أمرٍ عظيم

---------------------------
محمد بن صالح آل شمح

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 239


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


محمد بن صالح آل شمح
محمد بن صالح آل شمح

تقييم
8.88/10 (4 صوت)

حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.