الثلاثاء 3 ربيع الأول 1439 / 21 نوفمبر 2017

11-26-1438 09:17 PM

المسرح يامعالي مدير الجامعة

عندما نقول أن المسرح السعودي اليوم هو مسرح جامعي بامتياز فأننا لانجانب الحقيقة ، فبعد أن تراجع المسرح المدرسي كثيراً وخبأ وهجه وبعد إنصراف جمعيات الثقافة والفنون عنه بفعل التقشف وضعف الميزانيات ، وبعد وفاة مسرح رعاية الشباب .

لم يبق من يحارب لأجل المسرح السعودي سوى الجامعة والتي تمثل آخر قلاع الدفاع عن لواء السيد النبيل ، الشواهد على تفوق المسرح الجامعي عديدة كان آخرها تجمّل الحراك المسرحي السعودي هذا العام بحضور وافر لمسرح الجامعات السعودية كان آخرها مهرجان سوق عكاظ المسرحي. ونشاط مهرجان الجنادرية المسرحي في دورته ٣١ حيث قدمت الجامعات عروضاً جميلة ومميزة وشاركت بفعالية فيه وبذلك أفادت من طاقات الشباب وناقشت الأعمال المقدمة طرفاً من قضاياهم وعرّضت ابناءها للخبرات العريضة التي يتيحها المسرح للممارس والمشاهد والمشتغل بهذا الفن وجعلت تلك الجامعات منه أحد أدواتها التي تستعين بها لتقديم رسالتها التنويرية في إنضاج الجيل إيماناً من تلك الجامعات بأهميته وحاجة الجيل له .

وحدها جامعة الباحة تسجل الغياب وتحجم عن تفعيل دور المسرح ولاتضعه ضمن خياراتها رغم وجود الاكاديميين الذين يستطيعون الاشراف على الطاقات الشبابية -التي أعرف كثيراً منها - ورغم توفر النصوص المسرحية والمواهب في مجال الاخراج وسهولة الاستعانة بكوادر في كل مجالات العمل المسرحي الا أن الجامعة لا تلتفت للمسرح.

ولاتضعه ضمن خياراتها ولم نشاهد حتى اللحظة أي خطوة في هذا الاتجاه ولأن الجامعة حظيت العام الماضي بتعيين الدكتور نبيل عبدالقادر كوشك مديراً للجامعة وهو المدرك يقيناً لأهمية دور الجامعة كمركز إشعاع وقائد للحراك المجتمعي فضلاً عن دورها الأكاديمي والواعي تماماً بدور المسرح الكبير في بناء المجتمعات وتشكيل الوعي ومناقشة الظواهر السلبية والارتقاء بقيم الحوار والرأي الآخر وإغناء تجارب الإنسان ولأننا على مشارف عام يوشك أن يطل برأسه علينا فأنني كمهتم بهذا المجال أتمنى على معاليه التوجه نحو تحريك راكد المسرح في المنطقة وقيادته بتبني الجامعة مهرجاناً مسرحياً-سيكون هو الأول من نوعه - تشارك فيه أقسام الجامعة والكليات التابعة لها وقد تتاح الفرصة من خلاله لمشاركة جهات أخرى من خارج الجامعة بل أن الجامعة مؤهلة لاستضافة مهرجان مسرحي للجامعات السعودية وتشارك فيه .

هنا أختم بأمل يتعاظم في هذه المنارة بأن تكون رائدة في هذا المجال وأن تنافس بهذا الفعل بقية الجامعات السعودية التي لاحظنا تسابقها مؤخراً في إثراء حراكه، وأن تلحق بركابها .

فهل تسعدنا جامعة الباحة العزيزة بإضاءة ظلام خشبة مسرح الباحة التي طال إظلامها وتزيح الستار عن صمتها الطويل ؟؟

هذا مانتمناه .

