الثلاثاء 12 ربيع الأول 1440 / 20 نوفمبر 2018

10-07-1439 10:33 PM

الراصد الأمين لشخصية الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز منذ صدور القرار السامي بتعيينه أميراً على منطقة الباحة يلحظ تميز هذه الشخصية في الجوانب القيادية والإدارية والإنسانية والاجتماعية والتنموية* فضلا عن نجاحاته في الجانب التجاري والاقتصادي قبل تقلد سمو إمارة منطقة الباحة بنجاحاته البارعة في تأسيس وإدارة شركات ضخمة في الاتصالات والصناعات المتنوعة إلى جانب فاعليته كعضو بارز في مجالس إداراتها . لم يأت بمحض الصدفة* بل جاء عن وعي وعلم ومهارة ودراية فهو أساساً حاصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من إحدى الجامعات الأمريكية المرموقة وسبق ذلك دراساته التخصصية في مراحل البكالوريوس والدبلوم العالي والماجستير ليتوج تلك الخبرات والدراسات بدرجة علمية راقية في ذات التخصص (الاقتصاد) وأعطت هذه النجاحات* دلالة على تميز الأمير وقدراته البارعة مما استحق ثقة ولاة الأمر حفظهم الله* ليكون أميرا على إحدى المناطق الإدارية بالمملكة .

ففي الجانب الإنساني تجلت شخصيته حفظه الله في زياراته المستمرة للمرضى وتكفله بعلاج بعضهم على حسابه الخاص متابعاً لحالاتهم والعمل على تهيئة الرعاية الطبية والعلاجية لهم والعناية بهم . وهذا ينم عن حس إنساني راق وهناك شواهد كثيرة لعلي أذكر واحدة منها وهي سرعة توجيهه بتقديم الخدمة الإسعافية والعلاجية للطفل المصاب بالأنيميا وحرص سموه على تحويله إلى مركز الملك فيصل التخصصي بالرياض لمواصلة العلاج اللازم وامتداداً للجانب الإنساني حرصه لتفعيل الدور المناط باللجنة الوطنية لرعاية السجناء والمفرج عنهم (تراحم) واهتمامه ودعمه لهؤلاء الذين سُدت أمامهم منافذ تسديد الديون عن كواهلهم ، ومتابعته الدؤوبة لحالاتهم تذليلا للمصاعب التي تقف في طريقهم وحلا للمشكلات التي تعترض أسرهم سواء مادية أو معنوية*، ومساعدة المفرج عنهم ليكونوا أفرادا فاعلين في المجتمع، وننعطف إلى الجانب القيادي والإداري حيث تجلت في كلماته المختصرة والعميقة المعنى( لم نأت إلا لخدمة المواطنين ، فالذي على حق نعينه والذي ليس على حق نشرح له ونفهمه بأسلوب واضح عن النظام) .

وقوله أيضا: (أنا في صف المواطن والفزعات ليس لها مكان عندي) وعند قراءة هذه الكلمات نستشف الروح الإنسانية وبراعةالقيادة وسلامة التوجه بأن الجميع أمامه سواء مؤكداً أنه الأب والأخ والمعين، وهنا تزداد مساحة الحب والتقدير والثناء لسموه إذ أفصح عمّا يعتمل داخل سريرته وأنه جاء ليخدم المواطنين صغارا وكبارا ، نساء ورجالا ،*وهي رسالة بليغة لمديري المصالح الحكومية وغير الحكومية بضرورة تيسير خدمة المواطنين وتسريع معاملاتهم وعدم تعطيل مصالحهم.

هنا يستشعر المسؤولون بأن هذا هو ديدن قائدهم في المنطقة وهذا توجهه، لذا قدم نفسه مثالا يحتذى به فنعم المسؤول . لننتقل إلى الجانب التنموي وهو بيت القصيد ويُعد هاجس الأمير الأكبر فكانت جولاته التفقدية والرسمية المستمرة لكل المحافظات ولقاءاته الدائمة مع المسؤولين وتدشينه الكثير من المشاريع ووضع حجر الأساس لبعضها وتفقده للمشاريع المنجزة والمتعثرة واهتمامه بالجودة والإنجاز إلى جانب رعايته لحفلات تخريج طلاب وطالبات جامعة الباحة في كافة برامجها الماجستير الدبلوم العالي والبكالوريوس وفي مختلف التخصصات الطبية والعلمية والنظرية ومشاركته فرحة أبنائه الخريجين وتحفيزهم لمواصلة البناء في وطننا الغالي ولنظرته الثاقبة لمستقبل الباحة الزراعي حرص على إبراز هويتها الزراعية لتكون بيئة نموذجية.

حيث شجع لتأهيل المدرجات الزراعية وتطبيق حصاد مياه الأمطار إذ كانت ذات يوم* سلة غذاء للأهالي وللمدن المجاورة بما تنتجه من محاصيل متنوعة ، ولم يتوقف نشاط الأمير عند هذا الحد بل تجاوز ذلك بكثير حيث اهتم بالرياضة والرياضيين من خلال تكريم الناجزين كفريق ومسؤولي نادي العين الرياضي الذي حقق إنجازا كرويا وكذا تكريم الطلاب المتفوقين وللفتة سموه الحانية أثرها البليغ في نفوس الطلاب والطالبات الذين حققوا مراكز متقدمة على مستوى المملكة في مختلف المنافسات التربوية والتعليمية فضلا عن قيامه برئاسة جائزة الإبداع والتفوق في مجالاتها المتنوعة القرآن الكريم والسنة النبوية والتميز الإداري شخصية العام والإبداعات الأدبية والفنية والابتكارات العلمية والتفوق الدراسي لمؤسسات التعليم،*ولم يغفل النافذة الثقافية والتراثية المتمثلة في بيت الباحة القائم في ساحة الجنادرية لإدراك سموه أهمية البيت في نقل صورة حقيقية عن التنمية التي تشهدها المنطقة في كافة الجوانب وإعطاء فكرة عن مميزاتها الطبيعية والمناخية حيث تتربع على قائمة المناطق السياحية في المملكة، وهي فكرة تسويقية ناجحة سيما وأن أعدادا كبيرة من الزوار يشهدها مهرجان الجنادرية الضخم في مدينة الرياض ، وهي فرصة للتعريف بأجمل المواقع كمنتزه رغدان والزرائب والشدوين وقرية ذي عين التراثية وغيرها ... وفي سلسلة البهاء والجمال افتتح سموه مهرجان صيف هذا العام ليكون انطلاقة لما يقارب 800 فعالية متنوعة تلامس أذواق جميع شرائح المجتمع. وقد تبدى حرص سموه الشديد من خلال المتابعة الميدانية للمواقع الاصطيافية في وقت مبكّر وتوجيهه للجهات المعنية بسرعة إنجاز ما ينفذ فيها لخدمة المصطافين والزوار .

نصل إلى نقطة مهمة ونعني بها الجانب الاجتماعي واستمراراً في تواصل سموه مع شيوخ وأعيان وأهالي المنطقة* حرص على زيارة شيوخ القبائل في منازلهم في السراة وتهامة والبادية وهذا دليل على حبه وتقديره للأهالي وقبل أن اختتم المقال نرفع العقال احتراما وتقديراً لسموه الكريم حين أكد بأن لا بقاء للمسؤول الذي يتقاعس عن أداء الواجب بصورة جيدة وهذا شاهد واضح على حرص سموه على تجويد العمل من أجل وطن يستحق البذل والتضحية، وهذه ورقة واحدة أنقلها باختصار من سجل نجاحات أمير شهم كريم أحببناه وأحبنا ، إنه الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز يحفظه الله .

تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 465


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
115579 غرم الله بن احمد 10-08-1439 05:23 PM
الله يوفقه وجه الخير وكلنا عرفنا الامير حسام بانسانيته وحرصه الشديد على خدمة المواطنين وسعادتهم وكذلك عمله المتواصل لتطوير المنطقة .....
ياليت فريق العمل في الامارة والادارات يحملون نفس التوجه ويترجمون طموحاته العالية والله يقويه .....

[غرم الله بن احمد]
5.00/5 (1 صوت)


115670 شنان عبدالله الزهراني 10-16-1439 09:12 PM
شكرا للاخ جمعان الكرت على تصليطة الضوء على بعض الجوانب القيادية والإدارية والإنسانية والاجتماعية والتنموية في شخص صاحب السمو الملكي الأمير حسام بن سعود بن عبدالعزيز. نسال الله له التوفيق والعون والسداد. وكل ماذكرمن صفات وانجازات ومبادرات في المقال هو اهل له ولايستغرب منه ذلك فهو سليل الملوك والاسرة الحاكمة الكريمة وحامل لدرجة علمية عليا وممارس ناجح للاعمال الاقتصادية والاستثمارية وهو مكسب كبير لمنطقة الباحة وان شاء الله تعالى تشهد وتتمتع منطقة الباحة على يده وفي عهده باجمل واكمل النتائج والتطور والرفعة والنمو والازدهار في ظل حكومتنا الرشيدة ورجالها المخلصين

[شنان عبدالله الزهراني]
0.00/5 (0 صوت)


115701 يحيى العدل في عهد الحزم والعزم 10-18-1439 10:56 AM
أرى سمو الأمير د. حسام صاحب كاريزما متنوعة ولكنها جميلة دون مجاملة أو تطبيل
فهو يجمع حقيقة بين شخصية القائد المحنك الذي يعطي لكل وقت جوه الخاص بين الرسمية والحزم
عندما يتطلب ذلك وبين الإنسانية وقت الحاجة لذلك أيضآ
يشدني في سمو الأمير أيضآ تصريحه المتكرر الذي ينم عن استشعاره للأمانة أنه يقف في صف المواطن دائما
محذرا من استغلال الكرسي والمنصب من ضعاف النفوس وأن المنصب وضع لخدمة الناس ..

أخيرآ..ندعو الله لسمو الأمير بالتوفيق والعون وأن يرزقه الله البطانة الصالحة

[يحيى العدل في عهد الحزم والعزم]
1.00/5 (1 صوت)


جمعان الكرت
جمعان الكرت

تقييم
7.75/10 (4 صوت)

حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.