الكاتب / ناصر العُمري

تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 714


صحيفة الباحة اليوم
مساحة إعلانيه

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


التعليقات
111317 خالد 11-27-1438 02:54 AM
كنا نتمنى استاذ ناصر وانت تكتب في هذه الصحيفة التي تحظى بمتابعة من قبل المسؤولين في المنطقة أن تكتب عن هموم واحتياجات محافظتك المخواة التي لا زال ينقصها الكثير من الخدمات من المستشفى الجديد الذي مات قبل ان يرى النور او الخدمات البلدية التي يشوبها القصور التي اخرها ماكتبت انت عنه مجسمات العبث التي زرعتها البلدية في مداخل المحافظة والتلوث البصري من الانارة الجديدة احمر اخضر ازرق حتى اصبحت المحافظة مجال تندر من البعض ناهيك عن الخدمات الاساسية كنظافة وسفلتت وانارة قرى المحافظة التي طالها الاهمال ..
ارجوك أستاذ ناصر وانت صاحب القلم الحر والمتمكن اكتب عن هموم واحتياجات المحافظة لعل وعسى نجد أو يكون لنا نصيب ولو كسرة من (خبزة) التطور والاهتمام الذي تحظى به بقية المدن.
واما المسرح والقصص فلاحقين عليها الله لايعوق بشر

[خالد]
0.00/5 (0 صوت)


111343 عابر سبيل 11-29-1438 10:54 AM
المسرح أصبح من الماضي وليس له تأثير ولا قبول

[عابر سبيل]
0.00/5 (0 صوت)


111480 القناص 12-10-1438 10:49 PM
دق الزير عابر سبيل

[القناص]
0.00/5 (0 صوت)


111590 محمد الشدوي الزهراني 12-21-1438 04:31 PM
تتفقون معي أن المسرح أصبح هم من لاهم له
والأستاذ ناصر لايلام فهو متخصص بالمسرح
لهذا نراه يجدف بين الحين والأخر حول هذا

[محمد الشدوي الزهراني]
0.00/5 (0 صوت)


111612 عبدالقادر سفر الغامدي 12-22-1438 09:41 PM
إن المتأمل الراصد لحركة المسرح في منطقتنا الحبيبة يعرف ماذا كان للمسرح من أهمية لدى المهتمين به الذين كانوا ينحتون في صخر
حيث قلة الامكانات وانسحاب العنصر البشري (الممثل) بعد تخرجه من الثانوية في ظل عدم وجود الجامعة آنذاك
ومع كل هذا فقد حققت على سبيل المثال فرقة المسرح بين عام 1418 و 1428 الكثير من الانجازات حتى مثلت منطقة الباحة المملكة العربية السعودية في مهرجان دمشق الدولي للمسرح
كل هذا كان بفعل وعي القيادات التي كانت تؤمن بالمسرح ودوره التنويري في المجتمع إضافة لكونه فنا يكسب صاحبه المتعة والانضباط وكثيرا من القيم

أوافق صديقي ناصر في ما طرحه من أن الجامعة في منطقة الباحة مازالت تحبو وكل مايقدم فيها مجرد اجتهادات طلابية يشكر عليها بعض المهتمين من الطلبة في عروض بسيطة جدا لاترقى للتنافسية المحلية أو العربية

همسة أخيرة:
إن من ينظر للمسرح أنه مجرد عبث أو تضييع وقت أو ترف أو لعب عيال لايمكن أن يقدم فعلا مسرحيا حقيقا جادا

[عبدالقادر سفر الغامدي]
0.00/5 (0 صوت)


ناصر العُمري
ناصر العُمري

تقييم
10.00/10 (1 صوت)

حتووم ديزاين , ديموفنف , انفنتي , مصمم حتوم , مصمم حاتم غبن , تصميم استايل ديموفنف , مختص ديموفنف , h7d7 , hatoom , حتوم , حاتم غزة , حاتم فلسطين , مطلوب تصميم استايل ديموفنف
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.